القنصلية الامريكية في اربيل تستذكر نضال البارزاني الخالد في السنوية الـ 42 لرحيله

استذكرت القنصلية العامة الامريكية في أربيل ، السنوية الـ 42 لرحيل القائد الكوردي التأريخي الخالد مصطفى بارزاني ، الذي يصادف اليوم الأثنين الأول من مارس/آذار ، قائلة ان حياة وإرث ملا مصطفى_بارزاني لا يزال يُذكر حتى يومنا هذا .

وجاء في تغريدة على حساب القنصلية الرسمي في تويتر : ” اليوم ، نستذكر حياة وإرث ملا مصطفى_بارزاني (1903-1979) ، الذي لا يزال يُذكر حتى يومنا هذا لمساهماته الرائعة في خدمة إقليم كوردستان العراق والشعب الكوردستاني”.

هذا ويصادف اليوم ، 1 مارس / آذار ، الذكرى السنوية الـ 42 لرحيل القائد الكوردي التأريخي  الخالد مصطفى بارزاني ، الذي كرس كل سنين حياته لخدمة شعبه والدفاع عن حقوقه المشروعة ، ولم يتوانى يوما عن تقديم اكبر التضحيات في سبيل كوردستان وشعبه .

البارزاني هو قدر الأمة الكوردية ، هكذا يصف المفكر مسعود محمد وجود البارزاني الخالد في تاريخ الأمة الكوردية ، فبعد مرور أكثر من قرن على ميلاد الزعيم الكبير و42 عاماً على رحيله ، ما زال حاضرا بيننا بنهجه وإنجازاته والأحداث التاريخية في حركة التحرر القومي الكوردي التي ارتبطت بشخصه ، والبارزاني الذي قاد الحركة التحررية الكوردية لعقود ، هو صاحب مقولة إن الثورة والحرب ضد الحكومات لا يعني الحرب ضد شعوبها لأن الحكومات تذهب والشعوب باقية.

و قاد هذا القائد التأريخي الحركة التحررية الكوردية في ظروف ما كان لغيره ان يتجاوزها بحكمة وبصيرة وشجاعة نادرة ميزته عن غيره من الزعماء الذين قادوا نضال شعوبهم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close