“انهيار” حركة السفر الجوي في العالم بداية هذا العام

كشفت الاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا”، اليوم الثلاثاء، عن انخفاض حاد في حركة السفر جوا خلال شهر يناير/ كانون الثاني الماضي، بفعل القيود المفروضة على دخول البلدان بسبب الوباء، ما عمق من أزمة قطاع الطيران.
وأظهرت بيانات الاتحاد الدولي انخفاض حركة السفر جوا المحلية بنسبة 47.4% في جميع أنحاء العالم، فيما هوت حركة السفر الدولية بنسبة 85.6% خلال الشهر الأول من العام الجاري، حسبما نقلت وكالة “رويترز”.
وأشار الاتحاد إلى أن حركة السفر جوا المحلية، هبطت بشكل قوي في الصين خلال نفس الفترة، فيما تحسنت في الولايات المتحدة لكن بوتيرة بطيئة للغاية.
وحذر الاتحاد من أن السلالات الجديدة من فيروس كورونا، أجبرت الحكومات على تشديد قيود السفر في جميع أنحاء العالم، مما أضر بتوقعات شركات الطيران لنتائج الأعمال.
وقال بريان بيرس، كبير الاقتصاديين في اتحاد النقل الجوي الدولي: “هذا هو ما أدى إلى الضعف والانخفاض في يناير/كانون الثاني. تواجه شركات الطيران بداية صعبة بالفعل لهذا العام”.
وفي الشهر الماضي، حذر الاتحاد من تدهور في توقعات شركات الطيران عن تقديراته التي أصدرها في ديسمبر/ كانون الأول، وقال إنه بات يتوقع استمرار نزيف السيولة بالقطاع حتى الربع الرابع من العام في ظل تشديد القيود على السفر.
وفي حين شرعت دول عديدة في توزيع اللقاحات للتصدي لفيروس كورونا المستجد، أجبر ظهور سلالات أسرع انتشارا من الفيروس في دول مثل بريطانيا والبرازيل وجنوب أفريقيا حكومات عديدة على حظر السفر غير الضروري.
وسيكون الصيف المقبل حاسما للكثير من شركات الطيران وشركات تنظيم العطلات التي تكافح للنجاة بعد مرور نحو عام دون أي إيرادات تذكر بسبب قيود الجائحة، وسيحتاج الكثير منها أموالا إضافية بعد استنزاف احتياطياتها النقدية. انتهى

, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close