بغداد: جريمة مروعة.. طفلة تموت جوعاً بسبب والدها وزوجته

توفيت زينة ذات التسعة أعوام وحيدة بمنزلها في إحدى مناطق بغداد بعدما تركها والدها تصارع الجوع والعطش والخوف لمدة اربعة أيام حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

وأفاد المتهم (والد) الطفلة في افادته للقضاء، بأن الطفلة “كانت تشكو له من سوء معاملة زوجته لها من خلال ضربها وتجويعها”، لافتا إلى انه “بتاريخ 8 تموز2020 وقبل التحاقي بدوامي الرسمي كوني منتسبا في احد الأجهزة الأمنية تركت الطفلة بمفردها في الدار وأغلقت عليها الباب الخارجي من الخارج”.

واضاف “أثناء خروجي من المنزل أعطيت خبرا لزوجتي المتهمة بالعناية بالطفلة في غيابي لكون المتهمة المذكورة كانت متواجدة في دار ذويها جراء حصول خلافات بيننا”.

واسترسل والد الضحية قائلا “بتاريخ 12 تموز 2020 أخبرت بوفاة ابنتي داخل الدار وعلمت فيما بعد أن سبب الوفاة هو الهزال والضعف الشديد نتيجة الجوع كون المتهمة لم تحضر إلى الدار للعناية بالطفلة واطعامها عند غيابي الذي استمر لمدة أربعة أيام”.

من جانبها ذكرت المتهمة (زوجة الأب) بأنها كانت تعامل الطفلة بصورة جيدة وتقوم بإطعامها نافية قيامها بضرب وتجويع الطفلة. ولفتت إلى أن زوجها (والد الطفلة) المتهم هو من كان يقوم بضربها وانه هو من تركها بمفردها في الدار وأغلق عليها الباب من الخارج وذهب إلى دوامه.

ونوهت إلى أنها كانت تحضر إلى الدار باستمرار وتقوم بفتح الباب بالمفتاح الذي لديها لتقديم الطعام إلى الطفلة ثم تغلق الباب عليها وتذهب إلى دار أهلها كونها كانت على خلاف مع المتهم. وأشارت المتهمة إلى أن سبب عدم اصطحاب الطفلة معها إلى أهلها لأنهم كانوا يخافون من تحمل المسؤولية.

وجدت المحكمة ان الأدلة كافية لتجريم المتهمين أعلاه وفق أحكام المادة 410 من قانون العقوبات والحكم على كل واحد منهما بالسجن المؤقت لمدة 10 سنوات.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close