لادهم ابو المجد ومحسن ممتاز … السلام

لادهم ابو المجد ومحسن ممتاز … السلام

1

حين رحل درويش

اندلع حريق في يساري

حين رحل القاسم

اشتعلت الشرايين العميقة

حين رحل ادهم ابو المجد

ذاب ما احترق وما اشتعل

2

اصعب اللحظات تلك التي تتوقف وتصاب بالرعاش

تتحرك لكن للوراء لا الامام

متى يعود شباط 1980

متى يعود محسن ممتاز

3

في نصي الزعما المنشور في صحيفة كتابات بتأريخ 17 شباط 2021

كتبت

يوسف شعبان

في كشف المستور

يكشف

الوجه الاقبح للوهم

4

انا وابي العظيم

كنا نشاهد المسلسلات والافلام معا

منها

مسلسل العائلة والناس

الذي عرض في عام 2000

كان عمري 20 عاما

كنت مراهقا مزعجا وجحشا عنيدا لكن النخاشيش التي في دماغي كانت شغالة

ابي العظيم كان يسرح بخياله ويشرد ذهنه ويدافع بتطرف عن ادهم ابو المجد الذي جسد شخصيته يوسف شعبان

لكن حواسه كانت تخفي ملامح نازفة

5

يوسف شعبان

ابي العظيم في التلفزيون والسينما

6

لا يوجد تشابه بين ابي العظيم ويوسف شعبان في الشكل

ابي العظيم كان يحلق شاربه واسمر اللون

يوسف شعبان كان بشنب وابيضاني

لكن الشبه بينهما كان في اللبس في هندسة الجسد في الاناقة والرجولية

كلاهما شقاوات

كلاهما يرتديان اجود انواع القماش كرفتات قمصان بدل

وانا في اللفة الى ليلة الدخلة

لم ارى ذرة غبار على جزمة ابي العظيم

كان حذاء ابي العظيم يلمع يتلألأ

احذية يوسف شعبان كانت تلمع وتتلألأ في اعماله التلفزيونية والسينمائية

في 2002

نشرت لي جريدة الاتجاه الاخر العراقية الصادرة في سوريا مقاطع شعرية لي

كانت صافرة البداية

وقت العصرية كنت اذهب للمكتبة

اتصفح الجرائد

الزمان المؤتمر الزمان الرياضي بغداد الدستور المدار الاتجاه الاخر الميزان القاصد وغيرها

ابحث عن الحروف والكلمات التي كتبتها وارسلتها للنشر

بعدها

اهرول الى ابي العظيم في المكتب التجاري الذي يعمل فيه

اصيح

لقد نشروا قصائدي ونصوصي

يضحك ابي العظيم وعناق وبوسات

يقول لي

عفية يا بطل الى الامام نحو المجد

لكن قبل ان يحدث هذا

وقبل ان يصله صياحي كنت اراه جالسا على كرسي تحت اشعة الشمس

بجانب الباب الزجاجي للمكتب يقرأ جريدة مرتديا النعال

بجواره بويجي يصبغ حذائه

كان البويجية يحبونه يهرولون نحوه ينادونه عمو علي بابا

الرجل كان دفيع ويعطي الدنانير دون ان يراجع كشف الحساب

لادهم ابو المجد الذي علمني كلمة بطل والى الامام والمجد السلام

لمحسن ممتاز الذي منحني تذكرة رقمية لدخول مصر والسباحة في النيل والطيران فوق الاهرام السلام

ايفان علي عثمان

شاعر وكاتب

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close