أزواجٌ قُساة جُفاة

أزواجٌ قُساة جُفاة

علي عبد الله البسامي / الجزائر

***

أيُّها الجافي تَذكَّرْ

لكَ حَظٌّ مِن ذَهَبْ

لكَ كنزٌ من جمالٍ وأدبْ

لكَ ضَبْيٌ بدلالٍ وحنانٍ وحَسَبْ

لكَ شمسٌ أشرقتْ في بَسمةٍ

زعزعتْ قلباً تَصابى

فتهاوى في جِمارٍ ولهَبْ

لكَ وجْهٌ يتلألأْ

مثل بدْرٍ في خمارٍ من سُحُبْ

ثَغْرُهُ مثل ورودٍ تتفتَّحْ

ورُضابُ السُّكْرِ فيه مثل معسولِ الرُّطَبْ

لكَ في البيتِ ملاكٌ ماكثٌ تحت الطَّلبْ

يُبهجُ القلبَ بسحرٍ وحبورٍ إذا ما القلبُ رغَبْ

أكرمِ النِّعمةَ واشكرْ

فجفاءُ القلبِ يُردي في العَطَبْ

زَعَمُوا أنَّكَ تَقْسُو

فشعورُ القلبِ مثلَ الصَّخْرِ أو مثل الخَشبْ

أكرمِ الحُسنَ فإنَّ الحُسنَ إن جَفَّ نَضَبْ

كمْ سلامٍ ونعيمٍ هَدَّهُ ذاكَ السَّببْ

كمْ تَجَافى عن جِوارِ الحِبِّ إلْفٌ نَاقمٌ

تَعِبَ القلبُ فَوَلَّى

وتَمادى في عِنادٍ وشَغَبْ

لاعِبِ الرُّوحَ فإنَّ الرُّوحَ تهنا باللَّعبْ

وتَبسَّمْ كلَّ حينٍ ألفَ مَرَّة

حِينَ تُمْسِي

حينَ تَصْحُو

حين تُؤْذَى منْ مَلاكِ الحُسنِ يوما بالصَّخَبْ

ليس كالحبِّ مُريحاً للعَصَبْ

واعلمِ اليومَ بأنَّ الحُسنَ يطغى

يَتَمنَّعْ

يَتدلَّلْ

يُظهرِ الودَّ بزَعْلٍ وفُتورٍ وَوَصَبْ

أيُّها البَعْلُ تأكَّدْ

أنَّ قَهْرَ الإلْفِ يُردي:

في شقاقٍ

وفراقٍ

ونِكَبْ

فتحمَّلْ

وتجمَّلْ

وتجنَّبْ كلَّ طيشٍ في الغَضبْ

أيّها الجِلْفُ تلطَّفْ بسلوكٍ يحفظُ الودَّ وتُبْ

إنمَّا الودُّ أمانٌ في الأسَرْ

بِهُدى اللهِ وجَبْ

غَيْرَ أنَّ النَّاسَ تاهُوا

سَافِلُ الطَّبْعِ غَلَبْ

فإذا البيتُ جفَافٌ

وجُمودٌ

وَرَهَبْ

جنَّةُ الودِّ تلاشتْ

ونعيمُ الأُنسِ ولَّى وذَهَبْ

كم ترى في الأرضِ من شبهِ يتيمٍ

عاشَ في البيتِ كئيباً فاضطرَبْ

أيُّها النَّاسُ أقيموا الدِّينَ حقًّا

إنَّما الدينُ سَلامٌ

وَوِدادٌ

وأَدَبْ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close