الاعلام العربي يكشف عملائهم في مظاهرات الناصرية،

 نعيم الهاشمي الخفاجي
الذي يتابع الاعلام المعادي يكتشف مايخطط له الاعداء، الحرب الناعمة اوجدت لمحاربة  السوفيت وتفكيك الحواضن المؤيدة للشيوعية في المعسكر الشرقي ليسهل سيطرة الغرب عليها، وهذا ماحدث الان في جمهوريات السوفيت التي اعلنت الاستقلال مثل اوكرانيا وصلت الامور  سنت قانون في حضر الشيوعية وافكارها، العراق يشهد صراع دولي في ايادي وادوات عراقية، الكثير من الفرقاء تجمعهم المصالح، ليس الامر غريب ان تجد رؤوس فلول البعث يقيمون في اربيل رغم اجرامهم بحق الشعب الكوردي، طالبان اسسها قادة الجهاد الافغاني من عربان العرب الذين قاتلوا السوفيت وهزموه لخدمة الناتو هاهي طالبان تدعمها روسيا ضد الوجود الامريكي في افغانستان، مظاهرات الناصرية اكيد هناك اطراف دولية واقليمية تدخلت من خلال المال وخاصة جار الشر من بدو الجزيرة العربية السعودية الذين يرفعون شعار تكفير وابادة الشيعة، الحاضنة الشيعية جاهلة نتيجة قرون من الاضطهاد والظلم وتقاعس الزعامات الشيعية من زرع الوعي والمعرفة لمواجهة الحرب الناعمة، بل هناك قيادات سياسية شيعية هي متبرعة لتسهيل نجاح الحرب الناعمة ضد مكونهم الشيعي، خلال متابعاتي للاعلام الخليجي قرأت مقال لسيدة مستكتبة تشغل منصب مديرة لعدة صحف خليجية تكتب لخدمة مشاريع دول الخليج وليس لوجه الله بزمن يقتل الناس ويباعون في اسم الله، تحدثت هذه المستكتبة عن الناصرية، نعم الناصرية
تشهد  أياماً عصيبة، بسبب تدخلات الدول الاقليمية بحجة مطالب  أبناؤها المشروعة بحقوق أساسية من خلال مظاهرات خرجت سلمية لكن سفارات واموال الخليج بظل وجود ناس همها المال وليس القيم تم حرف مسار المظاهرات واصبحت مخترقة من دول مذهبية تكفر الشيعة،  بسبب الصراعات عجزت  الحكومة وقواتها الأمنية بالتعامل مع متظاهرين يتلقون دعم واوامر من دول الخليج، تقول هذه المستكتبة الناصرية، المدينة الجنوبية التي تعتبر من أهم مراكز «حركة تشرين» الاحتجاجية منذ عام 2019، قدمت تضحيات كبيرة في سعيها لإبقاء الحركة الاحتجاجية حية ، تقول
في اوج المواجهات الأسبوع الماضي قتل على الأقل 7 من الشباب غير المسلحين وجرح العشرات بإطلاق نار القوات المسلحة.
قوات الحكومة العراقية هي من اطلقت النار وليس ميليشيات نفسها هذه المستكتبة اعترفت بهذه الحقيقة، من الصعوبة ان تتعامل القوات الامنية لحكومة الكاظمي مع متظاهرين ينفذون اوامر تأتيهم من دول الخليج المكفرة لكل من هو شيعي، عندما تم تضخيم تشيع بضع الاف من الناس في نيجيريا في عام ٢٠١٢ السعودية القت بكل ثقلها لنشر الوهابية في نيجيريا والنتيجة تشكلت بوكا حرام وسيطرة المجاميع التكفيرية لمساحات شاسعة في دول الصحراء والساحل تسببت بقتل عشرات الاف الناس، احداث الناصرية
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي سعى إلى تهدئة الأوضاع بإقالة محافظ ذي قار ناظم الوائلي وتنصيب رئيس جهاز الأمن الوطني عبد الغني الأسدي محله، النتيجة  المتظاهرين رفضوه لانهم يستلمون اوامر خارجية،
وهنا كتبت هذه المستكتبة الحقيقة التي تخطط لها دول الخليج بالقول
ومع اقتراب موعد الانتخابات في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، على الحركة الاحتجاجية أن تحول طاقتها إلى نهج سياسي يمكّنها من خوض الانتخابات.
نعم كل الدول التي تتربص بنا شرا يعرفون  تغيير  نظام الحكم ويعني طرد الشيعة من الحكم في العراق اليوم يأتي من خلال صناديق الاقتراع،  عليهم خداع جماهير شيعية للتصويت للخونة لبيع شيعة العراق لعدوهم الذي يخطط لمحوهم من الوجود من خلال حثالات فلول البعث الاراذل،  تقول هذه المستكتبة،
هناك نموذج مهم في العراق اليوم وهو ولادة «حركة امتداد» التي يقودها الصيدلي والناشط العراقي علاء الركابي. والركابي كان من أبرز الناشطين في الناصرية منذ أكتوبر 2019، وكان قد قرر أن يشكل حركة أقرب إلى الحزب السياسي، سماها «حركة امتداد» لخوض الانتخابات. وكان الركابي في الناصرية، يقف بين المتظاهرين والقوات الأمنية. البعض طالبه بالخروج من ساحة المواجهة، معتبراً أنه لا يمثل الحركة الاحتجاجية بسبب رغبته في خوض الانتخابات. البعض الآخر أراده أن يخرج حماية له من رصاص القوات الأمنية.
ههههههه شر البلية مايضحك، الركابي تم تسليط الضوء عليه وللاسف هناك الكثير من حزب الفضيلة اعتقدوا انهم منهم لكن بمرور الزمن اكتشفوه انه ليس منهم وانما من المعسكر الذي يقف ضد وجودهم ووجود كل شيعي، امس الشيخ مهدي الصميدعي قال كنت في سجن بوكا جائني رئيس البرلمان محمود المشهداني قال لي راح نطلعك من السجن وعليك ان تذهب للسعودية تشكل جيش وتاتي لمحاربة الشيعة، الكل يعرف سلمان الجميلي واجهة بعثية وشقيقه امير داعشي لكن سلموه وزارة وجعلوه عضو بالبرلمان، الحلبوسي كشف لقائه مع البزاز وقال له هذه الحكومة مو إلنا وعلينا نخرب، الامور واضحة للعيان لكن للاسف هناك صمت مريب من ساسة المكون الشيعي وكأن الامر لايعنيهم وياليت عندهم مشروع يستحق كل سيل هذه الدماء.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
2.3.2021
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close