زيارةُ الضريحِ

عدنان الظاهر
شباط 2021

زيارةُ الضريحِ
مرّتْ أيامُ شِتاءِ البردِ القاسي أنفاسا
مرّتْ في وادي سلامٍ للموتى
قالَ سلاما
مرّتْ أوتارُ حرائقِ روما في نارِ القيثارِ
والطارقُ بابي والسارقُ ألبابي
والعازفُ قارَ المِزمارِ
يبني الحصنَ ليُطفئَ ناري غُصناً زيتونا
يسقيها أمواهَ الزهرِ دموعاً خُضرا
نِذْراً للواقدِ شمعا
يا وحشةَ صبرِ المكسورِ جناحا
يتضوّرُ في نقلي رجلي جوعا
مُختارُكَ ملعونٌ أبّاً جَدّا
لا يستجدي لا يُجدي
لا ينفخُ ناراً في عودِ
جَدِّدْ صَفحاتِ الأخبارِ
صوتُكَ مَلْحمةٌ أخرى
سافرْ بَرْقاً سافِرْ رَعْدا
إطفئْ قنديلا
إطفئْ أَمَلاً يتلبّسُ إبليسا
لا تضْربْ تختاً في وَحْلِ
سافِرْ وأخلعْ رأسكَ يأسا
إرفعْ للأعلى طقْسا
أجراسُكَ سودٌ سودُ
إطفئْ نارا
إطفئْ نارَكَ وارحلْ
إطفئْ وتوكّلَ يا مُختّلَ العقلِ
الماشي يستجدي ظلِاّ
لا يُفشي أسرارا
عُدْتُ وزرتُ ضريحا
أقبسُ من نارِ القدسِ وضوحا
ألفيتُ الدمعةَ في جفنِ القنديلِ
والليلَ طويلاً باعا
إفتحْ للنائمِ في قبوٍ بابا
عينُكَ ملآى تَصخابا
سَلِّمْ وتعهدْ بزياراتٍ أطولَ أُخرى
وبناءِ المرمَرِ في أثوابِ حِدادٍ سودِ
أَوْقِدْ وامسحْ عينَكَ في رملِ ظلامِ القبرِ.
دكتور عدنان الظاهر

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close