الزراعة تعلن «تقليص» دعم الفلاحين في الموازنة

أعلنت وزارة الزراعة، أمس أن اللجنة المالية النيابية «قررت» تقليص الدعم المالي للفلاحين والمزراعين في الموازنة العامة للسنة الحالية، فيما أشارت إلى أن هناك من يحاول إنهاء هذا القطاع المهم بـ»حجج غير واقعية».

وقال المتحدث باسم الوزارة حميد النايف في بيان تلقته (المدى) إن «هناك أنباء وردتنا من أروقة اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي، بأن اللجنة و من خلال مناقشتها لفقرات الموازنة المالية لعام ٢٠٢١ قررت تقليص الدعم عن الفلاحين والمزارعين سواء كان في مجال البذور والأسمدة والمبيدات وكل أنواع الدعم التي تقدمها الوزارة للفلاحين والمزارعين»، مبيناً أن تخصيصات الدعم هذه «بالرغم من تواضعها، إلا أنها كانت تساهم في تخفيف الأعباء عن المزارعين وتساعدهم في الاستمرار في الزراعة».

وأضاف، «بالرغم من الطلبات بزيادة الدعم للفلاحين والمزارعين في موازنة هذا العام، إلا أنه يبدو أن هناك من يحاول إنهاء هذا القطاع المهم بحجج غير واقعية وزيادة الأعباء على كاهل الفلاحين والمزارعين والذين رغم تعرضهم للكثير من المعوقات إلا أنهم استمروا في زيادة الإنتاج الزراعي كماً ونوعاً وصولاً الى تحقيق الأمن الغذائي، فضلاً عن تصدير الفائض بغية تعظيم الإيرادات».

ووصف النايف الأنباء عن تقليص الدعم للفلاحين والمزارعين في الموازنة بأنها «محبطة لشريحة مهمة من المجتمع العراقي ألا وهم الفلاحون الذين يمثلون ركيزة تأمين مرتكزات الامن الغذائي»، مضيفاً أن «هذه القرارات غير واقعية في هذا الوقت الذي يحتاج إليه الجميع بتعظيم موارد الدولة من خلال الاعتماد على الإنتاج المحلي وحمايته».

ودعا المتحدث باسم وزارة الزراعة اللجنة المالية في مجلس النواب الى، «إعادة النظر في قرارها هذا من أجل تطوير القطاع الزراعي».

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close