من هنا وهناك..هل صدام السفاح لا يحب الدماء والحروب ؟

بقلم علي محسن التميمي

( من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الارض فكانما قتل الناس جميعا ومن احياها فكانما احيا الناس جميعا) (ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما) قال صلى الله عليه وسلم ( لئن تزول السماوات والأرض أهون على الله من قطرة دم حرام تسفك)

اولا: يقول بديل عدى بكتابه صفحة 204 المواد الغذائية التي أتوا بها من الكويت تكفي للاستهلاك لشهور طويلة قادمة وتباع بأسعار رخيصة عرفت اغلب المحال تاخذ بضائعها من حسين كامل لقد كان الرجل فرق عديدة لنهب بالكويت تأتيه بالبضائع ليتاجر لحسابه مليارات الدولارات دخلت خزانته .. ازدحمت شوارع بغداد بسيارات المرسيدس و بي ام دبليو … ومع ازدحام الشوارع ازدحمت خزانة عدي حتى 15 أيلول وصلت الحصيلة لأكثر من 125 مليون دولار وبدأت حمى المنافسة تسود مزادات البيع الاسعار تدنت ..رجال حسين كامل يبيعونه بثمن بخس .. الشوفرليت 5000 الكاديلاك 4000 وبي ام دبليو 8000 دولار اضافة الى ذلك يقدمون لوحات الأرقام مجانا للمشترين معارض سيارات حسين كامل في النهضة وفي منطقة البياع .. ضايق ذلك عدي أمر رجاله بمراقبة حسين كامل بالمناسبة (كل السيارات مسروقة من الكويت لعدي وحسين كامل) قادت المراقبة لفضيحة حسين كامل النهم لم يكفه هذا الكم الهائل من المسروقات من الكويت بل جلب الى مزرعته في تكريت الآلات طبع النقود .. ثمانين مليون دينار عراقي اوراق من فئه ال 25 دينار 50 دينار اول 100 100 دينار أغرق بها أسواق بغداد .. رجال سرب الحكايه للقصر امر صدام علانية في حديث بالتلفزيون بالتحقيق ومتابعة مزوري النقود .. الشرطة تقبض على التجار .. الخيوط تقود الى رأس الافعى يعرف صدام النظره هو الذي يفعلها ..يذهب بنفسه الى مزرعه تكريت يساق الى الهاويه 7 رجال من اعضاء جهاز الامن الخاص تنطلق رصاصات متتابعة مسدس الرئيس لتصنع هم على التتابع يعلن عبر التلفاز عن إقالة حسين كامل من منصبه الأربعة يفقد مقاعد الوزارات التي هيمن عليها طويلا..ويفقد الضمانة الاقوى صلة المصاهرة يجبره صدام تطليق ابنته رغد ..القضية على الرجل لا تطول ايام ما تعود المياه الى مجاريها ) قتل صدام بمسدسه 7 من رجال الامن الخاص.

ثانيا: قبل تركي العراق عام 1978 نقل الى الاخ بشار محمد جواد بعد ان عرف أنني سجنت وخرجت بكفالة وقررت ترك العراق ..حادثة اعتقاله هو وصديقه الاخ عدنان موحان بسبب صداقتهما مع البطل ناجي الاسدي الذي كان (خطا مائلا) الحزب الشيوعي القياده المركزيه حيث انتمى لحزب البعث وكان للقيادة المركزية للحزب الشيوعي أنصار في ريف الحي حيث يوجد بعض الضباط الكبار كانوا يقاومون ببسالة وقتلوا كثيرا من الشرطة والرفاق حيث ينصبون الكمائن قبل الهجوم وكان ناجي الأسدي عضوا بالبعث ولا يوجد شخص في قضاء الحي يكرهه لتحمسه الظاهري لحزب البعث القذر وكان شقيقاه علي ونبيل من اصدقائي فكانت منظمة الحزب تجتمع بضباط الأمن والشرطة والمخابرات بقضاء الحي وتوضع خطط الهجوم بموعده فيسربها ناجي الاسدي للقيادة المركزية وتتهيأ وتنصب الكمائن وتقتل الكثير من ازلام البعث وبعد القضاء على الثوار بالتجسس و عن طريق بعض رجال العشائر يعرفون ناجي الاسدي هو خط مائل الشيوعيين فجاءت سيارة مخابرات بعثها اللعين ناظم كزار والقا القبض على ناجي الاسدي علي ناجي الاسدي صديقه بشار محمد جواد قحطان وعدنان موحان واخذ لبغداد المكتب اللعين ناظم كزار والقا القبض على ناجي الاسدي علي ناجي الاسدي وصديقه بشار محمد جواد قحطان وعدنان موحان واخذ لبغداد المكتب اللعين ناظم كزار وسائل ناظم كزار ناجي الاسدي لقد منحك حزب البعث عضويته فكيف تخون الحزب انت خائن عميل فقال له ناجي الاسدي انتو قيادتك وحزبك عملاء وخونه الغرب وسيكشف التاريخ و اثناء كلامه قام المجرم باطلاق النار عليه فسقط سريعا يرفس وفي هذا الوقت جاء صدام حسين اللعين و كان سكران فقام بإخراج مسدسه واطلقه النار عليه وهو قتيل ثم التفت المجرم ناظم كزار بشار محمد جواد وعدنان موحان اذكرا وصيتكما فقال بشار اوصو وزوجتي بالاهتمام باولادي الصغار وكذلك قال عدنان وتوقعا ان يقتلا لكن مجرم لم يجد عليهما اي شيء يدينها سوى انهما صديقا ناجي الاسدي فغير اللعين كزار رايه وقال للحراس أطلقوا صراح هذين..واوصلوهما لكراج النهضه ووصلا واستجرا سيارة للحي وقال لي بشار محمد جواد : اخي علي اهرب لاترجع واخبرك ان ناظم كزار جزار وقتال ومجرم صدام يفوقه مرات ومرات بالاجرام .

رابعا: هل نانسي جرائم القذر صدام في إعدامه كوكبة العلماء والمفكرين والأطباء وأساتذة الجامعات والعباقره والاقتصاديين هل نساعدهم الشهيدين السيد قاسم شبر عالم النعمانيه و الشيخ السماوي عالم الشطره وقد تجاوز الاول 90 وجاوزه الثاني الثمانين ؟هل ننسى اعدام اعظم مفكر وعبقري وعلامة الشهيد الصدر الاول وشقيقته بنت الهدى هل ننسى موت شهداء خان النص بالتعذيب هل ننسى احواض التيزاب وسم الثاليوم والغازات السامة ماذا ننسي جرائم البعث وصدام فاقت باضعاف جرائم السابقين واللاحقين استشهد اثنين مليون بالأرقام موثقة من قبل العلماء وسياسيين اساتذه الجامعات اعلاميين غربيين اللهم العن كل بعثي عراقي وكل مجرم و كل محب صدام وعصابته واحشره معه, وانتقم للمعارضين والاموات والاحياء

علي محسن التميمي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close