السامرائي: خلافنا مع الفاسدين في صلاح الدين ليس شخصياً.. بسببهم خسرت المحافظة فرصاً عظيمة للإعمار والبناء

أكد النائب عن محافظة صلاح الدين، مثنى السامرائي، في تغريدة وجهها لأبناء المحافظة وعشائرها، إن خلافه مع الفاسدين في المحافظة ليس شخصياً، بل خلاف على المنهج والسلوك بعد أن خسرت المحافظة فرصاً عظيمة للإعمار والبناء بسببهم.

وقال السامرائي في تغريدته: “أيها الأكارم، أحفاد بيت النبوة، أبناء عشائر سامراء وعموم عشائر صلاح الدين الغالية، أشكر لكم ثقتكم ودعمكم، وأفخر بغيرتكم على مدينتكم ومحافظتكم”.

وأضاف: “أشكر كل عشيرة وفرد على مواقفكم الغيورة، وأعذر من صمت، وأبين للجميع إن خلافنا مع الفاسدين العابثين والمتأسلمين لم يكن يوماً شخصياً لكنه خلاف على المنهج والسلوك، فقد خسرت المحافظة بسبب عبثهم فرصاً عظيمة للإعمار والبناء ولم يعد مقبولاً منحهم فرصاً جديدة، لأنهم لا يرعوون ولا يثوبون لرشدهم، فقد تعودوا أكل السحت ورمي فتات موائدهم لبسطاء الناس ليخدعوهم بمظاهر سخاء فارغة بينما كانوا يبعثرون أموال المحافظة على قضاياهم الشخصية”.

وتابع مخاطبا أبناء صلاح الدين: “أوكد لكم أيها الأشراف، أننا ثابتون على مواقفنا برفض منهج تقاسم المغانم وتضييع الحقوق ومصرون على منهج الإعمار وأداء الواجب الوطني والشرعي تجاه محافظة صلاح الدين ولن نتنازل عن هدفنا النبيل (أن نعيدَ مجداً كان مسلوباً)”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close