العراق يخطط لاستثمار شامل للغاز المصاحب للنفط

بغداد
أكثم سيف الدين
غاز العراق (حسين فالح/فرانس برس)

اهتمام عراقي متزايد بإنتاج الغاز والاستفادة منه (فرانس برس)

أعلنت وزارة النفط العراقية، اليوم السبت، تنفيذها خطة لاستثمار الغاز المصاحب للنفط، في المشاريع النفطية في عموم البلاد، مؤكدة أن إنتاج الغاز بلغ 110 ملايين قدم مكعب في اليوم خلال الشهرين الأخيرين.

وقال وكيل الوزارة حامد الزوبعي، إنه “خلال الشهرين الماضيين كانت هناك زيادة في إنتاج 50 مليون قدم مكعب قياسي من حقول نفط الشمال، و60 مليون قدم مكعب قياسي من حقول الجنوب”، موضحاً، في إيجاز صحافي، أن “حقل الجنوب شهد زيادة 60 مليون قدم مكعب قياسي لمحطة الرميلة الشمالية، وأن إمكاناتها تصل لـ120 مليون قدم مكعب في اليوم”.

وأضاف “الآن دخلت للخدمة نسبة 60 مليون كمرحلة أولى، وستدخل كمية إضافية جديدة خلال الأشهر القادمة”، مبيّناً أنّ “هناك تزايداً في استثمار الغاز، وهو يؤدي لاستثمار السوائل من الغازات من مكثفات و(البي جي)، حيث تم  سد الحاجة الاستهلاكية منه، والتصدير سيرتفع، بسبب زيادة استثمار الغاز”.

وأكد أن “الوزارة لديها خطة لاستثمار كامل الكميات من الغاز المصاحب لإنتاج النفط، وهي من بين مشاريعها المعدة، والآن تحت التنفيذ”، مشيراً إلى أن “هنالك 4 مشاريع خلال الفترة الحالية، وهي  استثمار غاز الناصرية بطاقة 200 مليون قدم مكعب في اليوم، واستثمار الحلفاية بطاقة 300 مليون قدم، ومشروع أرطاوي في غاز البصرة، بطاقة إنتاجية 400 مليون قدم مكعب، ومشروع أرطاوي في غاز الجنوب بطاقة 300 مليون قدم مكعب”.

وأوضح أن “مجموع تلك المشاريع 1200 مليون قدم مكعب في اليوم، وتضاف لكميات الغاز المستثمرة حالياً التي تشكل 1500 مليون قدم مكعب قياسي في اليوم”، مبيناً أن “حاصل مجموع الطرفين يساوي مجموع الغاز المنتج مع النفط الذي يبلغ 2700 مليون قدم مكعب في اليوم”.

وأشار إلى أنّ “الغاز في السنوات الأخيرة يشكل مورداً أساسياً، وهو صديق للبيئة، أما مردوده المالي فهو عالٍ، إضافة إلى إنتاجه العالي بالنسبة للطاقة في محطات الكهرباء، وهي تكون منتجة بنسبة أكثر بالغاز”، لافتاً إلى أنّ “الوزارة عملت مع وزارة الكهرباء في تجهيز المحطات بالوقود المتوفر من الغاز وزيت الكاز والفيو أويل وزيت الوقود والنفط الخام، وأنها تعمل بشكل مستمر على توفير الوقود لجميع المحطات، وإيصاله لمحطات الموزعة في عموم البلاد”.

وأكد مسؤول في وزارة النفط، مفضلاً عدم الكشف عن هويته، لـ”العربي الجديد”، أنّ “خطة استثمار الغاز تم البدء بتنفيذها في عدد من الشركات النفطية العاملة بالبلاد”، مبيّناً أنّ “الخطة التي وضعت سيكون لها تأثير إيجابي على إنتاج الوزارة، لا سيما أنّ 98% من الغاز المصاحب كانت تحرق يومياً ولا يتم استثمارها”.

وأوضح أنّ “الوزارة لديها مشاريع جديدة إنتاجية وتصديرية، ستنعكس إيجاباً بتطوير الواقع النفطي للبلاد، وأن الخطط الحالية ستسهم بزيادات الواردات”.

يأتي ذلك، في ظل أزمة مالية خانقة لم يستطع العراق الخروج منها، منذ انخفاض أسعار النفط عالمياً، وبسبب الفساد المستشري في مؤسسات الدولة، إذ تسعى الوزارة لدعم موازنة الدولة المالية من خلال سعيها لتنفيذ خطوات استثمارية، ومحاولات لزيادة صادرات النفط، من خلال إنجاز وتنفيذ عدد من المشاريع النفطية جنوبي البلاد، وفقاً لخطط وضعتها وزارة النفط.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close