المتنبي يعودُ للعراق

عدنان الظاهر

آذار 2021
المتنبي يعودُ للعراق
الآنَ أُكشّرُ عن وجهِ السفّانِ
ينشرُ في رملِ البيدِ شراعا
وينُادي مهلَكَ يا ربّانُ
الموعدُ لم يأزفْ بعدُ
والبحرُ وحوشٌ تتكاسرُ أنيابا
الليلُ رخيمٌ يا صاري
والنجمةُ في الموجةِ تضربُ آناً في آنِ
والراحلُ يطوي الرملةَ والوادي
يعلو يهبطُ يمضي سَهْماً ضوئيّا
داعيهِ كافورٌ إخشيدي
طاشَ فكسّرَ ألواحَ الطينِ المطحونِ
ومضى لا يألو جهدا
المتنبئُ يسألُ عن أهلٍ أو كأسِ (*)
أو سَكَنٍ خاطتهُ الريحُ شراعاً برديّا
عُدْ يا مُتنبئُ غابَ السجّانُ
لا حَوبةَ في الكوفةِ لا حوباءُ
[ عَربْ وينْ طنبورة وينْ ]
أكتبُ أشجاني بالفصحى
زُريابُ يُغني لربيعِ الحُبِّ وأكمامِ الأزهارِ
داويتُ الشقَ الفاصلَ بيني والثاني في مِزمارِ الحُبِّ
الحبُ هواءٌ خاوٍ مكسورُ العينِ
لا يرفعُ للأعلى هُدْبا
لا يحضرُ حفلةَ عُرسٍ صيفيٍّ
حيثُ الجوُّ ملاعبُ غزلانِ
تختلطُ الألوانُ فأنسى ما قالوا بالأمسِ
ناءَ المصباحُ بعبءالضوءِ الصدّاحِ
وتهتّكَ إشعاعاً فوّارا
فأنارَ ظلامَ العُسرةِ واليُسرِ
ليتَ المتنبئَ لمْ يحملْ رُمحاً أو سيفا
لم يركبْ أفراسا
لم يكتبْ في حَلَبٍ أشعارا
ليتَ الكوفةَ أبقتهُ حيّا …
( بِمَ التعلّلُ لا أهلٌ ولا وطنٌ / ولا نديمٌ ولا كأسٌ ولا سَكَنُ … / المتنبي ).
دكتور عدنان الظاهر / ألمانيا

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close