في ذكرى ميلاد حزب فهد_سلام ال 87 عاماً (1934-2021)

في ذكرى ميلاد حزب فهد_سلام ال 87 عاماً (1934-2021)
الدروس… العبر… وبعض الاستنتاجات والحلول

بقلم الدكتور نجم الدليمي

مقدمة —يحتفل سنوياً الشيوعيين العراقيين بذكرى ميلاد حزبهم، حزب فهد_سلام، وهذا التقليد يعد من التقاليد التي لازمت جميع الشيوعيين العراقيين وبغض النظر عن الظروف التي تواجههم، وبغض النظر عن ما اذا كانوا داخل الحزب او خارجه. ان حزب فهد_سلام، فعلاً حزب الشهداء، حزب الابطال المضحين من اجل وطنهم وشعبهم وفكرهم وحزبهم، وليس اعتباطا من ان الخصم الأيديولوجي المحلي والإقليمي والدولي بزعامة الامبريالية الاميركية وبريطانيا قد مارسوا ويمارسون حربهم ضد الحزب الشيوعي العراقي وان يشددوا من تامرهم الخسيس ضد الحزب. والحقيقة الموضوعية تؤكد أن لا يوجد حزب شيوعي في العالم يقدم مؤسس حزبه شهيداً مع رفاقه الابطال، وان يقدم السكرتير الثاني للحزب الرفيق سلام عادل ورفاقه الابطال شهداء في الانقلاب الفاشي الاسود عام 1963 وكان عدد شهداء الحزب الشيوعي العراقي اكثر من 5000 شهيد، وان استشهاد الرفيق سلام عادل قد مثل اسطورة من الاستشهاد غير مألوفة ارعبت القوى الفاشية الحاكمة في بغداد.

ان من واجب الشيوعيين العراقيين سواء كانوا اعضاء، كادر،وبعض القياديين المخلصين ان يعملوا على استخلاص الدروس والعبر خلال المدة 1934 ولغاية اليوم، لحزبهم وتقويم الاخطاء ومعالجتها بشكل مبدأي وجذري في الميدان السياسي والفكري والتنظيمي والجماهيري لمصلحة بقاء الحزب وتعزيز دوره الجماهيري في المجتمع الطبقي العراقي.
نعتقد ان هذه الدراسة المتواضعة سوف لن تعجب القيادة المتنفذة في الحزب وكذلك الدراويش الذين يغلبون عاطفتهم السياسية على فكرهم العلمي، وعلى ايديولوجيتهم ، وعلى وعيهم السياسي الوطني والطبقي، فهم يغلبون العاطفة على المبدأ، وان التقديس وتأليه القيادة المتنفذة في الحزب هو السلوك المفضل لديهم،وبالتالي فإن هؤلاء الدراويش وبموقفهم هذا السلبي واللاعلمي قد خدموا ويخدمون الخصم الايديولوجي والسياسي لحزب فهد_سلام سواء كان ذلك بشكل مباشر اوغير مباشر. وكما ينبغي ان يتم التخلي عن فكرة(( مو وقتها))الان،وان النقد العلني يخدم النظام الديكتاتوري السابق في وقته، واليوم يخدم احزاب الاسلام السياسي الحاكمة وغيرها من التبريرات اللاموضوعية واللاعلمية، لانهم لم يملكوا القاعدة المعرفية والوعي السياسي المطلوب،والقسم الاخر منهم يتميز بالسلوك الانتهازي والنفعي، وهؤلاء وغيرهم لم ينظروا للحزب كيف كان سابقاً، الستينيات — السبعينيات من القرن الماضي انموذجا.
ينبغي على الدراويش وغيرهم من ان يدركوا الحقيقة الموضوعية وهي ان الحزب عامل ثابت …،اما القيادة المتنفذة في الحزب الشيوعي العراقي فهي عامل متغير، فهي غير مقدسة وعدم تأليهها لان ذلك مخالف للنظرية العلمية.

اولا..بعض من ارث مؤسسي الحركة الشيوعية العالمية.
** يؤكد ماركس ان (( بين تحول المجتمع تحولاً ثوريا من الراسمالية الى المجتمع الشيوعي تقع مرحلة تحول…. وهذه المرحلة تناسبها مرحلة انتقال سياسي لا يمكن ان تكون الدولة فيها سوى الديكتاتورية الثورية للبروليتاريا)) وكما اكد ايضاً (( ان اقامة ديكتاتورية البروليتاريا تعني الظفر بالديمقراطية)). وكما اشار ماركس في المجتمع الراسمالي (( ينمو فيه الاجرام اسرع مما ينموا عدد السكان)).
**يؤكد لينين ان ((حزب صبر ( تحمل) على نفسه قيادة خائنة يعد حزب عفن)) وكما اكد ايضاً ((يجب ان نملك الشجاعة والجرأة وننظر بشكل مباشر الى الحقيقة المرة، بان الحزب مريض)).وكما اشار ((لا يستطيع القيام بدور الطليعة الا الحزب الذي يعتمد على النظرية الثورية)) وكما وضح ((لا مفر من وقوع النواقص والاخطاء والهفوات من مثل هذه القضية الجديدة والصعبة والعظيمة، ومن يخشى مصاعب بناء الاشتراكية ويتوفر منها ويقع في حالة القنوط والارباك الحائر فانه ليس اشتراكيا)) وان ((كل استصغار للايديولوجيا الاشتراكية وكل تراجع عنها يعني في ذات الوقت تقوية الايديولوجية البرجوازية)). وكما يشير لينين (( اننا نقف الى جانب المركزية الديمقراطية وينبغي الادراك وبوضوح كم هو بعيد الفرق بين المركزية الديمقراطية وبين المركزية البيروقراطية، من جهة،وبينهما وبين الفوضوية من جهة اخرى)). وكما اكد لينين (( ان النقد الذاتي ضروري بلا قيد ولاشرط لاجل كل حزب حي وقابل للحياة، وليس ثمة ما هو اسخف من التفاؤل المبني على الرضا عن النفس)).
**يؤكد لينين (( يفقد الحزب هيبته ولا يستطيع ان ينهض بدور زعيم الطبقة العاملة والشغيلة اذا لم يعد يلاحظ نواقصه ولا يفضح دون هوادة سلبياته، واذا خاف من الاعتراف باخطائه علناً ولا يستطيع ازالتها في الوقت المناسب، سوف يكتب على نفسه بالانهيار الحتمي والخيانة الوطنية والطبقية….. ان النقد العلني للنواقص هو ليس علاقة ضعف، بل من اعظم علاقات قوة الاحزاب الماركسية -اللينينية وهو وسيلة تدعيمها)). يشير لينين الى ان ((الاحزاب الثورية التي فنيت حتى الان، فنيت لانها اصيبت بالغرور، ولم تستطيع ان ترى اين تكمن قوتها، وخافت من التحدث عن نقاط ضعفها، اما نحن فلن نفنى ، لاننا لا نخاف من التحدث عن نقاط ضعفنا وسنتعلم كيف يمكن التغلب على نقاط الضعف….. وان الاخلاص والنزاهة في السياسة ما هي إلا نتيجة للقوة، اما الرياء فهو نتيجة للضعف)).
## لقد اكد لينين (( في السياسة لايوجد فرق بين الخيانة بسبب الغباء او الجهل، او الخيانة بشكل متعمد ومخطط لها، فهي خيانة)).

ثانياً.. من ارث الرفيق الخالد فهد.
لقد امتلك الرفيق الخالد فهد، مؤسس حزبنا الشيوعي العراقي المعرفة والوعي الوطني والطبقي الملتزم والحسم المبدأي للقضايا التنظيمية والسياسية والفكرية في بناء الحزب وتفعيل دوره في المجتمع العراقي.
##يؤكد الرفيق فهد(( ان الحرب ضد الانحرافات يجب ان لا يقتصر على تنحية الانتهازين وتطهير الحزب منهم،بل يحارب الانحرافات كميل خطراً جدا له جذوره في الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية، اي يحارب الافكار التي تنبعث منها الانتهازية…. ووجوب تطهير الاحزاب الشيوعية من المنحرفين باعتبارهم اداة النفوذ البرجوازي المعادي للبروليتاريا، وان تشن الحرب لا على الانتهازين المفضوحين فحسب، بل كذلك على الموقفين اي على التحريفين والانتهازين)).
##لقد اشار مؤسس الحزب الشيوعي العراقي الرفيق فهد(( لا انكر دور الاشخاص في الانحرافات ولكنهم ليسوا مصدرها، انهم نبتات جذورها الراسخة في تربة بلدنا. ان العدو يضحك من عقولنا ويفرح ان نحن حاربنا اوراق الشجرة واغصانها وتركنا جذورها سالمة…))وكما اشار حول الخيانة، في حالة خيانة احد الرفاق في اوضاع وظروف مختلفة فهم يهيئون جماعتهم لتقبل خيانة سكرتيرهم بحجة ظروف وأوضاع مختلفة، وكما حذر الرفيق فهد من (( انهم تركوا الان فكرة الحزب الشيوعي الموحد واستعاضوا عنها بنظرة الحزبين، مدعين بان حزبين شيوعيين، خيراً من اربع فرق انتهازية في كتلة كبيرة تظم اليها الاعوان المبعثرين تقوم بهجوم واحد ضد الحزب الشيوعي)).
##لقد وضح الرفيق فهد ((سار الحزب الشيوعي العراقي سيراً حثيثا وفق التعاليم الماركسية -اللينينية، لا يحيد قيد شعرة عن الاسس الثورية والتنظيمية…..)) وكما اكد ايضاً ((….ستبقى الاحزاب الشيوعية، وسيبقى حزبنا الشيوعي، حزباً ماركسيا – لينينيا، رغم سياستنا الرامية الى انعتاق شعبنا ورفاهه وفق ما علم به ماركس،انجلس،لينين، ستالين….)).
##لقد بين الرفيق فهد (( ان الشعب يريد الخلاص من الورطة التي هو فيها، ويريد حكومة وطنية….. لا بالاسم فقط،لتعينه على انقاذ نفسه، وهذا معناه ان الشعب يريد تغييرا جذرياً ويريد حكومة تبني سياستها وفق ما يريده هذا الشعب، وفق ما تقتضيه مصالحة، يريد حكومة يشعر قادتها وموظفوها، بانهم يوئدون خدمة لهذا الشعب)).
**##لقد اكد مؤسس حزبنا الرفيق الخالد فهد بمقولة المشهورة (( قووا تنظيم حزبكم…..)).

ثالثا.. بعض (( حكم)) القيادة المتنفذة في الحزب الشيوعي العراقي.
**لقد تم تقييم حكم النظام العارفي الرجعي ب (( التحول الايجابي))، لانه اقدم على تاميم بعض المصانع ومنها مصانع الطحين…..
**لقد تم وصف صدام حسين بكاسترو العراق والبعض من وصف واعتبر المالكي رجل المرحلة الوطني، ويقول مرتضى عبد الحميد ( اسم مستعار عضو مكتب سياسي) (( لاشك ان الارادة السياسية الحازمة والاتكاء على جماهير الشعب العراقي، والمنتفضين البواسل، في تنفيذ برنامجه وخططها الطموحة سيجعل من الكاظمي قائداً حقيقياً لمسيرة الاصلاح والتغيير التي يطالب بها الجميع والتي اصبحت ضرورة لا تقبل التأجيل باي شكل من الاشكال)).
**تبني فكرة بناء الاشتراكية سوية مع حزب صدام، ويقول عزيز محمد (( نأمل ان يتطور هذا التحالف الى مستوى اعلى)) بالمقابل خاطب صدام عامر عبدالله ((على الحزب الشيوعي العراقي ان يدرك ان الابي هو بيد حزب البعث، وعلى الحزب الشيوعي العراقي ان يراعي الامر والا فان البعث سيلجأ الى تشذيب كل زيادة في عضوية الحزب الشيوعي العراقي)). وبعض القياديين المتنفذين والجبحة اللاوطنية قد اشرفت على الانتهاء ويكتب مقال افتتاحي (( الحلف الذي لا يتهزهز)). وبعض القياديين قال (( لقد اختلط دمنا مع دم رفاقنا البعثيين)) ، والبعض الآخر من وصف حزب البعث بحزب اجرامي ولا يؤمن بالديمقراطية.؟!؟؟
**ان الجبحة اللاوطنية عام 1973، كانت فخا ذكياً نصبه حزب صدام ومارس الضغوطات على القيادة المتنفذة في الحزب عزيز محمد وفريقه العلني-الخفي المرتد وتم (( بيع)) الحزب لصالح حزب البعث من خلال حل جميع المنظمات الجماهيرية ومنها اتحاد الطلبة والشبيبه التابعة للحزب الشيوعي العراقي وتنظيم المرأة وحل التنظيم العسكري التابع للحزب….،
**قبل الجبحة اللاوطنية تم تصفية بعض القياديين والكوادر اليسارية الرافضة لشكل التحالف مع حزب صدام وهم كل من الرفاق :: اعضاء اللجنة المركزية للحزب، شاكر محمود، علي البرزنجي، ستار خضير،، كذلك محمد الخضري وكاظم الجاسم وعزيز حميد وجواد عطية،…….. كوادر متقدمة في الحزب، النظام الديكتاتوري اعدم هؤلاء الرفاق ولكن من اوشى لنظام صدام حول مواقف هؤلاء الرفاق؟،
في 17\5\1978 تم اعدام 31 رفيق من الحزب وبامر من صدام والجبحة اللاوطنية قائمة؟، وفي الاول من آيار عام 1983 نفذ حزب الاتحاد الوطني جريمته النكراء وذهب ضحيتها أكثر من 80 رفيق ورفيقه، واقدم المجرم عيسى سوار باعدام اكثر من20 رفيق عائدين من الخارج بعد اكمال الدورة الحزبية،، ثم تم اعدام الرفيق الدكتور صفاء الحافظ والدكتور صباح الدرة، والرفيقة عايدة ياسين، ام علي من قبل النظام الديكتاتوري الدموي، فمن اوشى للنظام الحاكم، وحادثة استشهاد الرفيق سعدون، واعدام الرفيق منتصر….. لم يتم التحقيق حول هؤلاء الرفاق، والمنفذ النظام الديكتاتوري والحزب الديمقراطي الكردستاني واوك وبعض (( الرفاق المجرمين)) الذين اعدموا الرفيق منتصر وبعلم المكتب السياسي للحزب. ان القيادة المتنفذة في الحزب هي المسؤولة عن كل ما تم ذكره اعلاه.
**يقول عزيز محمد (( لا يهمنا ان عدنا للعراق ب 5 بالمئة، وفي المؤتمر الرابع قال جئنا للمؤتمر نصفنا يصفي النصف الاخر،مؤتمر تكريد الحزب، وكما قال ايضاً ((لقد احتظناهم وبالوا علينا)) اعتقد يقصد وضع الرفيق منتصر وكارثية ما يسمى بالعشرة المعصومين، والعشرة المبشرين، خلافاً للنظام الداخلي للحزب وهي بدعة من بدع القيادة المتنفذة في الحزب، ويقول لبيد عباوي ((انني ارتكبت اكبر خطيئة في حياتي حين اصبحت شيوعيا،)) وتم تقديمه الى عضوية المكتب السياسي،ويقول مفيد الجزائري النائب الاول لسكرتير الحزب الشيوعي العراقي (( لو لم يقف الحزب الشيوعي ذلك الموقف لوجد نفسه يقف مع داعش))؟؟! ويقول جاسم الحلفي،ثورة تموز 1958، هي انقلاب في رسالة الماجستير،، وان اميركا امر حتمي، والشيوعية لم تعد ايديولوجية
##يقول حميد مجيد السكرتير السابق للحزب،(( نحن ليبراليون)) ، وان اميركا تقر بحق المصير للشعوب،وتم اللقاء بمنظمة ايباك الماسونية واللقاء بالخارجية الاميركية هل هذا تم بموافقة الحزب؟ وهل اعلم الحزب والتنظيم بنتائج اللقاءات؟، وكما يؤكد في معالجته للتنظيم وفق ما قاله (من يريد يبوسنا يندل خدنا؟) وقيادي آخر يمدح الدور السعودي والإيجابي لدعم العملية السياسية؟!، وتم فصل اللينينية عن الماركسية، والتنكر لقانونية الصراع الطبقي ومبدأ التضامن الاممي والاممية البروليتاريا، واصبح الاحتلال (( تحرير)) من وجهة نظر القيادة المتنفذة في الحزب.
** بيان الحزب الشيوعي العراقي الصادر في 13\7 من عام 2003 حول تشكيل مجلس الحكم البريمري الفاسد والفاشل ((ان مجلسا بهذه الصفات هو وحده القادر على كسب ثقة العراقيين واشاعة الامل في نفوسهم وهو الوحيد والمؤهل لاستقطاب تأييد اوسع للجماهير وتحشيد واسنادهم له))؟؟؟؟؟.
##تقسيم الحزب الشيوعي العراقي على اساس قومي، حزب شيوعي كردستاني، وحزب شيوعي عربي،ولم تتم محاسبة من سرق مالية الحزب،ولم تتم محاسبة القيادة المتنفذة منذ خط آب التحريفي عام 1964 ولغاية اليوم عن جميع الانتكاسات التي واجهت الحزب الشيوعي العراقي، ولم تتم محاسبة المسؤولين في الحزب حول اختراق الحزب ومنهم ::يوسف حنا،ابو حكمت،ابوجميل، ابو طالب، ابو ايمن ابو بهاء، سامي……،،ماجد عبد الرضا، امين سليمان بدوي،، ومذكرات توما توماس توضح بالتفصيل حول اختراق الحزب الشيوعي العراقي.

رابعاً.. بعض اهم الاسباب التي ادت الى الانتكاسات المتكررة للقيادة المتنفذة في الحزب هي الاتي ::،
ان من اهم الاسباب هي التخلي عن الثوابت الوطنية والمبدئية لفكر فهد_سلام، عدم ممارسة مبدأ النقد والنقد الذاتي، وعدم تطبيق مبدأ المركزية الديمقراطية عمليا، غياب الديمقراطية داخل الحزب عملياً، عدم الاخذ برأي اعضاء وكادر الحزب وحتى بعض القياديين في القضايا المصيرية ومنها مثلاً التحالفات السياسية الفاشلة جميعها، اختراق الحزب في قيادته والكوادر المتقدمة، تسلط مجموعة متنفذة في الحزب وعزيز محمد وفريقه العلني-الخفي، حميد مجيد وفريقه العلني-الخفي، رائد فهمي وفريقه، القيادة المتنفذة في الحزب ومنذ المؤتمر الثالث للحزب ولغاية اليوم لا يهمها سوى مصالحها الخاصة اكثر القياديين يحملون جنسيات اجنبية، مما ادى ذلك الى ضعف ثقة القاعدة الحزبية بالقيادة المتنفذة، ابعاد،وخروج،خيرة اعضاء وكادر الحزب من الحزب ولاسباب عديدة سياسية، فكرية……. بدليل ان قوة الحزب اليوم التنظيمية والجماهيرية هي خارج الحزب بسبب سوء العمل التنظيمي…….؟!؟؟؟.

خامساً… بعض اهم الاستنتاج والحلول.
-ان القيادة المتنفذة في الحزب الشيوعي العراقي منذ خط اب عام 1964 ولغاية المؤتمر الوطني الرابع عام 1985 كانت قيادة يمينية وغلب عليها الطابع القومي العربي / الكردي واغلب قرارات الحزب تحسم من قبل هذه القيادة المتنفذة اي التفرد في اتخاذ القرار، بدليل ما تم اتخاذ من اجراءات غير شرعية في بداية الجبحة اللاوطنية عام 1973 وتفكيك وابعاد اعضاء منطقة بغداد والفرات الاوسط والجنوبية بسبب عدم موافقتهم على شروط الجبحة اللاوطنية وكاتب السطور في عام 1975 قدم تقرير مفصل الى قيادة الحزب في وقتها حول توجه حزب صدام لانهاء الحزب الشيوعي العراقي في عام 1980 وكان التقرير فيه كل الادلة الملموسة حول خطة تصفية الحزب…… ولكن؟!؟
2-منذ الموتمر الخامس عام 1993 ولغاية اليوم وتحت ما يسمى بالتجديد والديمقراطية والتخلي عن الثوابت المبدئية والوطنية، ا،صبحت القيادة المتنفذة قيادة ليبرالية-اصلاحية وليس لها علاقة بفكر ماركس وانجلس و لينين، وفهد وسلام عادل.ان الدخول فيما يسمى بمجلس الحكم البريمري والمشاركة في اسوأ عملية سياسية حسمت القيادة المتنفذة في الحزب توجهها الليبرالي – الاصلاحية.وان الغالبية العظمى من اعضاء وكادر وبعض القياديين المنتظمين حزباً لم يعترضوا على النهج المخالف لنهج حزب فهد_سلام، اما الدراويش فعليهم التأييد للنهج وتقديس القيادة المتنفذة.
3-يلاحظ ان المستوى الفكري للغالبية العظمى من اعضاء وكادر وبعض القياديين دون المستوى المطلوب بالمقارنة مع جيل السبعينيات والسبب يعود إلى غياب البرنامج المركزي للتثقيف، والدورات الحزبية المركزية ومواد التدريس والكادر التدريسي لم يكن بالمستوى المطلوب وتحول التثقيف عبر الانترنت……، وبالتالي تسود الامية السياسية في الحزب اليوم.ناهيك عن مستوى الجريدة والمجلة الفكرية
4–تم اضعاف دور ومكانة الحزب في المجتمع العراقي والسبب يعود الى النهج الليبرالي – الاصلاحي، وخروج اعضاء وكادر الحزب ولاسباب عديدة ، وفقدان ثقة اعضاء الحزب والجماهير بالقيادة المتنفذة في الحزب وحصيلة الانتخابات البرلمانية خير دليل على ذلك، انه التخبط الفكري وضياع البوصلة المركزية للقيادة المتنفذة في الحزب والاهتمام بتحسين الاوضاع المالية والاقتصادية……، لمن ولمصلحة من يتم ذلك؟ هل تم ويتم ذلك بشكل غير مقصود؟
5–لم تتم محاسبة القيادة المتنفذة في الحزب الشيوعي العراقي عزيز محمد وفريقه حول فشل جميع التحالفات السياسية، منذ الجبحة اللاوطنية عام 1973، وجود وجوقد، ومع اياد علاوي، ومع الالوسي وفائق الشيخ ومع تحالف سائرون، ولم تتم محاسبة حميد مجيد وفريقه حول الدخول في مجلس الحكم البريمري والعملية السياسية التدميرية واللصوصية، ولم تتم محاسبة من المسؤول عن اختراق قيادة الحزب، والاعلام والاغتيال للرفاق قبل الجبحة اللاوطنية وبعدها وبشت اشان ومقتل الرفيق سعدون واستشهاد الرفيق الدكتور الحافظ والدكتور صباح الدرة والرفيقة عايدة ياسين، ام علي، واعدام الرفيق منتصر…،من اوشى بالرفاق؟ من اعدم الرفاق؟ كل شيء غامض وغير واضح للقاعدة الحزبية، اين التجديد والديمقراطية.؟!

##..وجهة نظر حول الحلول لانقاذ حزب فهد_سلام عادل.
الخيار الأول .. ان القيادة المتنفذة اليوم في الحزب الشيوعي العراقي قد فشلت فشلاً ذريعا في قيادة الحزب واصبح الحزب ليس له دوراً وهناك نقد من الشارع، من الجماهير وبشكل سلبي، فأعتقد على القيادة المتنفذة وعبر المؤتمر 11 ان تقدم استقالتها للمؤتمر الوطني والمؤتمر هو اعلى سلطة في الحزب والمؤتمر ينتخب قيادة جديدة، ،والقيادة هي ليست طابو لاحد،والابتعاد عن خصخصة الحزب لمجموعة متنفذة.

الخيار الثاني… في حالة عدم تنفيذ الخيار الاول على القيادة المتنفذة من ان تعلن وبشكل رسمي انها قيادة ليبرالية-اصلاحيةوليس لها علاقة بنهج مؤسس الحزب الرفيق فهد_سلام

الخيار الثالث.. في حالة تعذر تحقيق الخيار الأول والثاني يعمل الرفاق من الاعضاء والكوادر المتقدمة وبعض القياديين الذين يعارضون القيادة ونهجها بالعمل على تشكيل حزب شيوعي وبالتنسيق مع اعضاء وكادر الحزب الذين ابعدوا او تم ابعادهم لاسباب عديدة وهذا الحزب يعتمد سياسة ونهج فهد_سلام، ويتم الاعلان عن ذلك والتمسك بالثوابت المبدئية والوطنية لحزب فهد_سلام.

انظر المصادر التالية::
** مؤلفات الرفيق فهد، منشورات الثقافة الجديدة، السنة، 1974
**سلام عادل، سيرة.مناضل،الجزء الاول والثاني.
**دكتور رحيم عجينة الاختيار المتجدد، ذكريات شخصية وصفحات من مسيرة الحزب الشيوعي العراقي.
**عدنان عباس هذا ما حدث، السنة، 2008، ط1،
**شوكت خزندار،سفر ومحطات، الحزب الشيوعي العراقي…. رؤية من الداخل، بيروت، الطبعة الأولى، السنة 2005.
##اراخاجادور وسكانها نبض السنين،حول الصراعات داخل الحركة اليسارية والوطنية العراقية بيروت، ط1،السنة 2014.
28\3\2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close