تأييد عربي ودولي واسع لإجراءات الملك عبد الله حفظ أمن الأردن

الصفدي: إحباط تحركات مدعومة من الخارج تهدف لزعزعة الإستقرار

عمان – رند الهاشمي

قوبلت الاجراءات التي اتخذها الاردن وقيادته ، بتأييد عربي ودولي واسع من اجل الحفاظ على امن واستقرار البلاد. واكدت وزارة الخارجية العراقية، وقوف الحكومة إلى جانب الأُردن بقيادة الملك عبدالله الثاني. وذكرت الوزارة في بيان  امس  ان (الحكومة تؤكد وقوفها إلى جانب الاردن بقيادةِ عبدالله الثاني، في أيّ خطوات تتخَذ للحفاظ على أمن وإستقرار البلاد ورعاية مصالح الشعب الشقيق، بما يعزز حضوره، عبر الإرتكان للإجراءات التي تنتهي لبسط هيبة الدولة). وأبدى رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور البارزاني، دعمه الكامل لملك الاردن.وأعرب البارزاني في برقية بعثها إلى العاهل الأردني عن (دعم الاقليم وتضامنه الكامل مع الاردن وقرارات الملك وجهوده في حفظ أمن واستقرار البلاد). وأعلن رئيس تحالف عراقيون، عمار الحكيم، عن تضامنه مع الأحداث الأخيرة في الأردن. وقال الحكيم في تغريدة على تويتر (تابعنا بقلق بالغ المستجدات التي شهدتها المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، وفيما نعلن عن تضامننا مع المملكة قيادة وشعبا ووقوفنا الى جانبها في تحقيق الأمن والإستقرار وتطلعنا الى إحرازها المزيد من التقدم والرفاهية لشعبها الشقيق).  وأكدت السعودية وقوفها إلى جانب الأردن.وجاء في بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي ان (الرياض تؤكد وقوفها التامّ إلى جانب الاردن الشقيق ومساندته الكاملة بكلّ إمكاناتها لكل ما يتخذه الملك من قرارات وإجراءات لحفظ الأمن والاستقرار ونزع فتيل كل محاولة للتأثير فيهما). كما اعلنت كل من مصر والبحرين وفلسطين ولبنان والكويت ومجلس التعاون الخليجي التضامن مع الاردن ومساندته تحت قيادة الملك .  وقالت الدول في برقيات وتصريحات رسمية  لزعمائها انها (تؤيد وتدعم الاجراءات التي يتخذها الاردن للحفاظ على  امنه واستقراره، وانها مع الاردن ملكاً وقيادةً وشعباً). وأكّدت جامعة الدول العربيّة، تضامنها مع الإجراءات التي اتّخذتها القيادة الأردنيّة لصيانة أمن المملكة والحفاظ على استقرارها، في وقتٍ شدّد مجلس التعاون الخليجي على أنّه يقف إلى جانب الأردن ويدعم الإجراءات التي اتّخذها لحفظ أمنه واستقراره. وقال احمد أبو الغيط  في بيان امس ان (الملك عبد الله الثاني له مكانة مقدّرة وعالية، سواء بين أبناء الشعب الأردني أو على المستوي العربي عموماً)، لافتاً إلى ان (الجميع يعرف إخلاصه ودوره الكبير في خدمة القضايا العربيّة). من جهته، اعلن الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية نايف فلاح مبارك الحجرف (وقوف مجلس التعاون مع الاردن الشقيق، ودعمها في كلّ ما تتخذه من إجراءات لحفظ الأمن والاستقرار)، مشيرا الى ان (أمن المملكة الأردنية من أمن دول مجلس التعاون، انطلاقًا ممّا يربط بين دول المجلس والأردن من روابط وثيقة راسخة قوامها الأخوة والعقيدة والمصير الواحد). وأعربت وزارة الخارجية الأمريكية ، عن دعم الولايات المتحدة الكامل للعاهل الأردني.وذكرت الخارجية في بيان امس أن (العاهل الأردني شريك للولايات المتحدة وندعمه بشكل كامل). فيما افادت الحكومة الأردنية، السيطرة على التحركات التي قادها الأمير حمزة، وأشارت إلى تورط جهات خارجية.وقال نائب رئيس الوزراء ، وزير الخارجية أيمن الصفدي في تصريح امس إن (الأجهزة الأمنية رصدت خلال المدة الماضية اتصالات من الأمير حمزة وآخرين مع جهات خارجية)، مشيراً إلى ان (رئيس هيئة الأركان المشتركة التقى بالأمير وطلب منه التوقف عن التحركات التي تستهدف أمن البلاد، الا أن الأخير رفض الاستجابة لذلك الطلب وتعامل معه بسلبية)، مبينا ان (التحقيقات الأولية أفادت بأن الأمير حمزة كان على تنسيق مستمر مع باسم عوض الله بشأن خطواته، كما رصدت الأجهزة الأمنية تواصل شخص له ارتباطات خارجية مع زوجة الأمير )، وتابع ان (جهة خارجية تواصلت مع زوجة الأمير حمزة لكي تنقلهم طائرة إلى خارج الأردن)، مؤكدا (رصد تدخلات واتصالات مع جهات أجنبية بشأن التوقيت الأنسب لبدء خطوات لزعزعة استقرار الأردن)، وتابع انه (تم السيطرة بالكامل على التحركات التي قادها الأمير حمزة ومحاصرتها، وهناك جهود لاحتواء الموقف داخل الأسرة الهاشمية ،لكن لا أحد فوق القانون)، ومضى الصفدي الى القول ان (هناك تحقيقات مكثفة استمرت على مدى طويل، والأجهزة الأمنية أوصت باتخاذ إجراءات أمس الاول ، وعند اكتمال التحقيقات سيتم كشف كل التفاصيل ، كما بلغ عدد الاشخاص الذين تم اعتقــــالهم بين 14–16  شخصاً).

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close