حياة طويلة في لحظات مكثفة : قصة قصيرة

حياة طويلة في لحظات مكثفة : قصة قصيرة
بقلم مهدي قاسم
عندما سألني كم عمرك ؟ قلت له دعني احسب ..
أخرجت حاسبة الجيب و بدأت احسب :
ــ كذا لحظات ..كذا ساعات ..كذا يوم .. كذا مجموع ..أقصد العمر الصافي مما عشته بجذل وامتلاء ..
فاستغرب مندهشا وقال هذا قليل جدا بل حتى أقل من عمر رضيع .!..
ـــ حقيقة فهذا هو عمري الصافي أما عمري الإجمالي فلا يهمني بتاتا ..
وأضفتُ :
بالنسبة لي إن العمر لا يحتسب بأرقام أو تواريخ مجردة ، لكونها آزمنا آليا فحسب ، إنما بلحظات مكثفة من فرح وبهجة و غبطة مع إبهار جمال وإبداع و قراءات و سحر واكتشافات عوالم و أمصار مجهولة و بعيدة وأسرار طبخ لذيذة ذات نكهة مثيرة .. فهذا هو العمر الصافي الذي عشته حقا و حقيقة .. أما ما تبقى فمجرد رغوة فوق أمواج متبخرة و زائلة في أنهار أزمنة تذهب إلى حتفها عاجلا أم آجلا ، كزوائد أشياء أخرى ..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close