العقوبات الامريكية ولوم الاتحاد الأوروبي – ما تحصل عليه تركيا لسلوكها المتعمد؟

حسن منصور، كاتب وصحفي ليبي مستقل

العقوبات الامريكية ولوم الاتحاد الأوروبي – ما تحصل عليه تركيا لسلوكها المتعمد؟

في الوقت الحالي أصبحت التوتر أو “تبريد العلاقات” بين تركيا والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي شيئاً واضحاً. ويرجع ذلك إلى حقيقة أن الرئاسة التركية، إلى جانب تنفيذ السياسة الداخلية الأصلية تطمح للغاية في تحقيق أهداف السياسة الخارجية، خاصة في الأزمة الليبية.

على الرغم من عضوية تركيا في الناتو منذ عام 1952 ومشاركتها في العمليات العالمية العديدة للحلف، فإن أهداف أنقرة تتعارض مع مصالح دول ناتو الأخرى وتثير أيضًا ردود فعل سلبية من الشركاء الاقتصاديين الأوروبيين، ومعظمهم من الدول المجاورة لتركيا.

من القرارات الأخيرة التي تثير اهتمام المجتمع ليس فقط في أوروبا، ولكن أيضًا في العديد من دول المناطق الأخرى، فهى كان المرسوم الذي أصدره رجب طيب أردوغان بشأن الانسحاب من اتفاقية مجلس أوروبا بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف الأسري أيضًا المعروفة باسم “اتفاقية اسطنبول” في 20 مارس من هذا العام. وتدين العديد من السياسيين ونشطاء حقوق الإنسان هذه الخطوة. كما أظهر الشكل غير المتوقع لأفعال الرئاسة التركية مجدداً. علاوة على ذلك، تجدر الإشارة إلى أن تركيا وقعت على اتفاقية اسطنبول في عام 2011 قبل تولي حزب العدالة والتنمية السلطة المرتبطة وثيقًا بتنظيم “الإخوان المسلمين”.

إلى جانب ميزات موقعها الجغرافي، فإن تركيا هي الدولة الإسلامية الوحيدة في صفوف الناتو التي تفصلها بلا شك عن الشركاء المسيحيين الآخرين. مع الأخذ في الاعتبار هذه العوامل، ستكون سياسة أنقرة دائمًا تحت الضغط وبالتالي يجب أن تكون متواضعة ومتوازنة. ومع ذلك، كما هو الحال في سياستها المستقلة، لا يخشى القادة الأتراك الذهاب إلى الصراع مع الشركاء لتحقيق أهداف سياستهم الخارجية.

لذلك، اشترت تركيا منظومة الدفاع الجوي الروسية من طراز “إس -400” التي أصبحت سببًا للمناقشات الساخنة في البيت الأبيض وأسفرت عن فرض العقوبات الاقتصادية على أنقرة عقب تراجع الليرة التركية. بالإضافة إلى ذلك ، تم طرد تركيا من برنامج “إف-35” المشترك. بدورهم، صرح ممثلو وزارة الدفاع التركية بأنه لا توجد أية تهديدات لهذا النوع من الطائرات المقاتلة من قبل منظومة إس-400. وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مؤخرًا إنه على الرغم من الشراكة الاستراتيجية، يوجد عدد من الخلافات بين السلطات الأمريكية والتركية، لا سيما بسبب شراء أسلحة صنعها الروسية. بدوره، أعلن رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي، تشارلز مايكل، أن الاتحاد الأوروبي مستعد لتنشيط التعاون مع أنقرة في حال “حسن سلوكها”، وخاصة بدء الحوار السياسي مع قبرص واليونان.

تلقى سياسة أردوغان في ليبيا الموجهة نحو تحقيق الأهداف السياسية ردود فعل متباينة من شركائه. على وجه الخصوص، حث مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي جيك سوليفان في 12 مارس/آذار على سحب كافة القوات الأجنبية من ليبيا بما في ذلك القوات التركية. الانسحاب من الدولة الإفريقية غير مقبول بالنسبة لتركيا التي رسلت عناصر عسكرية وضباط أذكياء ومرتزقة سوريين إلى ليبيا منذ عام 2019 وتقوم بارسالهم حتى اﻵن. علاوة على ذلك، تزود أنقرة مقاتليها المدعومين بالسلاح والمال وبالتالي، من الواضح أن تركيا تنفق جزءًا كبيرًا من أموال الميزانية على هذه الحملة التي تهدف إلى السيطرة على النفط الليبي وتعزيز نفوذها في المنطقة.

وليس من الصعب الرؤية أن سياسة أردوغان تخلق ظروفًا لتدهور العلاقات مع جميع شركائه الرئيسيين. التدخل التركي في ليبيا حيث تتجاهل أنقرة مطالبات واشنطن وبروكسل بانسحاب الوحدة التركية مما يدل بلا شك على سلوك تركيا العدواني. على هذه الخلفية، أدى التعاون النشيط بين تركيا وروسيا في ليبيا إلى جولة جديدة من المحادثات في موسكو في يناي/كانون الثاني الماضي. بعد هذه المفاوضات، أسفر مؤتمر برلين عن تنفيذ وقف إطلاق النار في شامل ليبيا. الوضع نفسه في سوريا لا يناسب الولايات المتحدة على الإطلاق، حيث تعزز تركيا وروسيا مواقفهما على أساس ترتيبات مفيدة للطرفين.

بالإضافة إلى سوريا وليبيا، فإن الموقف السلبي للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تجاه تصرفات تركيا في شرق البحر المتوسط يمكن أن يدفع أنقرة إلى منعطف أخير نحو التعاون مع روسيا أو الصين. في مثل هذه الظروف إظهار الاستقلال يهدد تركيا بالظهور في عزلة اقتصادية وسياسية.

الحالة السياسية الحديثة يمكن مقارنتها بلعبة الشطرنج، حيث يجب أن تكون كل خطوة متوازنة وتهدف إلى الفائدة استراتيجي، لكن تصرفات أردوغان غامضة ويمكن أن تعطله في نهاية المطاف.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close