الانقلابات بدلا من الربيع العربي

الانقلابات بدلا من الربيع العربي
احمد كاظم
التأييد الواسع لملك الاردن من قبل دول الجامعة العربية الفاسدة بعد فشل الانقلاب الذي قاده عضو من العائلة المالكة أسبابه ما يلي:
أولا: ملوك وامراء ورؤساء دول الجامعة العربية هم أساس الفساد العام في بلدانهم و ارعبهم الانقلاب في الأردن لان الانقلابات ستصل الى يلدانهم.
الرعب من الانقلابات سيؤدي الى تغيير في المناصب العليا والخلاص من دعاة التغيير لكي يبقى الملوك والامراء والرؤساء في مناصبهم و حصة دول الخليج الوهابي من الرعب على راس القائمة.
ثانيا: نفوذ أمريكا و إسرائيل خاصة الاستخباري واسع في الأردن ما يشير الى معرفتهما بالتحضير للانقلاب و صمتهما يدعو للشك و الريبة.
أمريكا لا تؤتمن و قد غدرت بعملائها شاه ايران و مبارك مصر و صدام العراق و البشير في السودان و القادم في الخليج الوهابي.
هذا الامر سيدفع الملوك والامراء و الرؤساء الفاسدين الى المزيد من الطاعة لأمريكا و إسرائيل و تقديم الأموال و شراء السلاح للحفاظ على مناصبهم و فسادهم.
ثالثا: الحكم الدكتاتوري في البلدان العربية خاصة في الخليج الوهابي سيدفع الملوك والامراء والرؤساء الى المزيد من القمع و السجن و التعذيب لمن يشكّوا بولائهم المطلق.
باختصار: تأييد الملوك والامراء و الرؤساء العرب الفاسدين للملك الأردني الفاسد ليس حبّا به و لكن خوفا من ان يتحول الربيع العربي الى انقلابات عربية للخلاص من الفاسدين.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close