يارئيس الوزراء هل تعلم أن ألكريعات مدينة المظلومين !!!

يارئيس الوزراء هل تعلم أن ألكريعات مدينة المظلومين !!!
____________________________

خلال مكوثي بين أهلي في منطقتي الكريعات أثارَ ذهولي أنني لم أتعرَّفْ على موقعِ دارِنا ولاعن حارتنا ولاعن جيراننا ولاعن جوامعِنا وحسينياتِنا ولاعن بساتينِنا وشوارعِنا فكلُّ شيء تغيَّرَ جذريّاً ، وفي كل زياره ارى ان الأمور تسير نحو الاسوء ، فالشوارع محفَّرَة وعبارة عن بُرَكٍ لتجمُّعِ المياه الآسنة، والحارات مليئة بالأوساخ، فالمزابل مثل جبال وتلال من تراكُم القمامة التي مرّ على تجمُّعِها شهورٌ طوال دون أن يتم تنظيفها ولارفعها من تلك الشوارع التي كانت تزهو في الخمسينيات وستينيات القرن الماضي ، أمّا المقاولات فهي بيد أناس غير مهنيّين وهميين ولايعرفهم أيُّ شخصٍ في هذه المنطقة الشريفه باهلها وسكانها الاطياب وًالتي عانت الأمرَّيْن في زمن النظام البعثي المقبور فهي أم الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم من أجل العراق ،

وتمَّ تأسيس وفتح جسر للمشاة بين الكريعات والكاظمية وهو جسر أقرب إلى المهزلة بحيث من يشاهده يظن أنّ العراق يحيا في زمن الدولة العثمانية يوم كانت تقام الجسور المسماة جسور(الدوَب) التي هي عبارة عن عدة زوارق تربط بعضَها البعض ألواحٌ وطبقات خشبيّة مطليّة بالقار لتكون على شكل جسر، بعكس ما كان مخطط له في زمن الشهيد عبد الكريم قاسم حيث كان من المفروض أن يتم بناء أكبر جسر بين الكاظمية والكريعات، لكن لأسباب طائفيّة في زمن المقبور صدّام تمّ تحويل مشروع بناء ذلك الجسر إلى التاجي، والجسر المهزلة (جسر الدوَب) أصبح نقمةً على أهالي الكريعات، إذْ بسببِه تم غزو المنطقة من قبل أهالي المناطق الاخرى وجموع كبيرة من الناس لانعرف من أين أتوا ولامن أيِّ البشر هم، فقد اصبح ابنُ الكريعات غريباً بينهم ولايمكن أن تتعرف على الكريعاوي الساكن الأصلي إلّا بشِقِّ الأنفس، وبسبب ذلك كثرت الجريمةُ وتم قتل عدد من أبناء المنطقة من قبل الغرباء وكثرت المشاكل والحوادث العديدة وتعدّدت الأحزاب الغير معروفة وتعدّدت الولاءات وتفرَّقَ الناس، هذا يقلِّد فلاناً وذاك يقلد عِلّاناً وتاهت الحقيقةُ وتبعثر الناس مع الأسف كلٌّ يبحث عن من يدفع الأكثر ليكونَ في صفِّه. وقبل أربعة أعوام استبشرنا خيرا عندما سمعنا بان شركه المانيه ستقوم ببناء جسر الكريعات الحديث مع كورنيش كبير وشق شوارع ذات ممرين بمحاذاة شاطىء نهر دجله ولكن لحد هذه اللحظه لم نرى اي بادره على قيام تلك الشركه المزعومه بالقيام ببناء ( الجسر ) المزعوم !!!

أمّا شاطئ الكريعات فهو ملكٌ للدولةِ العراقية بحيث يطلق عليه (أملاك المالية) أي العائديّة للدولة، فقد تم شراؤه من قبل المسؤولين الكبار في الدولة العراقية وقبل أيّام قام مسؤولٌ كبير جداً في الدولة العراقية بشراء عدة قطع من تلك الاراضي برغمِ أنّها أرض عائدة للدولة كما ان عدد من النواب أشتروا بيوت واراضي محاذية لنهر دجلة وتم بناء دور خرافية من قبل اللصوص والفاسدين وبعض المتملقين الذين أصبحوا من اصحاب الجاه والمال في غفلة من الزمن …

أمّا عن البناء العشوائي فهو حزمة المشاكل، فإذا أردتَ المرور بأيّ زقاق من أزقة الكريعات فما عليك إلّا أن تقفزَ من فوقِ الرؤوس لكون جميع الناس هناك متجاوزين على المُلك العام الا ماندر ، بسبب فقدان التخطيط العمراني، والشوارع التي كانت فسيحة في السابق أصبحت اليوم عبارة عن درابين ضيِّقة جدّاً ولايمكن أن يمر يوم إلّا وتحدث عدة مشاجرات بسبب ذلك. والمدارس هي نفس المدارس على حالها منذ 60 سنة لم تتغير قطُّ والدوام في تلك المدارس ( اربع شفتات ) ، أمّا الشوارع العامّة فهي منذ 50 سنة لم تُبلَّط ولم تُكسَ، كما تخلو الكريعات العريقة من أيّ ملعب رياضي أونادٍ رياضي أو إجتماعي رغم وجود طاقات رياضية وثقافيه كبيرة في هذه المنطقه.

أمّا البساتين وهي هويّة وشهرة ومَعْلَم الكريعات فتمّ القضاء عليها وذلك بقلعِها في تلك المنطقة التي كانت إلى عهدٍ قريب واحةً خضراء كبرى، كما تفتقد الكريعات إلى منظومة مجاري المياه الثقيلة، ولايوجد مستشفى كبير في المنطقة، والمستوصف الذي بناهُ الشهيد عبد الكريم قاسم لايزال نفسه، لايوجد مركز بلدي فالمركز البلدي التاسع الذي كان موجوداً فيها قد تم هدمُه وتحويله إلى منطقة ثانية غير الكريعات، لايوجد مركز أمني في المنطقة، والحسنة الوحيدة التي تتمتع بها الكريعات الآن في ظل العراق الجديد هي أنّها أصبحت متفرقة بسبب الاحزاب الفاسدة وكل واحد منهم ينتمي الى تلك الاحزاب ويتقاضى راتبا من أحدى الاحزاب المتنفذه في عمليه مخزيه ومحزنه وتفرقت الناس هناك كل يبحث عن الذي يدفع بعد أن كانت هذه المنطقه عصية على البعثيين المجرمين وبعد أن كانت يد واحده وقلب واحد !!! سيزعل الطارئين من كلامي لأنهم سبب خراب الكريعات ولانهم هُم أول من أسس للسرقة والرشوة ولانهم غرباء عن الحق والمنطق والفضيلة ، ولانهم أوصلوا منطقتنا الى هذا الحال ، لذلك أطالب رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي بأعطاء الاوامر لتشكيل لجنة من النزاهة للتحقيق بحجم السرقات التي قام بها بعض المتنفذين والمدعومين من قبل الاحزاب الفاسدة والتي على أثر ذلك سرقت الأموال التي كانت مخصصة للمشاريع في الكريعات ، لايسعني ألا ان أوجه كلامي لكل مسؤول في الدولة العراقيه ان يذهب الى الكريعات ليرى بنفسه حجم المعاناة في تلك المدينة التي يحق لاهلها الإشراف ان يطلقوا عليها اسم مدينة الشهداء والمظلومين …

جابر شلال الجبوري

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close