ما بعد قرحة …

ما بعد قرحة …

1

ما بعد قرحة

الم ثقيل في الساق اليسرى والملاصقة لليسرى

من تحت الركبة الى اخمص القدم

غاز وسائل تحت الجلد في الجزء الامامي

الجزء الخلفي قطعة لحم منتفخة جافة بلا شحم

عندما استيقظ من النوم يختفي الغاز والسائل والانتفاخ والجفاف

المسهما اضغط يسارا واليسار الاخر

لا توجد علامات غير طبيعية

قويتان طريتان سريعتان لكن بعد مرور ساعات النهار والليل تبدأ العلامات بالظهور ببطء

اذا حدث عطل في ساقي سأحرقهما بالحبر

ما زلت املك يدين ساعدين قبضتين تمسكان القلم

2

انا اكره القهوة ورائحتها ولونها وادواتها

بسببها يثور قلبي

بسببها يخفق يساري

لكن حين يفرغ فنجان اهرع لقراءته

من المواقف الطريفة التي تحدث بيني وبين ام العيال

عندما نخرج للتبضع وشراء لوازم البيت

هي تضع باكو قهوة في عربة المشتريات

ثم اقوم بارجاعها الى الرف

للضحك فقط

3

من ضمن الاماكن التي اتواجد فيها بشكل منتظم

المطاعم الصيدليات غرفة الابعاد والصور

اللحوم والفيتامينات والمعادن والعزلة

الطاقة والخفة والانشطار

4

عندما تنحف علبة الكبسولات والتبغ

لا ارميها الا بعد ان ارمي وابلا من الثوان

اتفحصها يسارا والمجاور لليسار

احركها بقوة

بعدها القيها في كيس الزبالة

اللامرئية تمدني باللذة

5

منذ صغري احب الصمون الحار

الحنين يجرني للفرن القريب من بيتنا القديم

اركن سيارتي ثم اتمشى بضع امتار اقف في طابور المنتظرين للحصول على قطع القمح الساخنة

ثم اجلس على الرصيف والتهم الصمون المنفوخ الطازج

ابي العظيم كان يأخذني بسيارته الـ لادا للمدرسة صباحا من الصف الاول الى السادس

مدرسة القادسية الابتدائية المختلطة

ثم يعود في الظهيرة ليصطحبني الى البيت

في الطريق

كان يتوقف عند الفرن يشتري الصمون الحار

كان يخرج من الكيس اثنتين واحدة لي وواحدة له

في الثمانينات كان عمال الفرن مصريين

6

انا مدمن شاي

استنشق اوراق الشاي

افصل القبغ عن القوري وادع بخار الشاي يخترق كل سنتي في رئتي

سأزرع الشاي في كتبي وجرائدي ومجلاتي واوراقي وصوري ولوحاتي

ثم اقطف اوراقها اعصرها اعجنها اخللها واضعها في براميل واخزنها في ادراج مكتبي ومكتبتي

ثلاث اشياء تجعلني اكثر سعادة وانفتاحا

عندما يحدثني احدهم عن ابي العظيم

عندما استلقي على شاطىء البحر شبه عاري

عندما ارى النار مشتعلة تحت كتلي الشاي

7

رن هاتفي ظهر رقم غريب

قلت الو

قال الو علي

قلت انا ايفان ابن علي

قال

انا ….. مقيم في المانيا صديق قديم لعلي بابا

كان صوته جريحا كانت حنجرته تحترق شوقا

….. صديق قديم لابي العظيم عاد من بلجيكا

اتصل بي وطلب مقابلتي

استقبلني بحرارة صافحني بقوة عانقني بوجع عندما كان ينطق اسم ابي العظيم كان يهز رأسه يسارا ثم يسارا

وردت المكالمات لرقم ابي العظيم الذي احتفظ به بجانب رقمي

بجانب الرقم احتفظ بمسدس ابي العظيم طارق وسلسلته الذهبية وخاتمه الذهبي

ايفان علي عثمان

شاعر وكاتب

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close