ماذا قالوا عن ستالين؟ تنبؤات… وتحذيرات.

: ماذا قالوا عن ستالين؟ تنبؤات… وتحذيرات.

بقلم الدكتور نجم الدليمي

يؤكد السفير الأمريكي في موسكو دي دايفيسي للفترة 1936 -1938،،((ان قسماً من العالم قد اعتبر عملية التطهير المشهورة للخونة خلال الفترة 1935-1939 كانت مثيرة للاستياء واعتبرت
في وقتها مثالاً وحشيا ونكرانا للجميل، ولكن في الوقت الحاضر اصبح واضحاً ودليلا قاطعاً وبرهانا مدهشا على فطنة وعبقرية وبعد النظر الذي كان يملكها ستالين…)).

اً. في 25\6\1925 التقى ستالين بطلبة جامعة سفرلدلوفسكيا السوفيتية وطرح عليه سؤال من قبل الحضور :: هل توجد امكانية الارتداد ( الردة)في الاتحاد السوفيتي في ظروف ما يسمى بالاستقرار المؤقت في النظام الراسمالي العالمي؟
اجاب ستالين، اذ قال هناك ثلاث مخاطر جدية تواجه السلطة السوفيتية وهي ::
الخطر الاول.. هوخطر ضياع المستقبل الاشتراكي وقضية بناء وطننا وبالتالي خطر وجود القضية ( المقصود القضاء على الاتحاد السوفيتي).

الخطر الثاني..يتمثل في خطر ضياع المستقبل الثوري على النطاق العالمي وبالتالي مواجهة خطر النعرات القومية.

الخطر الثالث.. يكمن هذا الخطر في ضياع القيادة الحزبية بحيث ينبع من ذلك خطر تحول الحزب الى ملحق لجهاز الدولة.

اً.. في ايار عام 1941 حذر ستالين الحزب والسلطة السوفيتية(( الى ان المهمة الرئيسية لخصوم الشعب السوفيتي هي اسقاط النظام السوفيتي واقامة الراسمالية وسلطة البرجوازية في الاتحاد السوفيتي، ومن خلال ذلك سوف تتحول البلاد الى ملحقا للغرب وبلدا مصدراً لمواد الخام الاولية، وان الشعب السوفيتي سيتحول الى عبيد للامبريالية العالمية يرثى لحاله.

ان المكانة الهامة في خطط اعداء الشعب السوفيتي تكمن بالدرجة الأولى في تقويض القوة الاقتصادية والعسكرية للاتحاد السوفيتي والتهيئة العسكرية من اجل الحاق الهزيمة العسكرية للاتحاد السوفيتي والاستيلاء على السلطة واقامة نظام بونابارتي في البلاد بالاستناد على القوة العسكرية وعلى عناصر من الاوباش والمجرمين والمنسلخين من طبقتهم الذين يمثلون قوى الثورة المضادة. ان هؤلاء الحقراء والسفلة والخونة والاذلاء عازمين قبل كل شيء على التخلي عن الملكية الاشتراكية وبيعها وتحويل الملكية العامة لوسائل الانتاج الى ملكية رأسمالية ( ينطبق ذلك اليوم على فكرة ما يسمى بالخصخصة) على اعتبارها عنصراً هاماً في العلاقات الاقتصادية للاقتصاد الوطني، وتحت حجة غياب الجدوى الاقتصادية سوف يتم تصفية السفخوزات ( مزارع الدولة) والكلخوزات ( المزارع التعاونية)، وسوف يتم بيع المكائن والالات الزراعية الى شركائهم في الراء او ما يسمون بالمزارعين من اجل انبعاث نظام الكولاك في الريف السوفيتي واخضاع البلاد للاجانب عن طريق الحصول على القروض واعطاء منح وامتيازات هامة للدول الامبريالية من اجل الاستحواذ على مشاريعنا الصناعية واعادة منطقة ساخالين الى اليابان واوكرانيا الى المانيا. ان اعداء شعبنا يطمحون وبكل قواهم على تقويض القدرة القتالية العسكرية للقوات السوفيتية.)).
ان هذا التحذير من قائد الدولة السوفيتية قد طبق في حكم الرئيس الروسي بوريس يلتسن المخمور دائماً خلال فترة حكمه 1992-1999.

. في 4\2\1931 القى ستالين كلمة هامة امام الكونغرس الصناعي لعموم الاتحاد السوفيتي اذ قال ((اننا متخلفين عن البلدان المتقدمة ( يقصد الدول الرأسمالية) لمدة تتراوح ما بين 50 الى 100 سنة، يجب علينا ان نختصر هذه الفترة الزمنية الى 10 سنوات من اجل اللحاق بالدول المتقدمة فأما نعمل ذلك ونصبح دولة عظمي او يجعصوننا ( يتم سبقنا).ان هذا التحذير قاله ستالين قبل10 سنوات من الحرب العالميه الثانية

ً.. في عام 1946، التقى ستالين بالعلماء والاقتصاديين والسياسيين السوفييت واكد لهم على اهمية وضرورة وضع خطة جديدة لتطوير البلاد ومناقشة كل المشاكل والصعوبات التي تواجه عملية البناء الاشتراكي، وكما اكد على ضرورة تطوير واغناء النظرية الماركسية -اللينينية وكذلك اكد على ضرورة تنشيط وتفعيل دور ومكانة الادباء والموسيقيين في تطوير الثقافة الاشتراكية واكد على اهمية وضع برنامج جديد للحزب الشيوعي السوفيتي من اجل تعزيز وتطوير مسيرة البناء الاشتراكي في الاتحاد السوفيتي والعمل المستمر على رفع المستوى المعاشي والروحي للجماهير.

. لقد حذر ستالين من خطر فرض الحصار الاقتصادي على الاتحاد السوفيتي الذي حاولت الدول الامبريالية بزعامة اميركا وبريطانيا، اي انهم يسعون إلى تطويق راسمالي للاتحاد السوفيتي في المستقبل، واعتبر ان فرض الحصار الاقتصادي ما هو الا نوعا من انواع التدخل المباشر اوغير المباشر في الشؤون الداخلية للدول وهو يشكل اكثر خطورة من الحرب العسكرية.
. لقد حذر ستالين حول الاخطار التي تواجه عملية البناء الاشتراكي اذ قال((كلما تتقدم بلادنا في السير نحو الاشتراكية اكثر فاكثر فان مقاومة الخصوم ستتعاظم وتشتد)).

.. اكد الرئيس الفرنسي الراحل ديغول (( لقد تمتع ستالين بهيبة ونفوذ واحترام كبيرين ليس في داخل روسيا فقط بل حتى لدى اعدائه ونجاحه اكثر من خسائره)) وكما يشير الرئيس الاميركي بوش الأب ومستشاره كروفورد في مذكراتهم انه (( لو كان غورباتشوف يمتلك الهيبة والإرادة السياسية على النمط الاستاليني، وكان يملك الحزم كسلفه ستالين لرأينا الاتحاد السوفيتي موجودا وكانت هناك امكانية لتجديد وتعزيز الاتحاد السوفيتي)).

.. لقد حققت سياسة ستالين على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والعسكري انجازات كبيرة وغاية في الاهمية فعلى سبيل المثال، في عام 1949تم صنع القنبلة الذرية، وفي عام 1953 تم صنع القنبلة الهيدروجينية، وفي عام 1954 تم تشيد اول محطة كهروذرية في العالم،، وفي عام 1957 تم غزو الفضاء، وفي عام 1959 تم صنع اول غواصة ذرية في العالم، وفي عام 1961 اول بلد يغزو الفضاء المعروف يوري غاغارين…….،

.. ان ستالين لم يكن نبياً معصوما من الخطأ او النواقص التي يمكن لها أن تحدث في عملية التحولات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في اول عملية بناء جديدة، ويجب الاخذ بنظر الاعتبار اثر الحرب الأهلية والحرب الوطنية العظمى ضد الاتحاد السوفيتي، وعلى كل ناقد موضوعي ان ينظر إلى هذه النواقص بموضوعية علمية وخاصة من المحسوبين على القوى السياسية الوطنية والتقدمية واليسارية من ان يتم الاخذ بنظر الاعتبار الظروف المعقدة والصعبة التي واجهت الثورة الاشتراكية من عام 1917-1953، لان هذه المرحلة الخطيرة قد عكست حدة الصراع الطبقي والايدولوجي والسياسي والاقتصادي والعسكري بين قوى الثورة الاشتراكية وقوى الثورة المضادة في الداخل والخارج.

. ان ستالين دخل التاريخ من اوسع ابوابه النظيفة كمناضل صلب لمبادئه وفكره واهدافه، فالابطال الثورين والتقدمين لم يتركوا ورائهم الا تراثهم الفكري والعلمي والثقافي الكبير والذي لا يمكن أن يقدر بثمن مادي لصالح البشرية جمعاء، فان هؤلاء القادة كانوا زاهدين الدنيا ولديهم هدف رئيسي وهو تحقيق الرخاء الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والاستقرار والسلام للبشرية، وهذا ما عكسه ماركس، انجلس، لينين، ستالين، وماو تسي تونغ، وهوشي منه، وكاسترو وغيرهم من قادة الحركة الشيوعية واليسارية العالمية. ان ستالين لم يترك اي شيء سوى انجازاته الكبرى ومواقفه المبدئية المعروفة ومساهمته الفكرية في اغناء النظرية الماركسية -اللينينية، فالتاريخ يخلد الابطال والقادة الذين دافعوا عن مصالح شعوبهم ومبادئهم وافكارهم السامية، اما خونة الفكر والشعب فمصيرهم دائماً في مزبلة التاريخ والامثلة على ذلك كثيرة ومعروفة ومنهم الخائن والعميل الامبريالي غورباتشوف وفريقه المرتد
4\7/2021

انظر….،د.نجم الدليمي، ستالين الذي شيد دولة عظمي والانتصار على الفاشية الالمانيه، منشورات،جريدة الطريق، بغداد، السنة، 2013

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close