من ادب المهجر… ظَمِئَ صوتي على جبال الكورد

من ادب المهجر
ظَمِئَ صوتي على جبال الكورد
بدل رفو
غراتس \ النمسا

عمديني برحيق شفتيك
بذاكرة كل البَحّارة
وضحكات طفل يتيم، وألحان ناي حزين!
موطني
داعبني بحكايات الطفولة
وأفلام الليالي الطويلة
عند آخر مرافئ العمر
يا صلوات أشجاني
وهرولتي نحو الانعتاق
عشقتك وإن غدت مدنك حطاما
وأقداحك فارغة
وصوري على حيطان كوخك ممزقة !!
*** ***
منذ صغري
تلاحقني الأنهار، لكنني أركض وراء البحار
فرحة أزلية تجول في حجرات قلبي
وشوارع خطواتي
رغم منع التجوال والحصار
تحرقني شرارة رحيل
يستحم الهيام في غربتي على أرصفة الأوطان
كفراشة ترقص عشقاً
في روضات الجنان!
يا لظمئي، يا لصوتي الذي تاه على جبال كوردستان
يا حزني
يا غرقي
يا اغتيالات قصائدي ورقصة آهاتي!!
*** ***
تغلغلت اغنية مهدي
دهشة النهايات والبدايات
نهشت الذكريات جلدي
كره ثيابي، وعطر دنياي!
يا ضمير المسافات والبلدان
يا من جرف الموج على جرحي
وقطف ثمار قلبي على تراب
أحدّثه لأحتفي
بسراج الليالي قصائداً شتوية!!
*** ***
مَن اخبركم بأن الغراب طائر شؤم؟
والغربة لقمة عار
والموت نهاية حزن وضباب
حين يتقوس ظهر الانسان!
تتعرى تراتيل السلام وتغتسل بأحلام
الغربة وكرامة البشر!
مآذن، وأجراس كنائس، ومعابد الدنيا
تحلّق في مرايا الإنسانية
معلنة عن طفولة حزينة!!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close