هي ومقاتل

حسام عبد الحسين

شاركَ احد رفاقي في معركةٌ ما, ويسرد لنا كل ليلة عن ما جرى, وفي إحدى الليالي تمت محاصرته مع رفاقه, فأصبح لكل مقاتل توجهات أثناء القتال, فمنهم من خاف وهرب, ومنهم من اضطرب وتهور, ومنهم من قاتل بشجاعة فريدة. اما رفيقي؛ فنزل عليه الضحك وبدأ يمازح رفاقه ويقاتل بضراوة في ذات الوقت, وعند لحظةٌ ما, تغيرت لديه ملامح الكون, وبرزت إليه فتاة جذابة وجميلة, وتلوح له بمفاتنها.

يحاول ذلك الرفيق أن يحدثها لكن لسانه لا ينطق, فبدأت هي تسرد العبارات الثورية والمداخل الفكرية قائلةٌ: أيها الشجاع لستُ بحاجة لتلكَ البندقية التي في يدكَ فلها مرحلتها وكفى, فأن كنت سارقا فإني عشيقتكَ للأبد, لاني بحاجة الى سارق يسرق أوجاعي وآلامي ومن ثم يسرق جسدي وبموافقتي.

ثم قالت: دعنا يا صاحب الوسامة نشكل (ماڤيا / عصابة) نسترد بها حقوق الشعوب المضطهدة, ونناضل بها تحت سقف مبدأ الإنسان لا غير, فأن نجحنا تكون لدينا جماهير متمردة تعرف متى وأين تنطلق لتقلب هذا العالم الذي يدار ويسيّر عكس البوصلة.

بهذه الجماهير يا شجاع ننتصر ونصنع من وسامتك “دكتاتور” يحاكم في محكمة علنية كل من قتلَ أحلامنا وأموالنا وحرياتنا وحاضرنا ومستقبلنا.

هنا فاقَ الرفيق ووجد جسده على “الرصيف” مكتوبا عليه : (شهيدا وشجاعا وهذا قدره).

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close