بتوجيه إيراني .. الميليشيات تقرر إعادة “جزء” من عوائل “جرف الصخر”

أكد مصدر محلي في محافظة بابل (مركزها الحله‌)، اليوم الثلاثاء ، ان ميليشيا كتائب حزب الله تلقت توجهيات إيرانية بإعادة جزء من عوائل ناحية “جرف الصخر” الذين منعت الميليشيات عودتهم منذ عام ٢٠١٤.

وأوضح المصدر  ان “الميليشيات قامت باخلاء مركز جرف الصخر من مخازن الأسلحة والسجون التي يحتجز بها بعض المختطفين والمغيبين ونقلتها الى القرى والمناطق في اطراف الناحية”.

جرف الصخر" تدق ناقوس خطر "عراق ما بعد داعش"

وبیّن المصدر مفضلاً عدم الإفصاح عن هویته ، بان “الاتفاق ينص على عودة ٢٥٠ عائلة ويتم قبولهم وعملية اعادتهم تحت اشراف ومتابعة ميليشيا كتائب حزب الله فيما اشترطت الميليشيا عدم استخدام عودة تلك العوائل كدعاية انتخابية من قبل الكتل السياسية السنية”.

يذكر ان فصائل مسلحة تسمى بالولائية ، وهي مجاميع تابعة لإيران وتأخذ رواتب من العراق ، ومنها ميليشيا كتائب حزب الله، تحتل هذه البلدة منذ سنوات حيث تمنع تلك الفصائل عودة نحو 130 ألف شخص (وهم كل سكان الجرف) الذين نزحوا من المدينة منذ أكثر نحو 7  سنوات، فيما فشلت ثلاث حكومات في حل المشكلة.

وتشير التقارير الاستخبارية إلى وجود معتقلات سرية ومصانع أسلحة وصواريخ وكذلك مخازن للأسلحة والذخيرة ، في منطقة جرف الصخر ،  بالإضافة إلى بعض المقابر الجماعية التي تضم رفات المغيبين الذين اختطفوا من مناطقهم أثناء عملية تحرير تلك المناطق من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي .

وتنتشر روايات متعددة حول ما يحدث داخل جرف الصخر التي أخلي سكانها بعد تحرير المدينة في عملية أطلق عليها اسم «عاشوراء» في أكتوبر/ تشرين الأول 2014.

وقال رئيس البرلمان محمد الحلبوسي في وقت سابق، إن «جرف الصخر لغز لم يتم فك شيفراته حتى الآن، وأكبر جهة أمنية أو عسكرية في العراق لا تستطيع أن تدخل تلك المنطقة، أو حتى أن تلتقط صورة».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close