قيادي كوردي: هجمات PKK على البيشمركة استجابة لمطالب إيران والحشد الشعبي

أكد قيادي كوردي سوري، اليوم الاثنين، أن هجمات حزب العمال الكوردستاني PKK تستهدف أمن إقليم كوردستان واستقراره استجابة للمطالب الإيرانية وميليشيات الحشد الشعبي، مشيراً إلى أن هذه المنظمة تقوم بواجب وظيفي لا أكثر.

وقال عثمان ملو، القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا (البارتي) في تصريح لـ(باسنيوز): «إن هجمات PKK على البيشمركة دافعها إرباك الإقليم وضرب استقراره استجابة للمطالب الايرانية وميليشيات الحشد الشعبي»، مؤكداً أن «هذه المنظمة تقوم بواجب وظيفي لا أكثر في جميع أماكن تواجدها، وحكومة إقليم كوردستان صبرت كثيراً عليهم».

وأعلن رئيس أركان قوات البيشمركة، مساء اليوم الاثنين، أن مسلحي حزب العمال الكوردستاني PKK استهدفوا حاجزاً لقوات البيشمركة في منطقة حدودية بقضاء سوران.

وبشأن تصعيد حزب الاتحاد الديمقراطي PYD الأخير ضد النشطاء الكورد في غربي كوردستان (كوردستان سوريا)، قال ملو، إ

ن «هذا الحزب يترجم فشله الإداري والسياسي إلى حرب على القوى الرافضة لنهج المغامرة الذي يمارسه منذ تسع سنوات في الساحة السورية».

سياسي كوردي: PYD يستغل أحزاب الوحدة للدعاية .. بيانها يعبر عن موقف PKK

عثمان ملو

وأضاف أن «هذا الحزب يحاول ترهيب وتخويف الناس وقمع كل صوت حر على امتداد جميع المناطق الكوردية  للاستمرار في سياسته المغامرة التي أصبحت سلوكاً يمارسه على الدوام في كل الأوقات والأماكن».

وأوضح القيادي الكوردي، أن «قتل الناس تحت التعذيب واعتقال الناشطين وكوادر الأأحزاب الكوردية بدون سبب قانوني دليل على العقلية الإجرامية، ومحاولة  للتهرب من الاستحقاقات المطلوبة منه حول توسيع المشاركة في إدارتهم المزعومة التي يؤكد عليها المجتمع الدولي».

وكانت قوات PYD قد اعتقلت قبل أيام، 4 مسؤولين في الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا في قامشلو وريفها، فضلاً عن مداهمة منزل قيادي في حزب يكيتي الكوردستاني – سوريا، في كوباني، فيما كان الشاب الكوردي أمين عيسى العلي قد قتل تحت التعذيب في سجون  PYD مطلع الشهر الجاري، ما أدى إلى خلق حالة من الاستياء والغضب بين المواطنين كما أثارت حالة من القلق على مصير المئات من المعتقلين لدى أجهزة أمن PYD بتهم تقول عوائل المعتقلين ومنظمات حقوقية إنها مفبركة.

وأعربت كل من أمريكا وبريطانيا عن قلقهما جراء ممارسات قوات PYD بحق النشطاء في سجون الحزب ودعتا إلى تحقيق شفاف حول ظروف وفاة أمين عيسى العلي.

يذكر أن هناك قائمة تضم أكثر من 50 كوردياً قضوا تحت التعذيب في سجون PYD منذ تسلّم الحزب المناطق الكوردية من النظام السوري.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close