السفير الأميركي في بغداد: واشنطن لا ترغب بأي تصعيد مع إيران في الأراضي العراقية

بحث مستشار الأمن القومي، قاسم الأعرجي، أمس، مع السفير الأمريكي في بغداد، ماثيو تولر، وقائد التحالف الدولي المكلف بمتابعة إنهاء تواجد أي قوة قتالية في العراق، الجنرال كالفرت مخرجات الحوار الستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة.

وذكر بيان للمكتب الإعلامي لمستشار الأمن القومي، أنه “جرى الحديث خلال اللقاء، عن مخرجات زيارة رئيس الوزراء والوفد الفني إلى واشنطن، فضلا عن بحث الوضع السياسي والأمني وأمن الانتخابات المقبلة”.

وأكد الأعرجي، أن “زيارة رئيس الوزراء والوفد الفني إلى واشنطن، كانت ناجحة بمقاييس الدولة والسيادة الوطنية، وحققت مخرجات مهمة، تعود على العراق وشعبه بالمزيد من الأمن والاستقرار”.

من جانبه، أشار السفير الأمريكي، إلى أنه “تم إبلاغ الجنرال كالفرت، بمتابعة مخرجات الاتفاق الفني الخاص بإنهاء تواجد أي قوة قتالية بحلول ٢٠٢١/١٢/٣١، وكذلك الاستمرار بتقديم المساعدة والدعم للعراق بمحاربة داعش في الوقت الحاضر”.

وأكد الجنرال كالفرت “الاستعداد لتقديم الدعم حسب الحاجة، للعمليات المشتركة بعد توقفه”.

وأكد السفير الأمريكي بأن “بلاده ترحب بأي جهد دبلوماسي يفضي إلى إعادة العلاقة طبيعيةً مع ايران، مشيرا إلى عدم رغبة واشنطن بالتصعيد مع ايران، خصوصا في العراق”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close