ساعةُ أمّي

عدنان الظاهر
آب 2021

ساعةُ أمّي
أمضي ودواليبُ الساعةِ خبّتْ خلفي
تقفو آثاري ظِلاًّ في ظِلِّ
تَسلَخُني جِلْداً مِن عَظمي
مقطوعَ السُرّةِ والحبلِ
وأُطيلُ التسآلَ ولا مِنْ حَلِّ
الساعةُ عينٌ في رأسِ الذئبِ المُختلِّ العقلِ
لا تتوقفُ لا تغفو
لا تعبرُ خطّاً أحمرَ مرسوما
تُحصي دقّاتِ القلبِ ذُريراتٍ من رملِ
تُقصيني عن شأنٍ في أهلي
تمحو في مسقطِ رأسي ميلادي
لا أدنو منها .. أخشاها
لا أُصغي لصدى ما فيها من وطء الجنِّ
ما زالتْ أُمّي تبحثُ فيها عنّي
ساحتْ باباً موصودا
تحملُ داراً في صخرٍ من صبرٍ منحوتا
وملاذاً للغائبِ مقتولا
رحلوا …. فتذكّرنا أمكنةً زاروني فيها
لفّوني بقشورِ النارنجِ وحبّاتِ الرملِ
غلّقتُ الأبوابَ لأسمعَ مِسماراً يبكيني
ماذا لو عاشتْ عَشْراً أُخرى ؟
أتفتّتُ حصوةَ مُرِّ الأكبادِ
أتقلّبُ بين فضاءِ سوادِ العَبرةِ والأحشاءِ
وأخوضُ اليمَّ وحيدا
أبحثُ عنها
أسألُ جُنْدَ السلطانِ وجنَّ الأبدانِ
وأُقلِّدُ حالاتِ الإنذارِ القصوى
برّاً ـ بَحْرا
لوناً ـ لونا
يا خيبةَ أشجانِ المشتاقِ
يا حسرةَ شوقِ النصلِ الساقطِ من حَبْلِ
يتأقلّمُ والكوكبَ دُريّا
يبحثُ عن أثَرٍ من دمعٍ في عينِ
الحُمّى زادتْ أضعافا
الكوكبُ ينحو منحى الأقمارِ الصمّاءِ
الليلُ إذا شئتَ طويلُ
والنجمُ الساقطُ من بُرْجِ الأوهامِ سقيمُ
جازَ القلعةَ والبُرْجَ العاجي
شيخُ الجنِّ الأبرصُ يُعلي من شأني
يَرفِدُني بالصبرِ المُرِّ
يوقدُ شمعاتِ الحُزنِ بحّرِ الصيفِ
يُطلِقُ أصواتاً خُرْسا
الذِكرى عَلَمٌ يتلوّنُ في شدّةِ حُزني.
دكتور عدنان الظاهر

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close