حكومة ألمانيا تثق في استمرار التعافي رغم موجة كوفيد الجديدة

اختناقات الإمدادات تلقي بظلالها على الصناعة

توقع وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير أن يستمر تعافي أكبر اقتصاد في أوروبا رغم الموجة الرابعة من فيروس كورونا (رويترز)
برلين: «الشرق الأوسط»

توقع وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير الأربعاء أن يستمر تعافي أكبر اقتصاد في أوروبا، على الرغم من الموجة الرابعة من فيروس كورونا. وقال للصحفيين: «(ثمة) احتمال واضح بأننا لن نحتاج لأي نوع من العزل العام للذين حصلوا على جرعة أو اثنتين من اللقاح وللمتعافين». وأضاف: «لذلك من المؤكد أن النشاط الاقتصادي يستطيع أن يسجل مستوى جيدا للعام كله».
وضخت الحكومة أكثر من 300 مليار يورو في الاقتصاد للمساعدة في تخفيف آثار جائحة كوفيد – 19. وتمسك ألتماير بتقديرات الحكومة لنمو نسبته 3.5 في المائة هذا العام و3.6 في المائة العام المقبل.
وكان معهد إيفو ذكر في وقت سابق أن مؤشره لمناخ الأعمال هبط للشهر الثاني على التوالي في أغسطس (آب) الحالي، بعد أن أصبحت توقعات الشركات بشأن الشهور المقبلة أكثر تشاؤما بفعل اختناقات الإمدادات وزيادة حالات الإصابة بكوفيد – 19.
وذكر المعهد الأربعاء أن مؤشره لمناخ الأعمال انخفض في أغسطس مقارنة بالشهر السابق له بمقدار 1.3 نقطة إلى 99.4 نقطة. وتوقع المحللون انخفاضا في أهم مؤشر اقتصادي لألمانيا، لكنهم قدروا بأن يصل المؤشر إلى 100.4 نقطة.
ويرجع التدهور إلى تراجع التفاؤل بين الشركات. وعلق رئيس المعهد، كليمنس فوست، على نتائج المؤشر قائلا: «في قطاعي الضيافة والسياحة على وجه الخصوص تتزايد المخاوف». وأوضح في المقابل أن الشركات قيمت وضعها الحالي أفضل قليلا مما كان عليه في الشهر السابق. ومع ذلك، فقد أثر النقص في تسليم المنتجات الأولية في القطاع الصناع والمخاوف بشأن ارتفاع أعداد الإصابة بفيروس كورونا على مناخ الأعمال.
وقال كلاوس فولراب من معهد إيفو الأربعاء إن النشاط بالقطاع الصناعي في ألمانيا لا يزال عند مستوى مرتفع؛ ولكن المصنعين قلقين من تعطل الإنتاج بسبب نقص أشباه الموصلات والبلاستيك والمعادن.
وتابع أن «70 في المائة من المصنعين يشتكون من اختناقات ارتفاعا من 64 في المائة في يوليو (تموز)… تراجعت توقعات التصدير ولكن تظل عند مستوى جيد». وقال إن نصف الشركات بقطاعي الصناعة والتجزئة تريد رفع الأسعار لتعويض التكلفة الأعلى، كما أن زيادة إصابات كورونا أدى لهبوط حاد للتوقعات في قطاع الضيافة والسياحة.
وفي غضون ذلك، قال مكتب الإحصاءات الألماني الأربعاء إن صادرات البلاد إلى الصين انخفضت للمرة الأولى في قرابة عام في يوليو، لتهبط 3.9 بالمائة على أساس سنوي إلى 8.4 مليار يورو (9.9 مليار دولار).
وهذا أول انخفاض في الصادرات إلى الصين، ثاني أكبر سوق للمبيعات الألمانية خارج الاتحاد الأوروبي، منذ أغسطس 2020، وهو أكبر تراجع منذ مايو 2020، حين هيمنت الموجة الأولى من جائحة فيروس كورونا على العالم. وفي المقابل، زادت الصادرات الألمانية للولايات المتحدة 15.3 في المائة إلى 10.8 مليار يورو وفقا لما ذكره مكتب الإحصاءات.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close