العراق و التوازنات في المنطقة

لاشك  من ان الجميع بات يدرك بأن العراق أصبح ليس بعيداً عن وصفه بساحة صراعات دولية وإقليمية وميدان التنافس على المصالح بين القوى المؤثرة في المنطقة، وهذا البلد برغم إمكاناته وموارده الكبيرة إلا إنه يعاني الأمرين من سوء الحالة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ووصلت الأوضاع فيه إلى موضع لا يحسد عليه على جميع الاصعدة .ومن هذا الباب فأن العراق بحاجة لتطوير علاقاته وتوسيعها في جميع المجالات برؤية وطنية لتعزيز الحوار الإقليمي والدولي من خلال سياسة التوازن والانفتاح المبنية على القواسم المشتركة و فتح الباب أمام التكامل الاقتصادي والتجاري والصناعي لتحقيق مصلحة الجميع ورفض استخدام أراضيه للصراعات الإقليمية والدولية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية أو اي جهة أخرى وأن يكون منطلقا لتهديد جيرانه ، ودعم وتشجع أي تحرك يصب في إيجاد السلام والامن والاستقرار وتطوير علاقات التعاون والتقارب بين العراق والدول العربية ودول الجوار ، ودعمه مبدئيا لإجراء الانتخابات الناجحة  باعتبارها مظهر للديمقراطية وحكم الشعب باقتدار بما يخدم مصالح الشعب ودعم مجلس النواب القادم وان يشعر العراقيون بأن الحكومة المنبثقة منها تمثلهم والتي تتمخض عنها ،البعيدة عن الطائفية والقبلية والمناطقية وإنما بصورته الوطنية البعيدة عن الاحلاف المشبوهة  والسعى أن تجعل هذه العلاقات من العراق دولة مستقرة تتمتع باستقلال قراراتها. رغم كل الانقسامات  بين من يتبع هذه الرؤية بسبب التوجهات الدينية والسياسية وإيمانهم بقضية محددة، وإنما السياسيون المنشغلون بجمع الأموال والنفوذ لتقديم مصالحهم الشخصية والحزبية ووضعها فوق كل اعتبار وهناك عدد غير قليل منهم يتحملون نفس مسؤولية من يتبع جهات خارجية دون النظر عن في الضرر بالعراق وإضعافه. وعليهم الابتعاد عن لعبة التخادم في السفارات الاجنبية ، الامريكية والانكليزية والفرنسية والخليجية وغيرها من ابواب النفاق بدل تطوير البلد الذي يملك الحضارة و التاريخ المشرف و بلا شك مستقبلا واعدا بفضل هؤلاء وسواعدهم وما يحدوهم من أمل وحافز نحو تحقيق غد أفضل التي تصيئه ارادتهم وثقتهم وقدراتهم الصلبة على اجتياز الصعاب أيا كانت، بيد ابنائه وكفاءاته وعقوله ، سواء تم رسم سيناريوهاتها الفاشلة أو نتاج تراكمات الفوضى في العراق، والتي تستوي طرف دون اخر، ومنهم من  يريد البقاء بالسلطة ولا يريد مواجهة القوى السياسية ، حتّى وإن كان ذلك على حساب كرامته الشخصية، بعد أن أصبح وصف الضعيف والمتخاذل والهزيل منطبق على البعض منهم من قبل الحلفاء قبل مخالفيهم  ، مثل هؤلاء يجب عليهم العمل الجامع لرفض محاولات خرق السيادة العراقية ، ومع أهمية التعاون والاستفادة من الخبرات في قضايا ملحّة تهمه ودعمه القائم في المجالات السياسية والأمنية والإنسانية والاقتصادية والمشاريع الخدمية وإعادة الإعمار ودعم استقراره وسيادته، وجهوده في القضايا الداخلية، وكذلك الخارجية المتعلقة بتبنّيه سياسة متوازنة تسعى لتخفيف توترات المنطقة والعالم ، وأبرزها مواصلة الحرب على الإرهاب وضمان عدم وجود ملاذات آمنة له والمشاركة في حل الازمات والتوترات و أن يلعب فيها دورا مهما في استتباب الامن والاستقرار وخاصة في منطقة الشرق الأوسط وتجاوز الخلافات وهو يمتلك هذه القابلية بصورة ايجابية  وهذه الحضارة وخلال هذا التاريخ المشرف يملك بلا شك مستقبلا واعدا بفضل أبنائه وسواعدهم وما يحدوهم من أمل وحافز نحو تحقيق غد أفضل، والتأكيد على المشتركات لان كل الدول بحاجة للتعاون في المجال المختلفة ، وسوف يتحول العراق خلال المرحلة المقبلة إلى أرض صالحة وقوية لبناء علاقات من التعاون البناء بين دول بلغ الشقاق بينها أشده خلال السنوات الماضية، ودعم تطوير وتنمية الاقتصاد العراقي، والمساعدة في مكافحة الفساد واسترداد الأموال العراقية المنهوبة والمهربة، ودعم العراق في خططه لمواجهة أزمة التغيّر المناخي وحماية البيئة باعتباره تحدياً كبيراً يواجه البلد وكل المنطقة والعالم

عبد الخالق الفلاح

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close