المظلومية والإنتقامية!!

المظلومية والإنتقامية!!
التوهم بالمظلومية يؤسس لمشاريع إنتقامية , فمن يدَّعي أنه مظلوم , سيغطس في مستنقعات الإنتقام , من الظالم المتصوَّر , وفقا لرؤاه وما يُحقن فيه من الأفكار السلبية المدججة بالإنفعالات المتأججة , والعواطف السيئة الطباع والتوجهات.
والمجتمعات المبتلات بهكذا مناهج سلوكية , تعيش في قيعان الذل والهوان والتبعية , والإنتكاس الوخيم إلى غابرات الويل الرجيم.
وللإنتقام جنوده وأدواته وآلياته النفسية وبرامجه , التي يتحقق تعزيزها من قبل الطامعين بالبلاد , لكي تتحول إلى عصف مأكول.
إن فرية المظلومية لعبة تدميرية مروّعة , وأكذوبة لا رصيد لها من الواقع , مهما توهم أصحابها الذين يدّعون , ويغضون الطرف عمّا كسبوه من المناصب والبعثات والشهادات والدرجات.
تتعجب من أناسٍ كانوا في عزة وجاه وقوة , وينالون أرفع المكارم كل عام , وإذا بهم في ليلة وضحاها صاروا من المظلومين , والمقهورين , وعندما تواجههم بحقيقتهم , يكشرون أنياب عدوانيتهم , وينشبون مخالب نفاقهم المشين.
وحينما تسألهم كيف حصلتم على شهاداتكم العليا , ودرستم في أرقى جامعات الدنيا , يهبون بوجهك بغضب سافر.
وبسبب هؤلاء وأمثالهم من الذين يتاجرون بالمظلومية , لن تحصد مجتمعاتهم ما ينفعها , ويكون الفساد دينها وديدنها , والكذب شريعتها , والفئوية والطائفية دستورها , فالمظلومية المتخيلة تملي على أصحابها إنفلات الرغبات , وتعزيز للعدوانية السافرة , وتسويغ للإجرام والآثام والخطايا الجسام.
فعن أي مظلومية يتحدث الغانمون من جميع الجهات , وينطبق عليهم المثل القائل : ” إمنين ما يميل يغرف”!!
ولعنة الله على كل منافق دجال ذليل!!

د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close