هل الحلول الدينيه مفتاح لمشاكلنا؟

هل الحلول الدينيه مفتاح لمشاكلنا؟

د. أكرم مطلك

قال الشيخ محمد عبده حين زار الغرب ( وجدت اسلاما بلا مسلمون في حين في بلادنا مسلمون بلا اسلام ).
رغم بلاغة هذه المقولة ولكن لم يذكر السبب في هذا الا وهو حسن اخلاق الأوربين من خلال التزامهم بالقوانين المدنيه واحترامها وحفظ التوازن المجتمعي بين مصالح الناس فلايعتدي العام على الخاص او بالعكس ويعاقب كل من يخالف هذه القوانين ولايستثني احدا مهما كان موقعه او مركزه السياسي او الأقتصادي لهذا جعل الناس تتعامل بمباديءان لايؤذي أحد احدا, كما ان الجانب الآخر ان الحلول الدينيه والمواعظ الأخلاقيه ليست هي السبيل لأصلاح المجتمعات فقد طبقت هذه الحلول في بعض البلدان وفشلت فشلا ذريعا في تحقيق العداله والتنميه وتقهقرت هذه البلدان في التخلف والفوضى وفي النهايه تراجعت عن هذه الحلول ومن هذه البلدان باكستان والسودان وآخرها افغانستان وطالبان وكذالك يمكن ذكر القاعده وداعش الأرهابيتين ورفعهم شعار الأسلام هو الحل !!. والمثال الحي والجاري في بلدنا في ظل هيمنه احزاب السلام السياسي منذ ثمانية عشره عاما على مركز القرار حيث قادت البلاد الى الخراب والفقر والجهل والفوضى وعدم استتباب الأمن وتهاوي المنظومه الأخلاقيه للمجتمع , ان السبيل الحيد لأصلاح المجتمعات هو احترام القوانين المددنيه ومحاسبه الفاسدين والسراق وبسط سيادة الدوله واحلال السلم المدني وبغير هذا تتحول المجتمعات الى غابة تسودها الفوضى والخراب .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close