قيمة ولربما هريسة او تاجين او دليمية او دولة اوهبيط!!!

قيمة ولربما هريسة او تاجين او دليمية او دولة اوهبيط!!!

د.سمير ناجي الجنابي

اكو ولد صديق ساكن بقضاء المحمودية .. يگــــلي وره السقوط المحمودية والنواحي التابعة الها كلها تقريبا” سقطت بيد تنظيم القاعــــ-ــدة ، ويومية چنت أطلع للشغل الگالي راس راسين مذبوحة ومعلگـــــه براس الشارع وكاتبين عليها هذا جزاء اللي يتعاون ويه المحتل الامريكي .. وأكو جامع بصـــــف بيتي الشيخ مالته ٢٤ ساعة ثابرنا ويصيح ويسب ويفشر ويدعي عالامريكان واذنابهم المتعاونين وياهم .. وأي واحد أشوفه بالمنطقة يظل يحچيلي عن الجهاد ومحاربة الغزاة الصليبيين الكفار الماعرف شنو ..
وآني على هذا الأساس ( (والكلام لصديقي ) اروح لشغلي وارجع لبيتي واسد بابي ، ولا امريكان ولا ذيولهم ولادوخة الراس هاي ..
يگول مـــــرة من المرات امي چانت مسويه جدر دولمة من هاي الجدورة اللي يخلون بيها سبعتالاف مادة ، شجر على بيتنجان على ضلوع وليـــة وحب رمان وباگله وفد شي خارج الوصف ..
يگلي ويه ديرة الجدر بالصينية إندفرت الباب الخارجية ودخلوا الامريكان علينه يدورون على سلاح ومطلوبين .. وبعد مانخلوا البيت نخل مالگو شي واعتذروا من عدنه ، وقبل ميروحون اكو جندي ابو سمرة يباوع على صينية الدولمة ويسأل المترجم عن إسم هاي الاكلة وإذا بيها مجال يضوگ منها شوية ؟؟ فـ امي ، ومثل أي ام عراقية أصيلة گلتله إي يا بعد خالتك من عيوني ، وچان تروح للمطبخ وتجيب وياهه درزن مواعين وگامت تخلي بيهن دولمة وتنطي للقوة الامريكية المداهمة كلهم ، وگلتلهم هاي إسمها دولمة .. والأمريكان إتعجبوا على طعمها وكل شوية يسألون سؤال عليها لحد ماخلصوا مواعينهم وراحوا ..
يگول وراهه بشهر إندگت باب بيتنا ، فـ طلعت وإذا بيهم الامريكان نفسهم يريدون يحچـــــون ويه امي ، ومن طلعتلهم امي إنطوهه ٥٠٠ دولار وطلبوا منها تسويلهم جــــــدر دولمة ..
وامي لفطت الخمس اوراق ودزتنــــي للسوگ اتسوگ حوايج الدولمة ، وأمشي ( خائفا” أترقب ) وكل شوية أتلفت يمنه ويسرة لا واحد من الجوارين يكون شافنــــي وشاف امي نحچــــي ويه الامريكان وناخذ منهم دولارات ويروح يزلغني يم القاعدة وباجر من الصبح الگه راسي وراس امي معلگات بأقرب تيـــــل علينه .. والحمد لله ، الله عداهه بستر وسلامة ومحد عاتبنه أو سألنه ودز علينه ..
يگول وره شهر امي ظلت تحوص ، وكل شوية تگلــــي يمه روح للقاعدة الامركية وجيب الجدر مالتنه ، وآني كلش زين أعرف هي مو كاتلها الجدر انما ببالها بلكـــــي من اروح للامريكان واطلب الجدر مالنه يتذكروني ويشتهون الدولمة مال امي وينطونــــي خمس اوراق مرة ثانية حتى نسويلهم جدر ثاني !
وبعد ما امي خبلتني بالملحــة مالتها رحت للقاعدة وهناك لگيت الامريكي ابو سمرة وسئلته على جدر الدولمة مالتنه ، فـ أشرلي على قاعة چبيرة وگلي أدخل بهاي القاعة وأخذ الجدر المكتوب عليه إسمك ، ومن دخلت للقاعة لگيت بيها بالـ ٢٠٠ جدر دولمة مكتوب عليها أسماء اهل المنطقة كلهم وكان ابرزها وأهمها وأكبرها جدر الشيــــــــخ أبو الجامع اللي ثبرنا بمحــاربة المحتلين الامريكان وتحرير الارض من دنسهم !!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close