مظاهر اليقظة الثقافية ابان النهضة الاوربية !

مظاهر اليقظة الثقافية ابان النهضة الاوربية ! * د. رضا العطار

كما ان ثورة لوثر الفكرية والدينية ادت الى ظهور مصلحين دينيين ومفكرين متفتحين في انحاء متفرقة من اوربا، نادوا بما نادى به لوثر من افكار – فظهر في سويسرا المصلح الديني زونجلي الذي وضع كتابه (الدين الحقيقي والدين المزيف) والذي قاد اول حرب ضد الكاثوليك، كان هو نفسه احد ضحاياه.

وظهر المصلح الديني كالفن في فرنسا والذي وضع كتابه (مؤسسات الدين المسيحي) نادى فيه بضرورة فصل الدين عن الدولة.

وفي بريطانيا ادت ثورة لوثر الى فصل الكنيسة الانكليزية عن كنيسة روما – – ومن هنا حدث تغيير سياسي خطير في القارة الاوربية.

لم يك تأثير حركة الاصلاح الديني وانشاء الجامعات والفلسفة المادية بتأثير ارسطو وابن رشد وبيكون، مقتصرة على الدين فقط بل شملت العلم والادب والفنون. ففي مجال العلوم ظهرت الارقام العربية وعلم المثلثات وادوات علم الفلك التي استعملها المسلمون العرب في تحديد اوقات الصلاة وتحديد جهة القبلة، الذي امكن العلماء والتجار والصيارفة الاوربيين من اداء عملهم على الوجه الاكمل. وقامت جامعة باريس واكسفورد ببعض الجهود العلمية في الفيزياء والميكانيكا وفي علم الاعشاب وعلم الاحياء واصل الانواع.

لقد ساهم ملك صقلية فردريش الثاني في هذا المجال كثيرا، حيث انه كان يجمع في بلاطه كبار علماء العرب ويحاورهم ويشجع الطلبة على تعليم اللغة العربية للالمام بتراثهم العلمي الوفير. – – اما في مجال الطب فقد تاسست اول مدرسة للطب في مدينة سالرنو الايطالية، كانت في القرن الحادي عشر ومنها انتشرت المدارس الطبية الى اماكن اخرى- – وكانت فينيسيا اول مدينة اوربية تنشئ اول دائرة للصحة العامة في العام 1377 .

كانت اوربا حينذاك تتكلم لغة موحدة وهي اللغة اللاتينية، فكان الطالب ينتقل من جامعة في ايطاليا اى جامعة اخرى في فرنسا او الى جامعة في المانيا او في اسبانيا او في انكلترا دون ان يحتاج الى ان يتعلم لغة جديدة، كما هو شأن اللغة العربية هذا اليوم

وكانت عامة الشعوب الاوربية مفتونة بالادب والادباء الذين لم يحظ منهم بالتعليم الجامعي الا النادر. ولم يقتصر الادب على الرجال بل عملت به النساء كذلك، وكانت اول اديبة محترفة هي كرستين التي ظهرت في بداية القرن الخامس عشر في الصالونات الادبية الفرنسية.

وكان عدد الكتب قليلا. ففي غياب الطباعة كانت كتابة النسخة الواحدة من الانجيل تستغرق عاما كاملا، حيث يتم النسخ يدويا، يقوم به مجموعة من النساخين. يصل سعره الى مايعادل 10 آلاف دولار امريكي. لم يقدر احد على شرائه غير الملوك والامراء.

اما الكتب المدرسية فكانت متوفرة – وقد درج الطلبة على بيع كتبهم في نهاية العام الدراسي لبائع الكتب المستعملة. – – اما الورق فقد ظل مادة نادرة تستورده اوربا من البلاد الاسلامية الى ان بدأت المانيا تصنعه من الكتان.

وها هي ايطالبا تزخر بالثقافة الحديثة. وبنشأة العلوم الجديدة التي كان الاغريق والعرب على السواء باعثين لها ومشجعين على قيامها.

وها هي الروح الجديدة تدب في ايطاليا في القرن الرابع عشر بوحي من الحركة الانسانية التي تتوق الى استعادة مجد روما القديمة وامبراطوريتها العظيمة.

وها هم الاغنياء والنبلاء الايطاليون يقومون بجمع المخطوطات واللوحات القديمة ويرممون أثار الخلف الصالح، محاولين تقليده في العصر الجديد، مبتدئين بالبناء المعماري على الطراز القوطي في كاتدرالية فلورنسا الشهيرة ذات القبة العالية.

وها هم الرسامون الايطاليون العظام يبحثون في همة ونشاط عن اسلوب جديد في الرسم والتعبير. الذين ارتقوا بفن الرسم ابان النهضة الاوربية الى اعلى درجات العبقرية.

وفي هذه الفترة كذلك كان لتطور الموسيقى حظ كبيرا، فظهر الهارموني، وانتشرت الموسيقى في اوربا، واعتبرت الموسيقى واحدة من الفنون السبعة الحرة، ومن ضمن المواد الاساسية في المناهج الدراسية – – فكان مثلها كمثل علم الفلك والهندسة والحساب وكان للكنيسة دور مشرّف في تشجيع الموسيقى وتعلمها. وكان للكنيسة فضل في ايجاد الاورج الذي ظهر في فرنسا في القرن الثامن عشر. وظهر بعد ذلك الهارب في ايرلندا، وكان آخر الالات الموسيقية التي ظهرت هي العود. وكانت اوربا قد اكتشفت لاول مرة التأليف الموسيقي في القرن الرابع عشر واستمعت الى موسيقى الاوركسترا مؤلفة من 36 عازفا، يعزفون على آلات موسيقية مختلفة. ومن المؤسف حقا ان معظم شعوبنا العربية لا يزال يجهل ويتجاهل هذا النوع الرهيف من الفن والذي يعتبره النقاد، اجمل الفنون على الاطلاق.

لقد أشرق فجر النهضة على الشواطئ الايطالية ومنها انتشر شمالا. ليشمل القارة الاوربية كلها في الوقت الذي كانت البلاد العربية معزولة عزلة ثقافية وحضارية قاتلة، رغم ان التجار الايطاليين من مدينة البندقية وجنوه وغيرهما كانوا ياتون الى حلب ودمشق ليشتروا الحرير والاقمشة والتوابل والزجاج والصابون والنحاسيات ويذهبون دون ان يتركوا ورائهم كتب المعارف والافكار الحديثة.

فهل كان في آذاننا وقرا الى هذا الحد ؟ وكأن يدا سحرية صبت فيها رصاصا لا ينفذ منه صوت ايطاليا النهضوي. وهي قريبة منا، تقابل بلادنا في الشاطئ الاخر من البحر الابيض المتوسط.

* مقتبس من كتاب التكايا والرعايا لشاكر النابلسي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close