تحذيرات حكومية من تلوث خطير في البصرة

حذرت وزارة البيئة، أمس الثلاثاء، من تلوث محافظة البصرة نتيجة لكثرة الصناعات النفطية فيها.

وقال وزير البيئة جاسم الفلاحي، في تصريح تابعته (المدى)، إن “محافظة البصرة تمثل سلة الغذاء العراقي، لكنها تعاني من تحديات بيئية خطيرة”، مبيناً أن “أكثر التحديات التي تعاني منها المحافظة مرتبطة بالصناعة النفطية”.

وأضاف أن “أكثر مناطق الإنتاج النفطي تعاني من أعلى نسبة تلوث، وأن أكثر التلوث ناجم عن حرق الغاز المصاحب”، مشيراً الى ان “العراق يهدر ثروة اقتصادية كبيرة في حرق الغاز المصاحب الذي يتسبب في إنتاج سموم تؤثر على حياة وصحة الناس، إضافة الى تلوث المياه والتربية الناتج عن استخدام مواد كيماوية، فضلاً عن التلوث بالنفط الخام”.

وأشار الفلاحي، إلى أن “الوزارة تبذل جهودا كبيرة مع وزارة النفط وبالتعاون مع المنظمات الدولية والمانحين، من اجل خفض حجم التلوث”، مبيناً أن “رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي مهتم بشكل كبير باستخدام التقنيات الحديثة في الصناعات النفطية لاستغلال الغاز المصاحب”. وفي أحدث تقرير صادر عن البنك الدولي نشر في تموز الماضي، احتل العراق المركز الثاني عالميا للسنة الرابعة على التوالي بين أعلى الدول إحراقاً للغاز الطبيعي، حيث حل العراق بعد روسيا وتبعته الولايات المتحدة ثم إيران. وتشير بيانات البنك الدولي إلى أن العراق أحرق عام 2016 ما مجموعه 17.73 مليار متر مكعب من الغاز، ثم ارتفع ذلك عام 2019 ليصل إلى 17.91 مليار متر مكعب يحرق في الأجواء.

وأعلن وزير النفط إحسان عبد الجبار يوم الاثنين (3 ايار 2021) عن استثمار 3 مليارات دولار في مجال إنتاج الغاز في البصرة جنوبي البلاد، خلال السنوات الخمس المقبلة، جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الوزير، وأعلن خلاله إقرار الخطة الاستثمارية لشركة غاز البصرة.

وكشف مواطنون عراقيون، قبل ايام قليلة، عن ظاهرة الانتشار الواسع لمرض السرطان في محافظة البصرة جنوبي العراق، في ظل عدم توفر لمراكز علاج متطورة وأدوية لعلاج المرض، مشيرين إلى أن تلوث المياه ومخلفات الحروب وراء التزايد الكبير بأعداد المرضى.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close