القاهرة تلزم حماس بعدم استهداف رام الله

أسامة الأطلسي

أحرزت المحادثات الدولية بخصوص تسريع إدخال المساعدات الموجهة لإعادة إعمار قطاع غزة بعد أربعة أشهر من التأخير تقدما ملحوظا مع بدء صرف الإعانات القطرية الموجهة للعائلات المتعففة.

وقال مكتب الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط إنه سيبدأ أول الأسبوع صرف المساعدات القطرية للعائلات الفقيرة في قطاع غزة بعد التوصل إلى آلية لإدخال المنحة القطرية إلى القطاع.

وكانت القاهرة قد أعلنت خلال القمة الثلاثية مع فلسطين والأردن مشارفتها على الانتهاء من أعمال رفع الأنقاض في قطاع غزة مؤكدة أن أعمال إعادة إعمار قطاع غزة ستبدأ قريبا.

وبحسب مصادر مطلعة فإن حماس قد تعهدت الجانب المصري باحترام الاتفاق الموقع من الجانبين والذي يلزمها بالحفاظ على الهدوء والاستقرار في قطاع غزة مقابل تسريع عملية إعادة الإعمار.

كما أشارت المصادر ذاتها أن المسؤولين المصريين قد أبلغوا قيادة حماس أن الحركة مطالبة بالوقف الفوري لأي أعمال معادية للسلطة الفلسطينية وللاستقرار الأمني في الضفة الغربية وبتبليغ الرسالة ذاتها إلى حركة الجهاد الإسلامي.

هذا ويرى المحلل السياسي الفلسطيني علي الخطيب أن “حماس تعلم أن أي استهداف للسلطة الفلسطينية أو تدخل لشؤونها الداخلية سيساهم في تأخير عملية إعادة اعمار قطاع غزة وقد يتسبب في وقف إدخال المعدات والمساعدات عبر معبر رفح”.

وكان الرئيس أبو مازن قد قال في القمة الثلاثية مع كل من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني أن السلطة الفلسطينية تعمل على تسريع ادخال المساعدات الى قطاع غزة و ملتزمة بمساعدة كل الفلسطينيين في القطاع.

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close