الحلبوسي يُكمل جولته بلقاء شيخ الأزهر ومدبولي وأبو الغيط

الحلبوسي يُكمل جولته بلقاء شيخ الأزهر ومدبولي وأبو الغيط

 القاهرة: اسراء خليفة
يلتقي، اليوم الخميس، رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي بفضيلة شيخ الازهر الامام احمد الطيب كما يلتقي الامين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط ورئيس البرلمان العربي ورئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي ضمن الزيارة التي يقوم فيها لمصر.
وكان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي قد التقى صباح امس الاربعاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وجرى خلال اللقاء التباحث حول مجمل الاتفاقيات التي عقدت بين العراق ومصر وضرورة تفعيلها بما يخدم مصلحة الطرفين.
واطلعَ الحلبوسي الرئيس السيسي على الاستعدادات الكاملة لاجراء الانتخابات النيابية منتصف الشهر المقبل.
كما التقى رئيس مجلس النواب نظيره المصري حنفي جبالي يرافقه عدد من النواب، وقد جرى التباحث في العلاقات المشتركة بين البلدين.
وأكد الحلبوسي اعتزازه بالزيارة التي تأتي في وقت تشهد فيه العلاقات المصرية – العراقية تنامياً إيجابياً ملحوظاً، على جميع الأصعدة والمستويات، مثمناً الدور المصري الريادي في دعم وتعزيز أمن واستقرار العراق والمنطقة العربية بأكملها، ومتطلعاً إلى تعزيز العلاقات المصرية – العراقية، خاصة على الصعيد البرلماني، بما يلبي طموحات الشعبين الشقيقين.
واشار رئيس مجلس النواب المصري حنفي جبالي الى ان العلاقات المصرية – العراقية تشهد زخماً إيجابياً على جميع المستويات، مؤكدا وقوف بلاده إلى جانب العراق في حربه ضد الإرهاب ودعمه في جهوده لاستعادة الأمن والاستقرار.
 وثمن جبالي دور العراق المتصاعد في دعم استقرار المنطقة العربية وتطلعه لتعزيز أطر التعاون البرلماني بين مجلس النواب المصري ومجلس النواب العراقي، بما يعزز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، مؤكدا تطلع مجلس النواب المصري لتعزيز أطر التعاون البرلماني مع مجلس النواب العراقي، بما يمثل قوة دفع ويُعزز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين.
وفي نهاية اللقاء، اصطحب حنفي جبالي نظيره والوفد المرافق له في جولة تفقدية داخل أروقة المجلس، شملت القاعة الرئيسية للمجلس ومُتحف المجلس، استمع خلالها وفد مجلس النواب العراقي إلى شرح واف عن تاريخ الحياة النيابية المصرية.
وفي ختام جولته امس زار الحلبوسي مجلس الشيوخ المصري والتقى رئيسه عبد الوهاب عبد الرازق وعددا من اعضائه.
 واكد الحلبوسي وعبد الوهاب على المشتركات بين الشعبين المصري والعراقي في جميع المجالات.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close