لا اله الا الله

قال تعالى “فاعلم انه لا اله الا الله”. وقال رسول الله قولوا لا اله الا الله تفلحوا. انها كلمة تعيد الانسان الى اصله. تعيده الى من خلقه وسواه وفطره وشق سمعه وبصره فركبه واحسن هيئته. فخلق له السمع والبصر والفؤاد ومنحه العقل ووهب له القوة والادراك وسخر له ما في الارض والسماء والبر والبحر ليتنفس الهواء النقي وياكل ويشرب من الطيبات كما يشاء.
لكن ينبغي عندما يقول المرء هذه الكلمة التي تبدأ بنفي الالوهية عن الجميع باستثناء الله. عليه ان يعطيها قدرها ويلتزم بمخرجات هذه الكلمة. التي تقضي بالتزامات ايمانية يومية ونيات صادقة تعيد الامور لمبدعها. لعل اهمها عدم تشبيه الخالق بمخلوقاته. واخراج الخالق الذي خلق كل شيء من النواميس التي صنعها واودعها في هذا الكون كالزمان والمكان. لانه هو الذي خلق هذه النواميس لتقيد المخلوقين وتسهيل حياتهم. اما الخالق فهو فوق هذه النواميس الكونية يمكن له ان يخرقها او يعطلها او يلغيها. ان ارادته هي النافذة وتختلف عن ارادة اي شيء اخر. فاذا اراد شيئا فانما يقول كن فيكون في اللحظة التي يريدها.
هذا الاله الذي لا شريك ولا نظير ولا ند له يعلم الغيب في كل تفاصيله. فلا يعزب عنه ماضي البشرية وحاضرها ومستقبلها. يعلم ما يفكر به الانسان في نفسه ويعلم ما يجهر به وما يكتمه. كذلك يعلم كل شي يجري في الكون سواء في الارض او في السماوات او في البحر وكل حركة او سكون من حيوان ونبات وجماد. لم يخلق ذلك عبثا ولم يترك تلك الاشياء هملا انما رعاها ورزقها دون حول ولا قوة منها.
فهو الذي سخر الماء ليسقي الارض فتكون مخضرة وتخرج رزقها. فالحبة الصغيرة تكبر باذن الله وتتحول الى شجرة قوية كبيرة مثمرة. تعطي فواكه وخضر كي ياكل منها الانسان والحيوان وتنتج ما لذ وطاب. سخر الله كذلك الحيوانات كي يستفاد منها الانسان في الاكل والشرب والملبس والنقل. جعل في الارض رواسي كالجبال وشق الانهار فيها التي تحمل الماء الحلو للشرب والزراعة. خلق عالم البحار لكي ياكل الانسان من خيراته من الأسماك وغيرها لحما طريا.
الله الواحد الاحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد. خلق الكون الواسع من مجرات وكواكب ونجوم فيها الشمس المشرقة على الدوام. وخلق مجرات اخرى كالمريخ وعطارد وزحل ومارس ونبتون وغيرها. لقد ابدع الله في خلقه لهذا الفضاء. حيث يجهل الانسان حتى هذه اللحظة حدوده. فضاء لا يعلم مداه الا الذي خلقه وهو الله تعالى. كما وفر الله للانسان كل اسباب استمرارية الحياة. فنشر الهواء النقي المشبع بالاوكسجين في الغلاف الهوائي حول الارض لتكون صالحة للحياة. اله ابدع في خلقه وخلق كل شيء بمقدار ووفق الحاجة. سواء فيما يتعلق بالهواء او الماء الحلو والمالح او النباتات او الحيوانات التي تخدم مصالح الانسان. “وفي الارض آيات للموقنين. وفي انفسكم افلا تعقلون”.
ان مجرد التفكر في خلق الله للانسان امر محير للعقول. اذ ان عظمته جعلت من الانسان مخلوق عظيم اذ وهبه العقل وحرية الاختيار بين الاشياء اي بين الخير والشر. فخلق له الوسائل كي يميز ما بين الاشياء ويختار ما يناسب مصلحته. فخلق العينين كي يرى ويميز بين ما ينفعه وما يضره وجعل العينين تبعثان ما يرونه الى العقل بقدرة الله كي يحلل ما يرى وبصورة لحظية عبر الجهاز البصري المعقد التركيب. خلق الله ايضا الانف والفم اللذان يرتبطان بالجهازين التنفسي والهضمي اضافة الى حاسة الشم والذوق. وخلق اللسان الذي له وظائف عديدة منها الكلام والتواصل مع الغير. وخلق الاذنين المرتبطان بالجهاز السمعي الذي يحلل الاصوات التي يسمعها من الاشخاص الاخرين او الحيوانات او اي صوت اخر.
ان كانت تلك الاجهزة يمكن التحكم بها بصورة كلية او جزئية. فان هناك اجهزة تعمل ليل نهار بصورة لا ارادية كهضم ما ياكله الانسان داخل المعدة لتغذية جسمه بالطاقة المطلوبة. كما ان حركة دوران الدم الدائمة داخل جميع اجهزة الجسم. ان عمليات التبادل بين طرح نفايات الدم الفاسد المليء بثاني اوكسيد الكاربون. ثم اعادة تشبعه داخل الرئتين بالاوكسجين امر معجز. كما ان دقات وحركة القلب لا تتوقف منذ خلق الانسان في بطن امه حتى اللحظات الاخيرة من حياته. ان عمل الاعضاء الاخرى كاليدين والرجلين والصدر والظهر ومكوناتها امر محير للعقول.
كما ان الله اودع في جسم الانسان الاصلاح الذاتي لما يحدث من امراض واحداث خارجية. قد تعطب الجسم وتكسر عظامه وتجرح لحمه وتفسد بعض اعضاءه. فالجسم يعمل خلال ايام في جبر كسر العظام وجرح الجلد واصلاح العضو المعطوب.
د. نصيف الجبوري
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close