نتائج مؤتمر استرداد الأموال العراقية المنهوبة

نتائج مؤتمر استرداد الأموال العراقية المنهوبة

لا نعرف ولا يعرف العراقيين عن أهداف رئيس الحكومة الكاظمي بهذه المؤتمرات المكوكية وما الغاية منها، ولماذا يتم هدر اموال العراقيين بتكاليف باهظة جداً لهذه المؤتمرات، قمة بغداد ومؤتمر بغداد من الذي تحمل تكاليفها؟ ولماذا يظهرون بطولاتهم عند قرب كل انتخابات، الأجدر آقامة مؤتمر لإيقاف هدر الدم العراقي وإيقاف مسلسل الإغتيالات والسجناء المغيبين، والأجدر تكثيف المجتمع الدولي لتطبيق حقوق الإنسان والدستور العراقي لكون رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة غير قادرين لحماية الدستور في ظل تدخل الميليشيات، والأجدر من الكاظمي تكثيف جهود المجتمع الدولي لحماية ارض العراق وحماية حدوده من تدخل إيران إذا كان هو ليس قادر على حماية العراق، لماذا يريد يظهر الكاظمي كبطل وطني وهو يدور في دوامة مغلقه؟ الاموال المنهوبة تم نهبها على مرأى انظار العالم من الحكومات الذي تعاقبت على العراق من بعد 2003. إني أتعجب كيف يقوم الجلادين والفاسدين بإقامة مؤتمر لإسترداد اموال هم سرقوها؟

150 مليار دولار تم تهريبهن خارج العراق بعد عام 2003 وهذا الرقم غير صحيح، لكون الذي تم سرقته من اموال العراق يفوق هذا الرقم مئات المرات، وأي لجنة مكافحة الفساد الذي تحاسب الصغار وتاركة الكبار يسرحون ويمرحون في اموال شعبنا !! وهل سيسعى رئيس الحكومة استرجاع الفنادق والفلل والبنايات الشاهقة في لبنان وسوريا والاردن والامارات وتركيا وايران وبعض الدول؟ الذي يملكها المالكي والعامري والحكيم وعلاوي ووزير الري السابق ووزير الدفاع السابق ووزراء الكهرباء السابقين ووزراء التجارة وغيرهم، لا نحب نذكر اسماء لكون لدي الأسماء لأكثر مسؤولي الحكومة الحالية ماذا يملكون في لبنان والاردن وغيرها من الدول، الدليل بعد القاء قبض على وزير التجارة السابق “عبد الفلاح” في مطار بيروت حسب مذكرة الإنتربول تم إطلاق سراحه بعد تدخل ايران والمالكي، إذاً أي اموال مهربه يبحث عنها الكاظمي بمؤتمر تمويله من ثروات شعب العراق الذي يعيش تحت انقاض وطن مهدم وسلطة ميليشيات لا ترحم.

رئيس الحكومة الكاظمي يتخبط يميناً ويساراً لكون المنصب كبير عليه في حكومة انا اسميها حكومة الصبيان، تارة يتبرع بالنفط العراقي إلى لبنان وتارة الى الأردن بأسعار مخفضة، وتاره يبحث عن الأموال المهربة لكونها أموال الشعب شيء مضحك يسرقون الشعب ويبحثون عن أمواله، وآخر تخبط للكاظمي وفلتاته المكوكية فتح الحدود للزوار الإيرانيين مجاناً وممكن كانت تدر أموال مهولة لدعم الخزينة، لماذا لا يعفي الدول الباقية من التأشيرة للدخول إلى الزيارة؟ ولماذا هذا التمييز بين اعفاء الزوار الإيرانيين مع عدم اعفاء الدول الباقية؟ الكاظمي يجب ان يحاكم على تبديد أموال العراقيين وتتم محاكمة جميع السراق من تسلم الحكومات السابقة، نحتاج إلى مؤتمر دولي لمحاكمة السراق الذي اوصلوا بلادنا لهذا التدهور المهين لجميع اقتصاد العراق، لا نحتاج مؤتمرات تبدد أموال شعبنا المسروق مع قرب كل إنتخابات ، بل نحتاج إلى الغاء العملية السياسية برمتها لم تأتي خيراً سوى خراب بلادنا ونهب ثرواته لا ننتظر من اصحاب الوجوه السوداء بعد سرقة أموالنا لتبيضها بمؤتمرات فاشلة لا تأتي سوى افراغ خزينة العراق .

سلام المهندس

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close