اضواء على الإنتخابات الكندية 2021

اضواء على الإنتخابات الكندية 2021
ستجري غداً الإنتخابات الكندية الفدرالية في عموم كندا ،لإنتخاب الحزب
الذي سيقود البلاد ، والحزب الفائز هو الذي سيقرر السياسة الخارجية وفي
داخل البلاد ، والأحزاب المتنافسة هي الأحرار والمحافظين والديمقراطي
الجديد وحزب الشعب الكندي والكيبكوا والخضر ، والحزب الحاكم الآن هو
الأحرار ذو اقلية في البرلمان ، وكان يأمل الحصول على الأغلبية ، ولهذا
دعا إلى إنتخابات مبكرة ، قبل سنتين من موعدها القانوني ، وفي الوقت الذي ينتشر الوباء في عموم كندا ويتصاعد إنتشاره ، إنتقدت كافة الأحزاب
الإنتخابات المبكرة التي لم تكن ضرورية والتي تكلف الخزينة 600مليون دولار ، وكندا تعاني من التضخم وعجزاً في الميزانية ، ولهذا يظهر
الديمقراطي الجديد 21% والأحزاب الصغيرة الأخرى فنسبها قليلة ويظهر
التنافس الشديد المتقارب بين الأحرار 30 فاصل 8 والمحافظين 30 فاصل 5 وهذا يعني ببساطة لأن هذا الإستطلاع إذا إستمر على هذا المنوال سيكون الفائز بأقلية برلمانية ، إي العودة إلى نفس المربع الأول ، وهذه الإنتخابات المبكرة لم تكن مبررة إطلاقاً ، وتقسّم الكنديين بدل وحدتهم في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها البلد ، سيما جائحة كورونا تخيم بظلالها
على الحالة الإقتصادية الصعبة على البلاد ، وحزب الأحرار الحاكم يصرف موار الدولة في كل الإتجاهات لكسب الأصوات دون الإكترث للحالة الإقتصادية والعجز الكبير جداً في الميزانية غير المسبوق في التاريخ
الكندي ، وحالياً يجلب من افغانسان 40 الفاً دون التأكد من ماضيهم ومدى
خطورة وجود المئات من الإرهابيين بين صفوفهم ، الذي سيهدد الأمن الوطني ، ويضيف البلايين من العجز على الميزانية ، والإنفلات الأمني
وكثرة جرائم القتل والإغتصاب التي لا تخلو الأخبار يومياً من جرائمها .
علماً حزب الليبرال الحاكم هو من أجاز رسمياً الحصول على الحشيشة
(القنب ) المريوانة المخدر الذي زاد من الجرائم بشكل كبيرو مضاعف .
ونحن في إنتظار النتائج غداً ، وإن غداً لناظره قريب .
بقلم : منصور سناطي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close