فساد وزارة النفط العراقية نتيجة طبيعية لتسنم إدارتها وزراء فاسدين منذ تشكلها بعد التغيير ؟ الجزء الثاني

م/ فساد وزارة النفط العراقية نتيجة طبيعية لتسنم إدارتها وزراء فاسدين منذ تشكلها بعد التغيير ؟

الجزء الثاني وترقبوا الجزء الثالث

تناولنا في الجزء الأول آليات مبتكرة من عدة وزارات وتشكيلات هيكلية وإدارات تتعاون فيما بينها لتنفيذ مهام تتناقض مع الدستور وتهدد الأمن الوطني وتستنزف العراق اقتصاديا وماليا , ويتصدر عمليات تهريب النفط الإيراني عبر شركة سومو ووزارة النفط والوزير ومدراء عامين في الوزارة واعضاء كبار في ادارة شركة سومو , وشركة فخر الكوت وكنوز الصحراء التابعتين للسيد محمد سعدون وشريكه السيد عقيل النوري صاحب مصرف الراجح التابع للهيئة الاقتصادية لمنظمة بدر لنقل المنتوج من المصافي العراقية الى ميناء خور الزبير وبنفس الطريقة قامت شركة النفط البحري بالتعاقد مع شركة تاج البحر التابعة الى السيد محمد سعدون وشريكه الكابتن السيد سعد فيصل لنقل المنتوج من ميناء خور الزبير الى منطقة المخطاف في المياه الاقليمية العراقية , واستئجار ناقلة تابعة لنفس الشركة لتكون خزان عائم لتحميل المنتج . ثم قام وزير النفط السابق السيد ثامر الغضبان باستحصال استثناء آخر لشركتي النقل البري والبحري من المجلس الوزاري للطاقة بنفس الطريقة السابقة عبر إصدار القرار المرقم (65) لسنة 2019 بإعطاء الموافقة لشركة سومو بالتعاقد مع الشركتين أعلاه ( على الرغم من أن عملية الشحن ليس من اختصاص شركة سومو) وتم التعاقد في شهر كانون الاول /2019 أي بعد استقالة حكومة السيد عادل عبد المهدي الفاسده . وقد تم الانتهاء من كل هذه الإجراءات من الاستعجال بعملية تهريب النفط الإيراني قبل تشكيل الحكومة الجديدة , وقد ابدت جهات رقابية في مجلس النواب العراقي اعتراضها على تعاقدات شركة سومو لوجود شبهات فساد من خلال لجنتي النزاهة والنفط والطاقة التي طلبت من النزاهة والقضاء بإيقاف تلك التعاقدات واجراء تحقيقات بخصوصها ؟لكن تم تسويف الطلب وغلق الملف بتدخل من رئيس الوزراء السابق والفاسد السيد عادل عبد المهدي ووزير النفط في حينها السيد ثامر الغضبان . أكملت شركة سومو كل الترتيبات والامور المهمة داخل العراق وبقي عليها إيجاد المشتري الخارجي الذي يتمم عملية التهريب ؟ وبالفعل تم التعاقد مع شركتي (شيفرون الامريكية , ريلاينس الهندية) وشركة (كولف اوسيز ) العراقية وتم تحميل عدد من الشحنات أعلاه وبعد تتبع تحميل ناقلات تلك الشركات تبين أن شركة شيفرون الامريكية وكولف اوسيز تقوم بتحميل كمياتها العقدية من النفط الأسود العراقي من منطقة المخطاف في المياه الاقليمية العراقية وفق العقود المبرمة معها بحيث لا توجد شبهات عليها في تحميل النفط الإيراني , وقامت شركة شيفرون بتحميل الناقلة (اوشن تريدر) رقم تسجيلها 9388754 IMO التي وصلت الى منطقة المخطاف في ميناء الزبير العراقي بتاريخ 1/3/2020 لغرض تحميلها بمنتج زيت الوقود وكانت حمولتها 59% وغادرت يوم 6/3/2020 واصبحت حمولتها بعد المغادرة 97% متوجهة إلى اولسان في كوريا الجنوبية اي انها قامت بتحميل شحنها من العراق ولاتوجد عليها شبهات تهريب نفط ايراني .كما قامت شركة كولف اوشن بتحميل الناقلة ليا التي تحمل رقم سجل IMO417751 ووصلت منطقة المخطاف بتاريخ 23/3/2020 وكانت حمولتها 83% أي أنها قامت بعملية تحميل خالية من الشبهات . أما بالنسبة لشركة ريلاينس الهندية التي تصل ناقلتها الى منطقة المخطاف وتغادر بنفس حمولتها التي جاءت بها وبعد مغادرتها المياه الاقليمية العراقية تقوم بتحميل نفط ايراني مهرب عبر ناقلة اسمها جيانز ورقم تسجيلها IMO9432050 وصلت الى منطقة المخطاف في ميناء خور الزبير للتحميل بتاريخ 30/12/2019 وكانت حمولتها قبل المغادرة 56% وغادرت يوم 2/1/2020 متجهة الى ميناء سيكا الهندي وبنفس حمولتها اي انها لم تقم بعملية تحميل للمنتوج من العراق وتم إصدار وثائق رسمية من سومو بأنها قامت بتحميل النفط الأسود وعند وصولها بالقرب من ميناء بندر عباس يوم 3/2/2020 أصبحت حمولتها 100% أي أنها قامت بتحميل نفط ايراني مهرب بعد مغادرتها المياه الاقليمية العراقية ووصولها المياه الاقليمية الايرانية , وحسب المرفق : الناقلة كلايدر رقم تسجيلها IMO9378864 وصلت الى منطقة المخطاف في ميناء خور الزبير بتاريخ 10/2/2020 لغرض التحميل وكانت حمولتها 56% وغادرت يوم 12/2/2020 متجهة إلى ميناء سيكا الهندي وبنفس حمولتها اي انها لم تحمل أي منتوج من العراق , كما تم إصدار وثائق رسمية لها من شركة سومو بأنها قامت بتحميل النفط الاسود وايضا بعد وصولها ميناء بندر عباس الايراني بتاريخ 13/2/2020 أصبحت حمولتها 100% أي أنها كانت محملة بالنفط الايراني المهرب . وهكذا دواليك مع بقية الناقلات تتكرر نفس الخطوات السابقة تصل بحمولة معينة وتغادر بحمولة اخرى وتحمل من مكان اخر وتفرغ حمولتها ايضا في بلد اخر وتحصل على وثائق رسمية تحميها من المسائلة وترفع عنها الشبهات كالناقلة بيركليز رقم تسجيلها IMO9247986 والناقلة سيكينوس رقم تسجيلها IMO9800269 هذه العمليات مستمرة بتغطية من وزراء نفط سابقين ولاحقين وفاسدين وبتعاون مكثف بين الهياكل الادارية في وزارة النفط والنقل والطاقة وتغطية وزير النفط الحالي السيد احسان عبد الجبار الذي يعتبر من أفسد وزراء النفط في العراق وقد حقق رقما قياسيا في فضائح الفساد وهدر المال العام يفوق بها عن الشهرستاني ان هولاء هم قراصنة العصر , وتعد هذه التقارير غيض من فيض بالمقارنة مع واقع الوزارة والوزراء المتعاقبين على وزارة النفط العراقية المنكوبة بفساد وزرائها .

احسان النفاخ – سويسرا 🇨🇭

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close