اليونيسكو تحتفل بتسليم «لوح جلجامش» الذي يعود تاريخه إلى العراق

أعلنت «اليونيسكو» في بيان لها، أمس، أنها بصدد الاحتفاء بتحقيق نصر مبين في المعركة ضد الاتجار غير المشروع في الممتلكات الثقافية؛ إذ تعتزم الولايات المتحدة الأميركية إعادة واحد من أقدم الأعمال الأدبية في التاريخ رسمياً إلى العراق، وذلك في حفل سيُقام في «معهد سميثونيان» بالعاصمة واشنطن، غداً الخميس. وكانت السلطات المعنية في الولايات المتحدة الأميركية قد سهّلت، في يوليو (تموز) الماضي، ردّ 17 ألف قطعة فنيّة إلى العراق على نحو طوعيّ، بعدما تبيّن أنها نُهبت في العقود الأخيرة.

من المعتقد أنّ «لوح جلجامش»؛ المعروف أيضاً باسم «لوح حلم جلجامش»، نُهب من أحد المتاحف العراقية في أعقاب النزاع الذي شهدته البلاد في عام 1991، وعُرض في عام 2007 للبيع بأساليب احتياليّة في سوق الفن بالولايات المتحدة قبل أن تضبطه وزارة العدل الأميركية في عام 2019.
تُتوِج استعادة هذه القطعة الأثريّة النفيسة عقوداً حافلة بالتعاون بين الدول؛ أسوة بالولايات المتحدة الأميركيّة والعراق، وهما من الأطراف الموقّعة على اتفاقية تعود لعام 1970 تقضي بأن تتعاون البلدان بالإطار القانوني والعملي لدرء الاتجار غير المشروع، وضمان ردّ القطع التي يُعثر عليها إلى مكانها الشرعي.
وترمز استعادة «لوح جلجامش» إلى التعبئة الدوليّة التي تقوم بها البلدان والمنظمات في هذا الميدان.
وتقول المديرة العامة لـ«اليونيسكو»، أودري أزولاي، التي ستلقي كلمة خلال الاحتفال في واشنطن: «من خلال ردّ هذه القطع المحازة بطرق غير مشروعة، تتيح السلطات في الولايات المتحدة وفي العراق، للشعب العراقي استعادة أواصر الصلة مع أحد فصول تاريخه. كما تجسد عملية الاسترجاع الاستثنائية نصراً مبيناً ضدّ الجهات التي تُفسد التراث وتتاجر فيه لتموّل العنف والإرهاب».
لا تنفكّ أعمال سرقة القطع الأثرية القديمة والاتجار غير المشروع تمثّل مصدراً أساسياً لتمويل الجماعات الإرهابية وغيرها من تنظيمات الجريمة المنظّمة.
وأوضحت القائمة بأعمال نائب مساعد وزير الخارجية للشؤون التعليمية والثقافية لدى وزارة الخارجية الأميركية، قائلة إنّ «الولايات المتحدة تقدر التراث الثقافي في العراق حقّ التقدير. وقد عملنا زهاء 20 عاماً مع نظرائنا العراقيين والمؤسسات الأكاديمية الأميركية غير الربحية بغية الذّود عن التراث الثقافي الغني في العراق والحفاظ عليه وإحياء ذكراه».
ويفيد «الإنتربول» بحدوث زيادة كبيرة على صعيد العالم في تدمير التراث الثقافي بسبب النزاع المسلح خلال العقد الماضي.
وقد أحرزت السلطات في الولايات المتحدة الأميركية تقدماً كبيراً خلال السنوات الماضية؛ إذ تعدّ الولايات المتحدة إحدى الجهات المعنية المهمة؛ حيث تمثل نحو 44 في المائة من السوق العالمية للفن. وقد ساعدت «الوحدة الأميركية لمكافحة الاتجار غير المشروع بالآثار»، خلال عام 2021 وحده، على إعادة قطع قيّمة إلى شعوب باكستان وكمبوديا وتايلاند ونيبال وسريلانكا، وذلك بفضل وجود إطار تشريعي محسّن وبمساعدة مؤسسات ثقافية رئيسية.
و«لوح جلجامش» مصنوع من الصلصال ويحمل نقوشاً بالسومرية؛ وهي إحدى حضارات بلاد الرافدين؛ ويحمل اللوح مقاطع من قصيدة سومرية من «ملحمة جلجامش»، التي تشكل أجزاء من قصص ملحمية لها نظائر في العهد القديم، مما يجعلها أحد أقدم النصوص الدينية المعروفة في العالم.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close