ثلاثة أطواق لحماية مراكز الاقتراع مع قوة ردع احتياطية

بغداد/ نبأ مشرق

كشفت اللجنة الأمنية للانتخابات، أمس الثلاثاء، عن إخضاع مراكز الاقتراع إلى ثلاثة أطواق لحمايتها، مشددة على إنهاء كامل الاستعدادات بهذا الشأن، وفيما تحدثت عن إجراء تدريبات شملت جميع أنواع المخاطر المتوقعة منها الهجمات الإرهابية أو استخدام السلاح المنفلت، شددت على تخصيص قوة ردع احتياط يتم الاستعانة بها في كل منطقة بأمر من القائد الميداني عند الحاجة.

وقال المتحدث باسم اللجنة غالب العطية في تصريح إلى (المدى)، إن “اللجنة أنجزت كافة استعداداتها، وأصدرت توجيهاتها وتصويتها إلى اللجان الفرعية في المحافظات”.

وأضاف العطية، أن “المسؤوليات قد تم توزيعها، وكل قاطع ومؤسسة ووحدة أمنية أصبحت تعلم بواجبها، وكذلك الأفراد من جنود وعناصر شرطة الذين يتولون التفتيش أو الحراسة أو المتابعة”.

ولفت، إلى أن “عدداً من الممارسات قد تم تنفيذها خلال المدة الماضية؛ للتدريب على حماية مراكز الاقتراع، مع إجراء عملية انتخابية افتراضية لكي نلامس الواقع أكثر ونعرف أين تكمن الأخطار”.

وأكد العطية، أن “اللجنة بصدد إنجاز ممارسة تدريبية ثانية قريباً؛ لكي تعرف كل القوات الأمنية واجباتها ضمن التوقيتات المحددة وتحقيق التكامل بينها”.

وتحدث العطية عن “ثلاثة أطواق سيتم وضعها لحماية المراكز الانتخابية، مع قوة ردع احتياطية في كل منطقة انتخابية على عموم المحافظات، يتم الاستعانة بها من قبل القائد الميداني عند الحاجة”.

وأفاد، بأن “جميع الفرضيات بشأن حدوث طارئ معين قد تم تدارسها مع القادة الأمنيين ووضع الحلول لها وإعمامها على المناطق الانتخابية”.

ومضى العطية، إلى أن “هذه الفرضيات شملت احتمال وقوع جريمة إرهابية أو استخدام للسلاح المنفلت أو نشاطات لعصابات منظمة، مع الاستفادة من الأخطاء التي وقعت خلال الانتخابات السابقة”.

من جانبه، ذكر عضو لجنة الأمن النيابية عباس سروط، في تصريح إلى (المدى)، أن “لجنة على مستوى عال تم تشكيلها في الحكومة لمتابعة ملف الانتخابات”.

وتابع سروط، أن “اللجنة سيكون لديها وكلاء في جميع المحافظات الممثلين بقادة الشرطة ضمن مناطقهم الجغرافية”.

ولفت، إلى أن “إجراءات تأمين الانتخابات ستكون فعّالة، ولعل العراق لأول مرة يشهد تشكيل مثل هكذا لجنة بمستوى عال”.

وبين سروط، ان “عدداً من المخالفات تم رصدها، وأهمها مرافقة ضباط لمرشحين للانتخابات”.

وتحدث سروط عن “تشكيل لجان وتخصيص قوات أمنية لحماية مراكز وصناديق الاقتراع وجرت ممارسات خلال المدة الماضية على صعيد التدريب والتأهيل وجميع هذه الإجراءات تأتي لضمان سير العملية الانتخابية وليدلي المواطن بصوته من دون تأثير”.

يشار إلى أن القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي كان قد شكّل لجنة أمنية للانتخابات برئاسة عبد الأمير الشمري الذي أجرى العديد من اللقاءات ومن ضمنها زيارة إلى إقليم كردستان للتباحث حول تأمين العملية الانتخابية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close