محلل سياسي يكشف أسباب محاولة الانقلاب في السودان

قال المحلل السياسي المهتم بالشأن السوادني هشام الدين نورين نقلا عن مصدر موثوق داخل المؤسسة العسكرية: إن الأحداث في الليلة التي سبقت الانقلاب في السودان والذي حدث صباح أمس تؤكد أن هناك خلافات حادة حدثت مساء أمس الإثنين بين البرهان وضباط كبار داخل المؤسسة العسكرية.
وأوضح أنه صدرت أوامر عليا تم الاتفاق عليها بالتعاون بين مجلس الوزراء والمجلس السيادي لاستخدام العنف بهدف تفريق المتظاهرين في شرق البلاد، والذين يغلقون الطرق الواصلة بين الخرطوم ومحافظات الشرق، وأخذ البرهان المسؤولية على نفسه وتعهد بأنه سيتحمل النتائج.
وأضاف أنه عندما اجتمع البرهان بقيادات الجيش، وأعطاهم أوامر صريحة باستخدام العنف وتفريق المحتجين نشب خلاف بينه وبين كبار الضباط الرافضين لاستخدام العنف، ووصلت الأمور لنوع من التمرد العسكري.
وتابع المحلل السياسي، أنه كانت هناك محاولة انقلابية اليوم نتيجة لهذا الخلاف، وتم اعتقال العشرات من الضباط الذين رفضوا الامتثال للأوامر العسكرية، ولكن مازال هناك توتر كبير داخل الجيش، وأعداد الضباط المتمردين أكبر بكثير من هؤلاء الذين تم اعتقالهم.
وأكد أن المعلومات والأخبار التي تخرج للإعلام في مثل هذه المواقف تكون متضاربة وغير دقيقة في الأيام الأولى، ولكن عند تحليل الوضع بعد فترة وجيزة يتضح كل شيء، وستخرج الكثير من الإشاعات والأخبار المزيفة، ومن الممكن أن لا تقف المحاولة الإنقلابية عند هذا الحد وستشهد الساعات والأيام القليلة القادمة تطورات جديدة.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close