الصحة تشدد على أخذ اللقاحات: الوباء ما يزال يشكل خطراً

بغداد/ حسين حاتم

شهد الموقف الوبائي لإصابات ووفيات كورونا في العراق انخفاضا خلال الأسبوع الأخير، اذ لم يتخط حاجز الإصابات الـ4 آلاف إصابة بعد تذبذبه خلال الأيام السابقة ما بين 4 آلاف الى 6 آلاف حتى تجاوز في الأشهر الماضية الـ10 آلاف إصابة.

ورغم انخفاض الإصابات والوفيات وانحسار الموجة الثالثة من الوباء بحسب ما نقله مسؤولون في وزارة الصحة، الا ان الوضع ما يزال يشكل خطورة لا سيما وان العراق مقبل على دخول موسم الشتاء.

وشددت وزارة الصحة على أخذ الجرعتين من اللقاحات المضادة للجائحة من اجل الوصول الى المناعة المجتمعية، إضافة الى الالتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي وعدم اهمالها.

ويقول مدير عام الصحة العامة في وزارة الصحة رياض الحلفي لـ(المدى)، إن “انخفاض إصابات فايروس كورونا يعطينا مؤشرا جيدا للسيطرة على الوضع الوبائي، الا ان هذا الانخفاض غير دائم ما لم يكن هناك اقبال مكثف على التطعيم باللقاحات المضادة لفايروس كورونا”.

ويضيف الحلفي، أن “نسبة الاقبال على اللقاحات جيدة، والوزارة تسعى الى تطعيم اكثر عدد ممكن من اجل الوصول الى المناعة المجتمعية”.

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت تطعيم 4 ملايين شخص في عموم المحافظات، مبينة أن نسب التطعيم تسير وفق ما حددته منظمة الصحة العالمية في سياق جهود السيطرة على الجائحة، معربة عن املها بالوصول إلى 20 مليون ملقح حتى نهاية العام الحالي، لتفادي تأثيرات الموجة الرابعة لوباء كورونا.

ودعا مدير عام الصحة العامة الى “الالتزام بالإجراءات الوقائية والصحية والتباعد الاجتماعي قدر الإمكان لتفادي خطورة موجات ربما تكون الأشد فتكا”.

بدورها، تقول عضوة الفريق الطبي الإعلامي الساند في الوزارة ربى فلاح حسن، لـ(المدى) ان “اجتياز الموجة الثالثة من فايروس كورونا، لا يعني ان الخطر قد زال، لاسيما مع عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية والصحية للمواطنين الذي سيعرض البلاد الى موجة وبائية أخرى”.

وأضافت، “المؤشرات تبين دخول العراق بموجة رابعة من فايروس كورونا، خاصة مع قرب فصل الشتاء وزيادة الإصابات بالأمراض الانتقالية والتنفسية التي تحدث خلاله”.

وأشارت الى، ان “وزارة الصحة لغاية الآن لم تسجل أية إصابة بالمتحور، لكن التغيرات والتحورات التي تطرأ على الفايروس بين فترة واخرى ومع عدم الالتزام من الممكن ان يعرض البلاد لدخول موجة اخرى وربما تكون اخطر واشد من الموجات السابقة”، داعية الى “اخذ اللقاحات المضادة للفايروس”، مؤكدة أن “جميع اللقاحات آمنة وفعالة”.

وفي وقت سابق، توقعت دائرة صحة النجف، انطلاق الموجة الرابعة لجائحة كورونا من المحافظة، مبينة انها ستكون الاقسى.

وقال المتحدث باسم صحة النجف سالم الحميداوي، ان “المعطيات تشير الى ان الموجة الرابعة لفايروس كورونا ستنطلق من النجف ومن ثم تمتد الى باقي المحافظات”.

وأضاف ان “اول إصابة بوباء كورونا في العراق سجلت في النجف فضلا عن انطلاق الموجة الثانية والثالثة كانت من النجف”، مشيرا الى انه “من المتوقع ان تكون الموجة الرابعة تنطلق من النجف وجميع المعطيات تشير الى ذلك الا اننا غير متأكدين بشكل قطعي”.

وأوضح الحميداوي ان “الموجة الرابعة ستكون هي الاقسى ومتخوفون منها لتزامنها مع فصل الشتاء”.

وأعلنت وزارة الصحة والبيئة، أمس الأربعاء، الموقف الوبائي لفايروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية.

وذكرت الوزارة في بيان تلقته (المدى)، أن “الكوادر الصحية سجلت 2906 إصابات جديدة في عموم المحافظات العراقية، فيما تماثل 4989 مصاباً إلى الشفاء، وقابل ذلك وفاة 38 مصاباً خلال المدة المذكورة”.

وأضافت، أن “المجموع التراكمي للذين تلقوا اللقاحات المضادة لفايروس كورونا في عموم البلاد، بلغ 4545873 شخصاً، وذلك منذ انطلاق حملات التطعيم ضد الفايروس في العراق”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close