حماس تفقد شعبيتها وتخسر مليار دولار في أقل من أسبوع

Image preview

نقلت وسائل إعلامية فلسطينية عن أحد قيادات حماس أن الحركة تجري اتصالات مكثفة بمسؤولين في الخرطوم لبحث إمكانية التوصل لاتفاق بخصوص أموال حماس المصادرة في البلاد.

وكانت السلطات السودانية قد أعلنت الأسبوع الماضي تجميد أصول 12 شركة تابعة لحماس بلغت قيمتها الجملية مليار.

هذا وقال المتحدث الرسمي باسم حماس عبد اللطيف القانوع أن حماس تحترم سيادة السودان وأن الحركة جاهزة لتقديم التنازلات التي قد تطلبها الخرطوم في تلميح لإمكانية تقديم حماس الاعتذار عن الحقبة الماضية التي كانت فيها حليفاً أولاً للرئيس المعزول البشير.

وكانت الحركة المسيطرة على قطاع غزة تعرضت لموجة من الانتقادات مؤخراً بعد اتهمها بالعمل على شق الصف الوطني الفلسطيني واستهداف السلطة الفلسطينية عبر تجييش الشارع ضد حركة فتح والرئيس أبو مازن.

وقد أظهرت آخر الدراسات المسحية في قطاع غزة والضفة الغربية التي أجراها المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية على على فترات تتراوح بين بين 15-18 أيلول (سبتمبر) الجاري أن شعبية حماس في تراجع مستمر مؤخراً.

وبحسب نتائج الاستطلاع فقد بلغت نسبة نوايا التصويت لحماس 28% (مقارنة مع 38% قبل ثلاثة أشهر) أي ما يعني خسارة عشرة بالمئة من كتلتها الانتخابية في أقل من ثلاثة أشهر.

ويعزو المحللون تقهقر مكانة حماس لدى الجمهور الفلسطيني إلى فشلها في تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي في قطاع غزة وعدم قدرتها على الفصل بين المصالح الحزبية الضيقة والصالح العام.

 لارا أحمد

 كاتبة وصحافية من الأردن

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close