المرح والفكاهة في حياتنا

*فارس حامد عبد الكريم
(صادق مرحاً وأياك ومصادقة المتشائم)
الاشخاص المرحون يتميزون بالذكاء العالي وبسرعة البديهية وفهم المواقف وتناقضاتها فوراً ويحملون تفاؤل كبير، فهم ينظرون للأشياء من الجانب المشرق لها، وهم أشخاص إيجابيون ولا يتأثرون بالحديث السلبي ولا الكلام الذي يسبب الأحباط، يتقبلون النقد بروح ايجابية وقد ينتقدون انفسهم علناً نتيجة الثقة في النفس.
والشخصية المرحة شخصية متواضعة وغير متكلفة، فهم يتعاملون مع الآخرين بكل لطف وود.
واهم صفة للشخصية المرحة انه يثير الإيجابية والبهجة والتفاؤل وحب الحياة لدى اصدقاؤه وبين المحيطين به.
والشجاعة وروح المغامرة من أحد أبرز صفات الشخصية المرحة، فستجده مقداما في أغلب الأمور التي قد يخشاها البعض.
اما الصديق المتشائم فهو اقوى محرك للطاقة السلبية في حياة من هم حوله وسبباً لتهبيط الهمم ومن ثم الفشل المؤكد، وكم من صديق متشائم فوت على صاحبه فرص في الحياة كانت ستقوده للأعالي.
 والشخصية التشاؤمية تتميز بتفسير كل شيء بأسوأ طريقة ممكنة، من ناحية أخرى ، فإن تفسير الواقع بطريقة تشاؤمية يمكن أن يجعلك تفقد الأمل في تحسين الوضع وهذا ينتج عنه انتقال التشاؤم والحزن وعدم االإرتياح  والعجز المكتسب واللامبالاة الى المحيطين به حيث يتوقف الشخص عن السعي لتحقيق التقدم.
 بينما نجد أن أصحاب الشخصية المرحة يعملون على ازاحة الهموم وثقل المتاعب اليومية ويعملون جاهدين على إزالة التوتر وتبديل الحزن الذي عند الشخص بالفرح والسعادة.
الغد هو افضل بالنسبة للشخصية المرحة …
الغد لايأتي بشيء جديد بالنسبة للشخصية المتشائمة.
وأخيراً فأن المرح غير السخرية من الآخرين ومحاولة الانتقاص منهم او إضحاك الناس عليهم فهذه من الصفات التي تجعل من صاحبها مكروهاً ولذلك تحاول الناس تجنبه.
ولأن الشيء بالشيء يذكر استمعموا مني لهذه الطرفة التدريسية
طرفة تدريسية … في مقابلات الطلبة الجدد في كلية القانون كنا نسأل الطالب المستجد :
إذا اعطاك احدهم مسدساً وخيرك بين ان تسرق او أن تقتل، فماذا تفعل؟
للأسف البعض منهم يختار السرقة ظناً منه انها افضل من القتل!!!!
ابني العزيز انت لست مجبراً لا على السرقة ولا على القتل ولا حتى على أخذ المسدس أصلاً.
*ابني انت غير مقبول ….
 *الطالب يلتفت يميناً و يساراً يبحث بنظراته عن أبيه او أمه اللذان جاء برفقتهما ثم يقول:
استاذ الله يخليك
 *ها ….. يله فوت للكلية بس بعد لتسويهه.

________
* استاذ جامعي – النائب الاسبق لرئيس هيئة النزاهة الانحادية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close