دعوة المرجعية المواطنين في المشاركة بالانتخابات

دعوة المرجعية المواطنين في المشاركة بالانتخابات، نعيم الهاشمي الخفاجي

لا يمكن إيجاد تغيير او حتى تدبير انقلاب لصالح دول الاستعمار إلا من خلال الصندوق الانتخابي لذلك نرى سفارات دول الاستعمار وبتمويل خليجي في مليارات الدولارات دفعت الأموال للتأثير على نتائج الانتخابات من خلال دعم فئات مرتبطة بها بشكل مباشر أو غير مباشر، المشاركة بالانتخابات ضرورة للتصدي لمخططات الأعراب، شنت حملات اعلامية كبيرة لثني المواطنين وبالذات الشيعة من عدم المشاركة في الانتخابات وزرع روح اليأس والإحباط، بيان المرجعية دعوة صريحة للمشاركة الكثيفة، توجيهات المرجعية موقف ممتاز في وقت ضائع والهدف من هذه الدعوة الكريمة القول الى المواطن وبالذات ابن الوسط والجنوب احمي نفسك ولاتكن ساذج وجاهل، لذلك دعوة المرجعية بضرورة المشاركة الواسعة من أجل التصدي للمشاريع الاستعمارية، وكان مكتب المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني، قد أعلن يوم أمس بيان حول الانتخابات العراقية المزمع إقامتها في العاشر من شهر تشرين الاول المقبل.

وقال في بيان رداً على سؤال لعدد من المواطنين عن موقف المرجعية الدينية العليا بشأن المشاركة في هذه الانتخابات، وما تراه من المصلحة في ذلك.

واوضح ان “على الناخبين أن يأخذوا العِبَر والدروس من التجارب الماضية ويعوا قيمة أصواتهم ودورها المهم في رسم مستقبل البلد، فيستغلوا هذه الفرصة المهمة لإحداث تغيير حقيقي في ادارة الدولة وإبعاد الأيادي الفاسدة وغير الكفوءة عن مفاصلها الرئيسة، وهو أمر ممكن إن تكاتف الواعون وشاركوا في التصويت بصورة فاعلة وأحسنوا الاختيار، وبخلاف ذلك فسوف تتكرر اخفاقات المجالس النيابية السابقة والحكومات المنبثقة عنها،

وحذر مكتب السيد السيستاني، من “تمكين أشخاص غير أكفاء أو متورطين بالفساد أو أطراف لا تؤمن بثوابت الشعب العراقي الكريم أو تعمل خارج إطار الدستور من شغل مقاعد مجلس النواب، لما في ذلك من مخاطر كبيرة على مستقبل البلد”.

قول بيان السيد السيستاني أطراف لا تؤمن بثوابت الشعب العراقي رسالة للتحذير من العقليات البعثية الطائفية التي حرقت العراق وشعبه للعودة لحكم هذا الشعب المسكين بالحديد والنار مرة ثالثة، بكل الأحوال بيان المرجعية سوف يزيد من مشاركة المصوتين من الفئات الغير متحزبة وهذا بحد ذاته إنجاز كبير يقلل من سطوة الفئات المتحزبة، دعوة للأخوة والأخوات المصوتين عليكم في التصويت لقوائم الحشد الشعبي ولكل من يرفض القبول بالتدخلات الامريكية بكل أشكالها وألوانها.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

30/9/2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close