الديمقراطي الكوردستاني يدين بشدة تجاوزات PKK بحق مرشحيه في شنگال: تقصير الحكومة العراقية إزاءها مثير للاستغراب

اصدرت اللجنة العليا للانتخابات في الحزب الديمقراطي الكوردستاني، اليوم الأحد، بياناً تدين فيه بشدة تجاوزات حزب العمال الكوردستاني PKK ومنعه لمرشحي الحزب من القيام بحملاتهم الانتخابية في شنگال(سنجار).

وقالت اللجنة في بيان طالعته انه “في الساعة الـ 11 من قبل ظهر امس السبت قامت مجموعة مسلحة غير عراقية وبقوة السلاح بتهديد ومنع مرشحي الحزب الديمقراطي الكوردستاني الذين كانوا ينوون القيام بحملتهم الدعائية للانتخابات النيابية العراقية من زيارة منطقة شنگال”.

واضاف البيان، ان “تلك القوة المسلحة تتمركز منذ فترة طويلة في تلك المنطقة، وقامت بفرض نفسها بشكل غير قانوني، ومنعت تطبيع الاوضاع في شنگال وعودة المواطنين الى منطقتهم، وايضاً كانت جزءا من خلق الفوضى، واصبحت عائقا امام تنفيذ الاتفاقية المبرمة بين حكومة اقليم كوردستان والحكومة العراقية لتطبيع الاوضاع في شنگال”.

كما اشارت اللجنة في بيانها الى انه “من المؤسف جداً ان تتمكن قوة غير شرعية وغير عراقية بكل سهولة من منع تطبيع الحياة في منطقة شنگال، وتقوم ايضاً بمنع الحملات الانتخابية وحرية التعبير عن الرأي، والتي تعد من اهم الحقوق الدستورية والديمقراطية للمكونات العراقية”.

مستدركةً، انه “بحسب المادة 38 من الدستور العراقي والمادة 22 من قانون الانتخابات العراقية فان الحكومة العراقية ملزمة بحماية المرشحين ومجمل العملية الانتخابية، وان تقصير الحكومة العراقية الاتحادية والنظام الامني الوطني والجهات المعنية تجاه هذه الافعال غير الشرعية وغير اللائقة من قبل مسلحي PKK يثير الدهشة والاستغراب”.

البيان ، تابع بالقول ان ” اللجنة تطالب الحكومة العراقية والمفوضية العليا للانتخابات ان تقوم على الفور بإيقاف هذا المنع الذي يمارسه مسلحو PKK والخروقات المماثلة في منطقة شنگال وحدود محافظة نينوى ، ومعاقبة المخالفين وفق القانون، وتوفير مناخ مناسب لممارسة المواطنين لحقوقهم وسير العملية الديمقراطية الانتخابية” ، مردفاً أن “استمرار هذه الخروقات جريمة بحق العملية وحقوق المواطنين واعضاء وانصار الحزب الديمقراطي الكوردستاني ، وبات امراً غير مقبول”.

وكان مسلحون وعناصر تابعة لـ PKK واستمراراً لانتهاكات الحزب التركي وممارساته الهادفة إلى جر شنگال وعموم المنطقة إلى الفوضى ، وكإعلان صريح لعدائه تجاه الكورد والمصالح الكوردية العليا، أقدموا ، أمس السبت، على منع مرشحي وكوادر الحزب الديمقراطي الكوردستاني من إقامة مهرجان انتخابي في شنگال.

ولاتزال قوات تابعة لـ PKK وفصائل في ميليشيات الحشد الشعبي تنتشر في شنگال على الرغم من الاتفاقية التي وقعتها حكومتي إقليم كوردستان والاتحادية، في أكتوبر/ تشرين الأول 2020 بهدف إعادة الاستقرار والنازحين إلى شنگال عبر إنهاء وجود PKK وميليشيات الحشد والجماعات المرتبطة بهما في المدينة ونشر قوات اتحادية نظامية.

هذا وكان قائمقام شنگال محما خليل أكد ، يوم السبت ، ان الذين قطعوا الطريق على مرشحي الحزب الديمقراطي الكوردستاني ، ومنعوهم من دخول شنگال لاطلاق حملتهم الانتخابية ، كانوا مسلحين تابعين لـ PKK ، وقد اقدموا على ذلك امام أنظار قيادة عمليات غرب الموصل والقوات الأمنية الاتحادية المسؤولة عن منطقة شنگال.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close