انتهاكات ضد الصحفيين اثناء الحملة و التوصويت الخاص/ تقرير ميترو

8 تشرين الاول 2021: يعلن مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين عن تسجيله ل (41) أنتهاك ضد (36) صحفي، وذلك خلال الاشهر الثلاثة من الدعاية الانتخابية وفي يوم الاقتراع الخاص، وسجل المركز أقل انتهاكات بما له علاقة بالدعاية الانتخابية، واكثر الانتهاكات مورست خارج الدعاية الانتخابية.
تفاصيل الانتهاكات
حالات الانتهاكات خارج الدعاية الانتخابية و التصويت الخاص (30) حالة وبالشكل التالي:
حالة اطلاق نار (1)
حالة اعتداء واستهزاء (8 )
حالة الاستيلاء على ادوات العمل الصحفي (3)
حالة الاحتجاز بدون أمر قضائي (4)
حالة المنع من التغطية الصحفية (12)
حالة اجبار الصحفيين على التوقيع على تعهد (2)
————————————————–
أما أثناء الدعاية الانتخابية فسجلت (2) انتهاك، وبالشكل التالي:
حالة تهديد (2)
—————————————-
أما اثناء التصويت الخاص، تم تسجيل (9) انتهاكات وبالشكل التالي:
حالة اعتداء على صحفيين (2)
حالة منع من التغطية (7)
————————————————–
وان منظمة الامم المتحدة ومراكز المنظمات المافعة عن حرية الصحافة، يؤكدان على ان مراقبة العمليات الانتخابية هو من المهمات الاساسية للاعلام في النظام الديمقراطي، وان الاعلام الحر والمتنوع يساهم في تعزيز الشفافية والمساءلة وبناء (الحكم الرشيد) الذي يضمن حقوق الانسان.
في هذه المرحلة تلعب وسائل الاعلام المرئية، المسموعة، المقروءة، الالكترونية والاعلام الجديد بشكل عام، دوراً كبيراً في ترسيخ الديمقراطية، وبدون وسائل الاعلام الحرة والفاعلى لن نستطيع الحديث عن سير الانتخابات بشكل نظيف وعادل.
ان العملية الانتخابية لاتعني فقط التصويت وعد الاصوات، بل ان من العوامل الرئيسية لنجاح اي عملية انتخابية، هي اجراء الحوارات والمعلومات الدقيقة عن القائمة الانتخابية والمرشحين فيها، ونشر التوعية حول العملية، حتى يستطيع المواطن المصوت معرفة البرامج الانتخابية للمرشح وقائمته، عند ذلك يكون للمواطن الحق في اعطاء صوته بحرية لمن يراه أهلاً لذلك.
ان احترام الاعلاميينن يوفر ارضية مناسبة لعملهم من اجل حث المواطنين على المشاركة الواسعة في اتخاذ القرار للمساهمة في العملية الانتخابية، واحترام الاعلاميين سيكون عامل قوة يدفعهم على المساهمة الفاعلة وبشكل مهني لتغطية الانتخابات، وعندها ستصبح وسائل الاعلام مساهم في تعزيز وتوفير الارضية للتنوع وحرية العمل السياسي.
وسائل الاعلام غطت في هذه الانتخابات، أطول عملية دعاية انتخابية، حيث دعت اللجنة العليا للمفوضية العامة المستقلة للانتخابات في العراق، في 30 أيلول في مؤتمر صحفي كبير حضرته وسائل اعلام داخلية وعربية واجنبية، طالبت فيه المفوضية الى مساهمة فاعلة من وسائل الاعلام كشركاء من اجل انجاح العملية الانتخابية.
ان مراقبة الاعلام لهذه العملية، له دور فاعل في توفير المعلومات واجراء الحوارات بين المرشحين، من اجل ان يحصل المواطن على المعلومات قبل ذهابه للادلاء بصوته بحرية في صندوق التصويت.
ان مركز ميترو على الرغم من بعض ملاحظاته على تغطية بعض وسائل الاعلام، ولكن بشكل عام كان للاعلام دور ايجابي ، اضافة الى الالتزام بالتعليمات الصادرة عن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وكذلك الالتزام بالتعليمات الدولية الخاصة بمهمة وبدور الاعلام في تغطية الانتخابات.
ان الدعاية الانتخابية هذه المرة بدأت في 8 تموز وينتهي في 9 تشرين الاول 2021، اي ان الدعاية الانتخابية استمرت لثلاثة اشهر، وهذه اطول مدة دعاية انتخابية في تاريخ جميع الانتخابات التي جرت في العراق.
في هذه المدة الطويل من الدعاية الانتخابية، كان لوسائل الاعلام في اقليم كوردستان، المرئية والمسموعة والمقروءة والالكترونية، قد ركزت على التعريف بالمرشحين من الاحزاب والائتلافات السياسية والمرشحين المستقلين، ومع ذلك مورست بعض الانتهاكات ضد الصحفيين، سواء الانتهاكات التي لها علاقة بالدعاية في الانتخابات المبكرة في العراق او على هامش الدعاية الانتخابية.
وقد وفرت مكاتب المفوضية المستقلة للانتخابات في اقليم كوردستان ( اربيل، سليمانية، دهوك ) هوية تعريف خاصة للصحفيين المحليين والاجانب، وتم توزيع تلك الهويات على الفرق الاعلامية والمراسلين. وبخصوص العقبات والصعوبات التي تواجه الاعلاميين في مايخص الحصول على الهوية الخاصة بالاعلاميين، لم يسجل مركز ميترو اي شكوى من الصحفيين المحليين او الاجانب.
واثناء التصويت الخاص وجهت ميديرية الاعلام والمعلومات لمجلس وزراء حكومة الاقليم نداءاً الى منتسبي الاجهزة الامنية والصحفيين، ان يتم التعاون والاحترام بين الطرفين من اجل ان تسير العملية الانتخابية بصورة صحيحة، كما وجهت حكومة الاقليم دعوة الى جميع الموؤسسات والاجهزة الامنية بأحترام الاعلاميين وتوفير التسهيلات اللازمة للقيام بعملهم.
ان مركز ميترو ومنذ 8 تموز وحتى 8 تشرين الاول، وصلت اليه وسجل هذه الشكاوى سواء من المراسلين او الاعلاميين، وبالشكل التالي:
• مساء يوم الاحد 18 تموز، واثناء عودته الى بيته في شارع سالم في السليمانية، تم اطلاق النار فوق سيارة الصحفي (بيشتوان زاهر حسين) رئيس تحرير راجلكين، وحسب تصريحه لمركز ميترو، ان قوات الاسايش عثرت على مطلق النار.
• وفي الساعة العاشرة من مساء الجمعة 23 تموز، وامام مستشفى شار في مدينة السليمانية، تم الاعتداء على فريق فضائية ئين آر تي (كارزان طارق، محمد حسن) حيث تم احتجاز الفريق في سيارة الىسايش، والاستيلاء على ادوات عملهم، وبعد ساعة كاملة من الاحتجاز تم اطلاق سراحهم.
• وفي يوم السبت 7 آب، وفي قضاء مخمور التابعة لمحافظة اربيل واثناء تغطية اعلامية، قامت قوة من الحشد الشعبي بأحتجاز فريق (توري ميديا ئيستا) المكون من (ايوب علي، هنكاو مخموري) والاستيلاء على ادوات عملهم، وبعد فترة تم اطلاق سراحهم، بعد تهديدهم بعد القدوم الى المنطقة مرة ثانية.
• وفي يوم الاحد 8 آب، قامت قوة امنية امام محكمة اربيل بمنع مراسل فضائية بيام (ادريس محمد) من تغطية محاكمة معتقلي منطقة دهوك.
• وبعد ظهر يوم الثلاثاء 9 آب وفي حي سركاريز بمدينة اربيل، واثناء تغطية انقطاع الماء عن الحي واعداد تقرير عنه من قبل فريق (توري ميديا ئيستا)، قامت قوة امنية بالاعتداء على الفريق المكون من (ايوب علي، هنكاو غفور).
• في الساعة الواحدة من بعد ظهر يوم الاربعاء 11 آب، وفي حي باداوان في اربيل، واثناء تغطية احتجاج المواطنين، قام مختار المحلة بالاعتداء على مراسل فضائية ئين آر تي الصحفي (جومان محمود).
• في الساعة 10 من بعد ظهر يوم السبت 21 آب، وامام بناية قائمقامية اربيل، واثناء اعداد تقرير عن احتجاج اصحاب افران الخبز والصمون، قامت قوة امنية بملابس مدنية بالاعتداء على فريق فضائية ئين آر تي (هيرش قادر، شيروان مولود).
• في الساعة 11 من صباح يوم الاثنين 30 آب، وفي حي زيني بمدينة اربيل واثناء تغطية مشكلة قلة ماء الشرب في الحي،قامت قوة امنية بالاعتداء على فريق فضائية ئين آر تي (رزكار ناصح، محمد كاميران) وتم الاستيلاء على ادوات العمل الصحفي.
• في الساعة 12 من ظهر يوم الاحد 5 ايلول، واما بنك تومليك، قامت قوة امنية بالاعتداء على فريق فضائية ئين آر تي (هاودير زوراب، كوران لقمان) كما تم الاستيلاء على ادوات العمل الصحفي الخاص بالفريق.
• وفي الساعة 1.30 بعد ظهر يوم الخميس 9 ايلول وفي ناحية بازيان واثناء البث المباشر، تم ولمرتين منع فريق فضائية ئين آر تي (كارزان طارق، محمد حسن) من الاستمرار بالبث، من قبل قوة امنية.
• وفي مساء يوم الخميس 9 ايلول، وامام مقر فضائية ئين آر تي في القرية الالمانية بمدينة السليمانية، قامت قوة امنية كانت تتواجد امام المقر بمنع مصور فضائية ئين آر تي (بريار علي) من تصوير تجمع تلك القوة امام مقر الفضائية.
• وفي الساعة 11 من صباح يوم الثلاثاء 14 ايلول، وفي وسط سوق زاخو التابع لمحافظة دهوك، تم منع فريق فضائية ئين آر تي (وحيد نعمت، بارزان حسن) من تغطية احتجاج مجموعة من المواطنين الذين لجئوا الى تركيا اثناء عمليات الانفال.
• وفي الساعة 11 من صباح يوم الثلاثاء 14 ايلول، وفي وسط سوق زاخو التابع لمحافظة دهوك، تم منع فريق فضائية سبيدة (اكرم امين، حاتم ابراهيم) من تغطية احتجاج مجموعة من المواطنين الذين لجئوا الى تركيا اثناء عمليات الانفال.
• وفي الساعة 11 من صباح يوم السبت 18 ايلول، وفي سيطرة سحيلان التابعة لمحافظة دهوك، تم منع فريق فضائية ئين آر تي ( وحيد سندي، شاهباز نعمت) وتم احتجازهم ونقلهم الى معسكر سيحيلان واجبروهم على التوقيع على تعهد بعدم العودة الى المنطقة مرة اخرى.
• وفي يوم الاثنين 27 ايلول، وفي قضاء سيد صادق التابع لمحافظة السليمانية، قام احد القادة العسكريين بتهديد مراسل فضائية ئين آر تي (وريا حمه كريم) وذلك عبر اتصال تلفوني، بعد قيام المراسل بتغطية الحملة الانتخابية في المنطقة.
• وفي يوم الاحد 29 ايلول، تم تهديد الفوتوجوراناليست (سنكر ئاكري) بعد اعداده لتقرير توعوي، وكان التهديد من اشخاص مجهولين.
• صباح يوم الجمعة 8 تشرين الاول، وفي مركز التصويت الخاص في ناحية بكرجو التابعة لمدينة السليمانية، قام مجموعة من البيشمركة بالاعتداء على مدير (جار ميديا) وتسبب الاعتداء بآلام له.
• صباح يوم الجمعة 8 تشرين الاول، واثناء تغطية التصويت الخاص في مركز غفور زازلي، تم منع مراسل NRT (شالاو علي) من تغطية عملية التصويت، بحجة ان التقط صور بواسطة الموبايل.
• صباح يوم الجمعة 8 تشرين الاول، وفي قضاء بردة رش شمال شرق محافظة دهوك، واثناء البث المباشر لمراسل فضائية ئين آر تي في دهوك (صباح صوفي) قام احد الاشخاص يرتدي ملابس مدنية بوضع يده امام زووم الكاميرا ومنع بث القناة.
• صباح يوم الجمعة 8 تشرين الاول، اعلن الصحفي (امير علي)، انه بعد افتتاح المركز الانتخابي لم يسمح للصحفيين بالدخول الى بعد الساعة 9.30 مع العلم ان هذا المركز مخصص للصحفيين.
• صباح يوم الجمعة 8 تشرين الاول، قال مراسل شار برس (مروان يحيى) انه في المركز الانتخابي في مدرسة ئافا بمركز مدينة دهوك، ان القوات الامنية والمشرفين على المركز الانتخابي لم يسمحوا له بالدخول لتغطية عملية التصويت.
• بعد ظهر يوم الجمعة 8 تشرين الاول، كتب الصحفي (محمود ياسين كوردي) في صفحته على موقع التواصل بكتابة رسالة موجهة الى رئاسة (الاقليم والحكومة والبرلمان) ونقابة الصحفيين ومركز ميترو، حول اعتداء احد ضباط البيشمركة على الصحفيين.
• وفي الساعة 4:30 عصر يوم الجمعة 8 تشرين الاول، واثناء سير عملية التصويت الخاص، وفي مركز غفور زازلي، تم منع فريق اعلامي لبولتيك بريس (دنيا مجيد، ئاودير بكر) من التغطية المباشرة لعملية التصويت.
مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين، تأسس في آ‌ب 2009 بجهود مجموعة من الصحفيين/ات و المدافعين/ات عن حقوق الانسان، و بالتعاون مع معهد صحافة الحرب والسلام (IWPR) الامريكية، بهدف مراقبة حرية الصحافة والصحفيين والدفاع عنهم وحمايتهم في اقليم كوردستان.
يراقب المركز قانوني العمل الصحفي و حق الحصول على المعلومة في اقليم كوردستان ويصدر تقرير سنوي حول اوضاع حرية الاعلام في اقليم كوردستان.
ومنذ بداية تأسيس المركز الى اليوم قدم كل من معهد صحافة الحرب والسلام IWPR ومنظمة الشعب النرويجي NPA ومنظمة دعم الاعلام العالمي IMS الدنماركية ، ومركز الخليج لحقوق الانسان، Internews ، الدعم لمشاريع للمركز.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close