أحببتُ الوصول مشيا إلى مسقط رأسي للشاعر الهنغاري ميهاي فاتسي

أحببتُ الوصول مشيا إلى مسقط رأسي

للشاعر الهنغاري ميهاي فاتسي

ترجمة مهدي قاسم

أحببتُ مشيا متهاديا
عبر سجادة ناعمة من أعشاب مغطاة غبارا ،
وبأقدام حافية لأشعر بحرارة الدفء طريا متغلغلا
لذرات هبوب غبار مرتفع ،
اثناء وصولي إلى أراضي مسقط رأسي

وددتُ أن آتي سيرا بخطوات خفيفة
لأشعر بليونة سنابل مكتنزة
وبتمايل أعشاب مروج غضة متراقصة
وهي تنحني راكعة عند أقدامي
ملتفة عليها ، مثلما ذراع أم متلهفة .

وودتُ لو آتي مشيا ، متقدما بخطوات متأنية ،
من خلال خطوط فاصلة بين أراضِ معطاءة و واهبة
مصافحا الجميع بحرارة ودية، مستفسرا ببسمة مشرقة :
ــ و .. كيف تجري أمور العمل عندكم يا أبناء ضيعتي ؟..
بعدها أمضي حثيثا حتى نهاية الطريق
مُبادرا بإلقاء التحية على الجميع
ثم الجلوس على الشرفات ، كما كان قبلا
وتبادل كلام عام و ودي حميم ،
لينظر كل واحد منهم في وجهي قائلا :
” ما من شيء قد تغيّر كثيرا ” !.

سوف أذهب إلى البيت سيرا
و بأقدام عارية عبر حشائش مغطاة غبارا
لأجهش ببكاء حار من فيض حنين شوقا
عندما أشعر بطراوة دفء غبار الطريق تعانق قدمي احتضانا
أثناء وصولي إلى أراضي مسقط رأسي أخيرا.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close