السيد الصدر: انتصار الإصلاح انتصار للعراق

السيد الصدر: انتصار الإصلاح  انتصار للعراق

 النجف الأشرف: الصباح
عدّ زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر انتصار الإصلاح انتصاراً للعراق.
وقال الصدر في كلمة متلفزة مساء أمس الاثنين: “الحمد لله الذي أعزَّ الإصلاح بكتلته الأكبر، كتلة عراقية لا شرقية ولا غربية ، يُضيء نورها من أرض العراق وشعبه وخيراته”.
وأضاف، “هذا يومكم يا شعب العراق وفيه انتصر الإصلاح، اليوم هو يوم العراق والعزيمة والثبات ويوم الشعب والدولة”، مشيراً إلى أنَّ “العراق عراق المرجعية والحكماء والعقلاء والوجهاء وسنستنير بأقوالهم وأوامرهم، وسنعمل على توحيد صفوف العشائر ونعطيهم الدور الفاعل في حماية العراق واستقرار أمنه”.
وشدد على أنه “لا مكان للفساد والفاسدين في العراق بعد اليوم وسنزيح الفساد بدمائنا إن اقتضت الضرورة، فهلمّوا إلى ورقة إصلاحية، لا تقاسم فيها للسلطة على مصالح الشعب”.
ولفت إلى أنَّ “جميع السفارات مرحب بها ما لم تتدخل في الشأن العراقي وتشكيل الحكومة”، مبيناً أنَّ “أيَّ تدخل سيكون لنا رد دبلوماسي، وربما شعبي، فالعراق للعراقيين فقط ولن نسمح بالتدخل على الإطلاق”.
ودعا إلى “وجوب حصر السلاح بيد الدولة ومنع استعماله خارج هذا النطاق”، موضحاً أنه “آن للشعب أن يعيش بسلام، بلا احتلال أو إرهاب”. وتعهد زعيم التيار الصدري بأنه “من الآن وصاعداً، لن يكون للحكومة أو الأحزاب أن تتحكم بالأموال والخيرات بل هي للشعب، ونفط الشعب للشعب وسنعمل على رفع مستوى الدينار العراقي ليكون بمصافِ العملات العالمية تدريجيا”.
وأشار إلى أنَّ “للإعمار والصناعة والزراعة والتربية والتعليم والصحة قسطاً كبيراً من جهود الخيرين بلا فرق بين محافظة وأخرى إلا من ناحية الحاجة وعدد سكانها وسيكون الشعب في عزة وكرامة في الداخل والخارج والرقيب علينا بعد الله
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close